2018 July 16 - 03 ذیقعده 1439
التحقیق حول بعثة النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) فی میراث الإمامیة
رقم المطلب: ١٢٩١ تاریخ النشر: ٢٩ رجب ١٤٣٩ - ١٨:٢٣ عدد المشاهدة: 219
المقالات » عام
التحقیق حول بعثة النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) فی میراث الإمامیة

الملخص

المدخل

عند البعثة

مکان نزول الوحي فی اول مرّة؛ حِراء أو موضع آخر

کیفیة نزول الوحی فی اول مرّة

دین النبی (صلی الله علیه وآله) قبل البعثة

البعثة و النبوة مقارنة أو فی زمانین

النتیجة

 

الملخص

حسب رأی الإمامیة، بعثة النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) فی السابع و العشرین من شهر رجب المرجب فی اربعین سنة بعد عام الفيل (وله اربعون سنة)  تبینت ل الکل. الیوم الشهرة فی ان نزول اول وحي علی النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) کان فی غار حراء و فی عین الحال؛تقاریر عن مصادر الامامیة تحکی ان نزول الوحی فی اول مرة کان فی منطقة بين مکة و منا بإسم «ابطح». ما یحصل من المصادر المعتبرة عند اهل السنة حول اول نزول وحی علی النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) ، لم یقبل بتاتا و لا یناسب مکانة النبوة الشامخة و الصحیح ما ذکر فی کلمات اهل البیت علیهم السلام. حول دین النبی قبل البعثة، آراء عدیدة ، منهم من توقف ، البعض یقول بأنه قبل رسالته لم یتبع أی شريعة،عدة من العلماء علی هذا الرأی ان النبی کان یتبع إحدی الشرائع السابقة و عدة منهم ایضا علی هذا الرأی انه حسب الوثائق الموجودة ، النبی من البدایة کان یتبع شریعة نفسه. لازم هذا الرأی الأخیر، اثبات نبوة النبی قبل البعثة و الرسالة و لو ان قبول هذه اللازمة علی اساس سائر الآراء ایضا فی حد نفسه ممکن.

المدخل

البعثة بمعنی ارسال شخص بعنوان النبی لهدایة المجتمع. بعثة النبی الأكرم (صلي الله عليه وآله) اکبر واقعة فی تأریخ المسلمین و استفتح دین الإسلام بها.

المیراث المکتوب عند الشیعة و اهل السنة،حوت أبحاث متنوعة حول واقعة البعثة. هذه المقالة تسعی ان توفر هذه الزاویة من هذه المباحث علی سبیل الإختصار و العمدة مستندا الی مصادر الإمامیة.

عند البعثة

حسب رأی الإمامية، کانت بعثة النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) فی 40 سنة من عمره (اربعون سنة بعد عام الفيل). اهل السنة یعتقدون بأنه بداية نبوته کانت فی 40 سنة من عمره الشریف و یختلفون فی تعيين الشهر و یوم البعثة ایضا مع الإمامية ،حسب رأیهم ، بعثة رسول الله (صلي الله عليه وآله) کانت فی یوم من ایام شهر رمضان (السابعة عشر أو الثامنة عشر أو ... ) اربعون سنة بعد عام الفيل ؛ الحال ان الشيعة 12 امامية علی هذا الرأی ان بعثته وقعت فی السابع و العشرین من شهر رجب المرجب فی اربعون سنة بعد عام الفيل. العلامة المجلسى (رحمة الله عليه) یدعى ان الإمامية متفقة علی هذا الرأی.

و على الأخير اتفاق‏ الإمامية.

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 18 ص 190، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

من البدهي؛اتخاذ موضع من جانب الشيعة اعتمادا علی احاديث اهل بيت النبی (عليهم السلام)، کما ذکر فی بعض روايات الائمة (عليهم السلام) یوم السابع و العشرین من شهر رجب بعنوان زمان بعثة النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله).

بَعَثَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلّ مُحَمَّداً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ فِي سَبْعٍ‏ وَ عِشْرِينَ مِنْ رَجَب.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328هـ)،الكافي ج4ص149، ناشر: دار الكتب الاسلامية‏، تهران- ايران، محقق: علي اكبر الغفاري، الطبعة الثالثة،1367ش.

و فی عدد من الروايات، استحباب صوم السابع و العشرین من شهر رجب لأجل بعثة الرسول (صلي الله عليه وآله) فی ذلک الیوم.

لَا تَدَعْ صِيَامَ يَوْمِ سَبْعٍ وَ عِشْرِينَ مِنْ رَجَبٍ فَإِنَّهُ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي نَزَلَتْ فِيهِ‏ النُّبُوَّةُ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)،الكافي ج4ص149، ناشر: دار الكتب الاسلامية‏، تهران- ايران، محقق: علي اكبر الغفاري، الطبعة الثالثة،1367ش.

الجواب عن الشبهة

حسب الروايات؛ نزول الوحي علی النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله)لأول مرة، هو الآيات من بدایة سورة العلق،کما نعلم، بدایة الآيات من هذه السوره المرتبط بقصة بعثة رسول الله (صلي الله عليه وآله) فی غار حِراء. فی النتيجة لابد من قبول ان اول نزول الوحي، کان مقارنا ل البعثة. امين الإسلام الطبرسي (رحمة الله عليه) یقول هنا هکذا :

أكثر المفسرين على أن هذه السورة أول ما نزل من القرآن وأول يوم نزل جبرائيل (عليه السلام) على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو قائم على حراء علمه خمس آيات من أول هذه السورة.

الطبرسي، أبو علي الفضل بن الحسن (المتوفى548هـ)، تفسير مجمع البيان، ج10، ص 398، تحقيق: لجنة من العلماء والمحققين الأخصائيين، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ـ بيروت، الطبعة الأولى، 1415هـ ـ 1995م.

علاوة علی ذلک؛بشکل مسلّم نزول القرآن کان فی شهر رمضان؛و الله تعالی یصرح بهذا الأمر فی سورة البقرة هکذا :

{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآن} [سورة البقرة، الآية 185]

 بإلإتفات الی هذین المقدمتین یحصل ان بعثة رسول الله (صلي الله عليه وآله) کانت فی شهر رمضان، و هذا لا یوافق رأی الإمامیة القائلین بأن واقعة البعثة کانت فی السابع و العشرین من شهر رجب. یبدو ان اهل السنة یعتبرون ان البعثة کانت فی شهر رمضان بإعتبار ان البعثة تشترک مع نزول القرآن و نزول القرآن کان فی لیلة القدر و شهر رمضان. بعض روايات مصادر الإماميه تؤید هذا القول ایضا.

شَهْرَ رَمَضَانَ هُوَ الشَّهْرُ الَّذِي أَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى فِيهِ الْقُرْآنَ ... وَ فِيهِ‏ نُبِّئَ‏ مُحَمَّدٌ صلي الله عليه وآله.

القمي، ابو جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (المتوفي381هـ)، عيون أخبار الرضا (عليه السلام)، ج 2 ص 123، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سنة الطبعة: 1404 - 1984 م.

فی الإجابة عن هذه الشبهة نقول؛ مع الإلتفات الی الروايات العدیدة عن اهل البيت عليهم السلام (اهل بيت ادري بما في البيت) لابد ان نآخذ جانب القول ب 27 من رجب. هذا المطلب لا ینافي نزول القرآن فی شهر رمضان لأجل أن القرآن الکريم نزل فی مرحلتین،بنزول دفعي و نزول تدريجي. النزول الدفعي کان فی شهر رمضان و نزوله التدريجي کان فی 27 من شهر رجب و موافقا ل البعثة.

لمزید الإطلاع راجع تفسير الميزان ذيل آية "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآن".

رواية الشيخ الصدوق (رحمة الله عليه) ایضا لأجل انها تقابل طائفة من روايات الإمامية ، لو لم نستطع فی ابراز معني منها تطابق محتوي هذه الطائفة،لابد من حملها علی اُمور مثل التقية. (کما مرّ، اهل السنة یعتقدون ان واقعة البعثة کانت فی شهر رمضان)

العلامة المجلسي یقول هنا هکذا :

هذا الخبر مخالف لسائر الأخبار المستفيضة ، ولعل المراد به معنى آخر ساوق لنزول القرآن أو غيره من المعاني المجازية ، أو يكون المراد بالنبوة في سائر الأخبار الرسالة ، ويكون النبوة فيه بمعنى نزول الوحي عليه ( صلى الله عليه وآله ) فيما يتعلق بنفسه كما سيأتي تحقيقه ، ويمكن حمله على التقية.

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 18 ص 190، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

مکان نزول الوحي لأول مرة؛ حِراء أو موضع آخر

الیوم الشهرة علی ان نزول الوحي لأول مرّة علی النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) کان فی غار حراء. بصرف النظر عن بعض المصادر الحديثية ل اهل السنة التی صرحت بهذه المسألة (نذکر نموذج من هذا القسم فی فصل"کیفیة نزول الوحی لأول مرة")، علماء الشيعة ایضا فی موارد ابدو رأیهم ان بدایة البعثة کانت من غار حراء.

الطبرسي (رحمة الله عليه) یقول:

أكثر المفسرين على أن هذه السورة أول ما نزل من القرآن وأول يوم نزل جبرائيل (عليه السلام) على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو قائم على حراء علمه خمس آيات من أول هذه السورة.

الطبرسي، أبو علي الفضل بن الحسن (المتوفى548هـ)، تفسير مجمع البيان، ج 10 ص 398، تحقيق: لجنة من العلماء والمحققين الأخصائيين، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ـ بيروت، الطبعة الأولى، 1415هـ ـ 1995م.

علي الرغم من قول هؤلاء العلماء ؛ فی الجوامع الحديثية عند الإمامیة لم یعبر عن غار حراء بعنوان محل نزول الوحي لأوّل مرّة، لم یتکلم عنه فی النهاية فی موارد قلیلة مثل خطبة القاصعة عن امير المؤمنین عليه السلام یذکر حراء بعنوان محل عبادة النبی فی فترة من السنة اما القول بأن محل نزول الوحي لأول مرة هناک أم لا، لم یستفد من هذه الخطبة. علاوة علی ذلک؛یستفاد من اقوال بعض علماء الإمامیة ان نزول الوحي لأول مرّة علی رسول الله (صلي الله عليه وآله) کان فی منطقة بين مکة و منا بإسم "ابطح".

الفتال النيسابوري (رحمة الله عليه) یقول :

فإذا أتت أربعون سنة أمر الله عز و جل جبرئيل أن يهبط إليه بإظهار الرسالة وَ ذَلِكَ فِي يَوْمِ السَّابِعِ وَ الْعِشْرِينَ مِنْ شَهْرِ اللَّهِ الْأَصَمِّ فَاجْتَازَ بِمِيكَائِيلَ فَقَالَ أَيْنَ تُرِيدُ فَقَالَ لَهُ قَدْ بَعَثَ اللَّهُ جَلَّ وَ عَزَّ نَبِيَّنَا نَبِيَّ الرَّحْمَةِ وَ أَمَرَنِي أَنْ أَهْبِطَ إِلَيْهِ بِالرِّسَالَةِ فَقَالَ لَهُ مِيكَائِيلُ فَأَجِي‏ءُ مَعَكَ قَالَ لَهُ نَعَمْ فَنَزَلَا وَ وَجَدَ رَسُولَ اللَّهِ (صلي الله عليه وآله) نَائِماً بِالْأَبْطَحِ بَيْنَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليهما السلام ... فَقَالَ مِيكَائِيلُ لِجَبْرَئِيلَ إِلَى أَيِّهِمْ بُعِثْتَ قَالَ إِلَى الْأَوْسَطِ ثُمَّ انْتَبَهَ النَّبِيُّ (صلي الله عليه وآله) فَأَدَّى إِلَيْهِ جَبْرَئِيلُ الرِّسَالَةَ عَنِ اللَّهِ تَعَالَى.

النيسابوري ، ابو علي محمد بن الفتال (الشهيد 508هـ) ، روضة الواعظين، ص 52، تحقيق: السيد محمد مهدى السيد حسن الخرسان، ناشر: منشورات الرضي ـ قم.

المسعودي الشيعي فی اثبات الوصية، یذکر هذا المضمون ایضا.

 أمر اللّه عز و جل جبرئيل أن يهبط إليه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بإظهار الرسالة ... فوجدا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نائما بالأبطح ... فأدّى جبرئيل الرسالة إليه عن اللّه جل جلاله.

المسعودی، علی بن الحسين، اثبات الوصيه، 115 و 116، ناشر: قم، انصاريان‏. اللازم ل الذكر ان آيت الله الشبيری الزنجانی فی مجلد الثالث من کتاب "جرعة من البحر " ص 225 یقول: المسعودی صاحب اثبات الوصية هو غير المسعودی صاحب مروج الذهب و مسلماً انه شيعی.

فی بعض الروايات عن مصادر الإمامية التعرض لهذا الموضوع (نزول الوحي فی ارض ابطح) لعل هذه الطائفه من الروايات، مستند اشخاص مثل الفتال النيسابوري و المسعودي. هذه الروايات (کما ترون) فی عين الحال ان فیها اختلاف یسیر ، لکن کلها تحکی عن نزول جبرئيل علی رسول الله (صلي الله عليه وآله) فی ارض ابطح.

علي بن ابراهيم (رحمة الله عليه) عن قول رسول خدا صلي الله عليه وآله ذکر هکذا.

كُنَّا رُقُوداً بِالْأَبْطَحِ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَنْ يَمِينِي وَ جَعْفَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَنْ يَسَارِي وَ حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عِنْدَ رِجْلِي وَ جَبْرَئِيلُ فِي ثَلَاثَةِ أَمْلَاكٍ يَقُولُ لَهُ أَحَدُ الْأَمْلَاكِ الثَّلَاثَةِ إِلَى أَيِّ هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَةِ أُرْسِلْتَ فَقَالَ إِلَى هَذَا، قَالَ: وَ مَنْ هَذَا فَقَالَ: هَذَا مُحَمَّدٌ سَيِّدُ النَّبِيِّينَ.

القمي، أبو الحسن علي بن ابراهيم (المتوفى310هـ) تفسير القمي، ج 2 ص 347تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: السيد طيب الموسوي الجزائري، ناشر: مؤسسة دار الكتاب للطباعة والنشر - قم، الطبعة: الثالثة، صفر 1404.

بعده، شيخ الطائفة (رحمة الله عليه) نقلها فی كتاب الأمالي بإختلاف یسیر :

 رَقَدْتُ بِالْأَبْطَحِ وَ عَلِيٌّ عَنْ يَمِينِي وَ جَعْفَرٌ عَنْ يَسَارِي وَ حَمْزَةُ عِنْدَ رِجْلِي فَنَزَلَ جَبْرَئِيلُ وَ مِيكَائِيلُ وَ إِسْرَافِيلُ فَإِذَا إِسْرَافِيلُ يَقُولُ لِجَبْرَئِيلَ: إِلَى‏ أَيِ‏ الْأَرْبَعَةِ بُعِثْتَ‏ وَ بُعِثْنَا مَعَكَ؟ فَقَالَ إِلَى هَذَا وَ هُوَ مُحَمَّدٌ سَيِّدُ النَّبِيِّينَ.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الأمالي، ص 723، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

الشيخ الصدوق (رحمة الله عليه) یذکر هذه الرواية ضمن مناشدة عن امير المؤمنین عليه السلام. (هذه الروایة ایضا تشیر الی تلک القصة و لو انها لم تذکر اسم من ارض ابطح)

 نَشَدْتُكُمْ بِاللَّهِ هَلْ فِيكُمْ أَحَدٌ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ (صلی الله علیه وآله) إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ‏ الْخَلْقَ‏ فَفَرَّقَهُمْ فِرْقَتَيْنِ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ الْفِرْقَتَيْنِ ثُمَّ جَعَلَهُمْ شُعُوباً فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِ شُعْبَةٍ ثُمَّ جَعَلَهُمْ قَبَائِلَ فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِ قَبِيلَةٍ ثُمَّ جَعَلَهُمْ بُيُوتاً فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِ بَيْتٍ ثُمَّ اخْتَارَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي أَنَا وَ عَلِيّاً وَ جَعْفَراً فَجَعَلَنِي خَيْرَهُمْ فَكُنْتُ نَائِماً بَيْنَ ابْنَي أَبِي طَالِبٍ فَجَاءَ جَبْرَئِيلُ وَ مَعَهُ مَلَكٌ فَقَالَ يَا جَبْرَئِيلُ إِلَى أَيِّ هَؤُلَاءِ أُرْسِلْتَ فَقَالَ إِلَى هَذَا ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِي فَأَجْلَسَنِي غَيْرِي قَالُوا اللَّهُمَّ لا.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفى381هـ)، الخصال، ص 559، تحقيق، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري،‌ ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة، سنة الطبعة 1403 - 1362

بناء علی هذا یتحصل من مجموع هذه الروايات انه حسب رأی الشيعة مكان نزول الوحي لم یکن غار حراء بل ارض ابطح. الحال فی الإدامة نتعرض الی کیفیة نزول الوحي لأول مرّة.

 کیفیة نزول الوحي لأوّل مرّة

من أهم المباحث المرتبطة ببعثة الرسول(صلي الله عليه وآله)، کیفیة نزول الوحی لأول مرّة علی النبی. اهمية هذا المطلب یتبین من خلال التوجه الی روايات اهل السنة التی تثیر التأمل فیها.

حسب نقل البخارى و مسلم، الذین کتبهم تعد مصدر الحديث عند اهل السنة، عندما نزل ملک الوحي فی غار حِراء علی رسول الله (صلي الله عليه وآله) ، قال هکذا :

 

فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فقال اقْرَأْ قال ما أنا بِقَارِئٍ قال فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حتى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فقال اقْرَأْ قلت ما أنا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فقال اقْرَأْ فقلت ما أنا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فقال ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الذي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ من عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ) فَرَجَعَ بها رسول اللَّهِ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ على خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رضي الله عنها فقال زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حتى ذَهَبَ عنه الرَّوْعُ فقال لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لقد خَشِيتُ على نَفْسِي فقالت خَدِيجَةُ كَلَّا والله ما يُخْزِيكَ الله أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ على نَوَائِبِ الْحَقِّ فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حتى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بن نَوْفَلِ بن أَسَدِ بن عبد الْعُزَّى بن عَمِّ خَدِيجَةَ وكان امْرَأً تَنَصَّرَ في الْجَاهِلِيَّةِ ... فقال له وَرَقَةُ يا بن أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رسول اللَّهِ خَبَرَ ما رَأَى فقال له وَرَقَةُ هذا النَّامُوسُ الذي نَزَّلَ الله على مُوسَى

الجامع الصحيح المختصر ، ج 1  ص 4، اسم المؤلف:  محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي المتوفی: 256 ، دار النشر : دار ابن كثير , اليمامة - بيروت - 1407 - 1987 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : د. مصطفى ديب البغا.

صحيح مسلم، ج 1   ص 139، اسم المؤلف:  مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري المتوفی: 261 ، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي.

روايات اهل السنة فی قضیة نزول الوحي لأول مرة، وقعت مثار النقد من قبل علماء الإمامیة. توجد مشروح هذه الإشکالات فی المجلد الثالث من کتاب « الصحيح من سيرة النبي» العلامة سيد جعفر المرتضي (حفظه الله). نحن هنا علی سبیل الإختصار نتعرض الی کم اشكال:

کیف قبول ان رسول الله (صلي الله عليه وآله) شک فی أهم المسائل الإعتقادية يعني الوحي و النبوة التی هی بدایة المسائل الأخری، و لإثبات نبوته یلتجأ الی الآخرین. فی الواقع هو نبی اثبت نبوته الآخرون. هو لا یعلم لکن غیره یعلم!!

1ـ عائشة هی الوحیدة فی هذا النقل و حسب ادعاها ولدت فی السنة الرابعة أو الخامسة من البعثة فلم تکن شاهد عیان حتی تقول هذه المطالب من نفسها و من دون استناد الی شخص آخر.

2ـ حسب روايتها ، ملک الوحي یأمر النبی ان یقرأ کلام الله و النبی یقول: لم احسن القراءة ؛ یوجد هنا ثلاثة فروض:

الف) یرید النبی ان یقرأ من علی لوح لکن لم یحسن القرأة: حسب هذا الفرض فلا معنی ل الضغوطات المتکررة لأن ضغط الشخص لا یرتبط بتعلیمه.

ب) من قصد جبرئيل ان یقرأ النبی تلوه: هذا الأمر لم یکن امرا صعبا مستصعبا حتی لا یتمکن النبی من أدائه الذی هو معروف ب الوعی و ثقابة النظر و اکره جبرئيل علی التوسل ب القوة.

ج) النبی یعلم القراءة و الکتابة و من الأساس هذه الرواية مجعولة.

کما ذکر فی قضیة يوم الخميس هکذا :

ائْتُونِي بِكَتِفٍ أَكْتُبْ لَكُمْ كِتَابًا لَا تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا

صحيح البخاري ج3، ص 1155، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي المتوفی: 256 ، دار النشر : دار ابن كثير , اليمامة - بيروت - 1407 - 1987 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : د. مصطفى ديب البغا.

3ـ علی اساس کثیر من روايات الشيعة و السنة عند ما نزل جبرئيل علی النبی (ص)بصورة شخص مؤدب و یطلب الإذن منه و النبی فی نهایة الکمال من الهدوء و الراحة یقول هذا اخی جبرئيل،یقول هکذا و لم یوجد فی روایة اخری ان جبرئيل اذی النبی (ص).

4ـ اذا لم یوجد التهیؤ بالنسبة لهکذا منصب عظيم (ختم النبوة) فلا معنی ان الله تعالی یوظف الشخص بهکذا وظيفة الی حد حتي یقول انی اخاف ان یقع لی حادث.

5ـ کیف من الممکن ان اخبار السیدة خديجة و ورقة بالنسبة الی نبوة النبی اکثر من النبی نفسه ؟! و هل لمسلم قبول ان النبی لم یخبر بنبوته و بقول شخص نصراني علم انه بعث ب النبوة.

6ـ کیف یمکن ان عيسي فی المهد اخبر عن نبوته و لم یخف و النبی يحيي ایضا فی طفولیته وصل الی درجة النبوة و لم یخف لکن خاتم الانبياء و أفضلهم فی اربعین سنة لیس فقط انه لم یعلم بأنه بعث ب النبوة بل یستوحش و تغطیه زوجته حتی یذهب خوفه؟!

رغم ان هذا الخوف و الوحشة یخالف آيات القرآن الذی یعتبر نزول الوحي عامل و باعث الهدوء الروحي و اطمئنان فی قلب النبی ص ب التنافي و التعارض مثل]وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا[[سورة فرقان الآية 32] 

أو فی آية اخری الله تعالی خطابا ل النبی یقول:

]قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ[[سورة يوسف، الآية­ 108] 

فی هذه الآیة الله تعالی یرید من نبیه ان یقول لأمته ان الطریق الذی یدعوا الیه ببصیرة کاملة و لم یبق شک فیه. الحال فی هذه الصورة ما معنی الشک و التردد فی النبوة ؟!

مع الإلتفات الی الآیات المذکورة،هل نسبة الخوف و الشک و التردید فی النبوة الی النبی الأکرم - مخالفة ل القرآن؟ و هل مثل هذه النسبة، فیها التعارض مع حکمة ارسال الأنبیاء ؟!

بناء علی هذا حسب الدلائل المذکورة،کیف یمکن اتهام النبی الخاتم بأنه شک فی نبوته؟! هذا هو السبب فی ان شيعة تعرف ان النبی مبراة من هذه النسبة و اصابة النبی بهذه النسب فی کتب اهل السنة،هی حرفة الأیدی الملوثة من الأمویين و العباسيین.

 من البديهي ان مثل هذا التصویر عن النبی الأکرم(صلي الله عليه وآله) یستطیع ان یقع ذریعة لأعداء الدين.

هذا فی حال ان الروايات التي ذکرناها فی مصادر الإمامیة حول نزول الوحي فی ارض ابطح،لم یوجد فیها التعرض عن التشکيک اصلا. فی الأساس ائمة الشيعة (عليهم السلام) فی التقابل الکامل مع هذا الرأی المذکور، علی هذا الرأی بأن النبوة و الرسالة تلازم اليقين و الإيمان الکامل من شخص النبي و الرسول و کل شک و تردد یبعد عن ساحة النبوة. تفسير الميزان، ج 20 ص 329.

الإمام الصادق (عليه السلام) فی کلام له یقول:

إن الله إذا اتخذ عبدا رسولا أنزل عليه السكينة و الوقار فكان [الذي‏] يأتيه من قبل الله مثل الذي يراه بعينه‏.

محمد بن مسعود العياشي( المتوفي320هـ)، تفسير العياشي، ج 2 ص 201، تحقيق : الحاج السيد هاشم الرسولي المحلاتي، ناشر : المكتبة العلمية الإسلامية – طهران.

دین النبی (صلی الله علیه وآله) قبل بعثته

لعلماء الإسلام حول کیفیة شريعة النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) قبل البعثة، آراء عدیدة. فی الإدامة نذکر عدة من أهم الآراء فی هذا الموضوع.

اللازم ل الذکر ؛ بعض العلماء لم یبدوء من رأی فی هذه القضیة و حسب الإصطلاح توقفوا فی هذا الأمر.

آیة الله السبحانی (حفظه الله) فی نقد هذه النظریة یقول : حسب الوثائق الموجودة، رسول الله (صلی الله علیه وآله) قبل البعثة، کان یعمل قسما من الأعمال العبادیة من قبیل طواف بیت الله و الإعتکاف. من البدهی ان کل عمل عبادی لابد ان یطابق شریعة . هذا المطلب لا یلائم القول ب التوقف.

السبحاني، الشيخ جعفر، عصمة الأنبياء في القرآن الكريم، ص 260، الناشر : مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام)، ايران، الطبعة : الثانية، سنة الطبع : 1420

عدة علی هذا الرأی ان النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) قبل رسالتة لم یتبع أی شريعة. بناء علی قول آیة الله السبحانی (حفظه الله) هذا القول ینسب الی ابی الحسن (ابی الحسين) البصري.

کما ذکرنا فی نقد النظریة السابقة،رسول الله (صلی الله علیه وآله) قبل بعثته،کان یعمل قسما من الأعمال العبادیة. الحال کیف قبول ان النبی لم یتعبد بأی شریعة؟

السبحاني، الشيخ جعفر، عصمة الأنبياء في القرآن الكريم، ص 256 و 259، الناشر : مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام)، ايران، الطبعة : الثانية، سنة الطبع : 1420.

الرأی الآخر للذین یقولون ان النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) کان یعمل حسب بعض الشرائع السابقة [شریعة ابراهیم أو موسی (علیهما السلام) أو...].

الشیخ الطوسی (رحمة الله علیه) یرد هذه النظریة لأجل قاعدة «قبح تبعیة الفاضل عن المفضول» و علی هذا الرأی ان النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) بالنسبة الی الانبیاء السابقین (علیهم السلام) افضل و له مکانة فوق مکانتهم،لأجل هذا الدلیل لم یمکن ان یکون تبعا لشریعتهم.

ثبت بالإجماع من أنّه عليه السّلام أفضل من سائر الأنبياء ولا يجوز أن يؤمر الفاضل باتّباع المفضول.

الطوسی، محمد بن الحسن، العدة في أصول الفقه،  ج 2 ص 591، تحقيق : محمد رضا الأنصاري القمي، الطبعة : الأولى، سنة الطبع : ذوالحجة 1417 - 1376 ش، المطبعة : ستاره - قم

عدة من العلماء علی هذا الرأی ان النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) من بدایة الأمر کان یعمل علی اساس شریعته.البتة الی زمن البعثة، لم یکن مأمورا ب الإبلاغ بل صرف الإستلام و هو مأمور ب العمل لما یصل الیه. الشيخ الطوسي و العلامة المجلسي (رحمة الله عليهما) نماذج من العلماء المتقدمین من الإمامیة الذین دافعوا عن هذه النظرية.

الشیخ الطوسی (رحمة الله علیه) یقول هکذا :

فصل: في أنّه عليه السّلام هل كان متعبّدا بشريعة من كان قبله من الأنبياء أم لا؟ عندنا أنّ النّبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) لم يكن متعبّدا بشريعة من تقدّمه من الأنبياء لا قبل النّبوّة ولا بعدها وأنّ جميع ما تعبّد به كان شرعا له.

الطوسی، محمد بن الحسن، العدة في أصول الفقه،  ج 2 ص 590، تحقيق : محمد رضا الأنصاري القمي، الطبعة : الأولى، سنة الطبع : ذوالحجة 1417 - 1376 ش، المطبعة : ستاره - قم

کلام العلامة المجلسی (رحمة الله علیه) هکذا:

فاعلم أن الذي ظهر لي من الأخبار المعتبرة والآثار المستفيضة هو أنه (صلى الله عليه وآله) كان قبل بعثته مذ أكمل الله عقله في بدو سنه نبيا ... ثم بعد أربعين سنة صار رسولا ونزل عليه القرآن وامر بالتبليغ وكان يعبد الله قبل ذلك بصنوف العبادات إما موافقا لما أمر به الناس بعد التبليغ وهو أظهر أو على وجه آخر.

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 18 ص 278، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

هذه المجموعة لأجل اثبات مدعاهم ذکروا دلائل عدیدة، من جملتها یقولون رسول الله (صلی الله علیه وآله) افضل من بقیة الانبیاء(علیهم السلام)،لأجل هذه الجهة،لم یستطیع فی برهة من حیاته ان یکون تبعا لشریعة أحدهم،او ان یکون تابعا لشریعته دائما و هذا یقتضی ان تکون نبوة النبی قبل رسالته.

ثبت بالإجماع من أنّه عليه السّلام أفضل من سائر الأنبياء ولا يجوز أن يؤمر الفاضل باتّباع المفضول.

الطوسی، محمد بن الحسن، العدة في أصول الفقه،  ج 2 ص 591، تحقيق : محمد رضا الأنصاري القمي، الطبعة : الأولى، سنة الطبع : ذوالحجة 1417 - 1376 ش، المطبعة : ستاره - قم

هم ایضا یستندون الی رواية واحدة عن الکافي ل الکليني (رحمة الله عليه)، فی هذه الرواية،الإمام (عليه السلام) ب الاستناد الی الآية"إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا" (30/مريم) یستدل علی نبوة نبی عيسي (عليه السلام) فی زمن طفولیته. الحال انه هکذا،النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) ایضا من الحتم فی ايّام طفوليته کان له مقام النبوة لأن (علاوة علی ان النبی افضل من جمیع الأنبیاء من جملتهم عيسي (عليه السلام)) حسب الروايات العدیدة، ما اعطی الله ل الانبیاء السابقین (علیهم السلام) ، کذلک اعطی النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله).

العلامة المجلسی (رحمة الله علیه) بعد ذکر الروایة المذکورة یقول:

وقد ورد في أخبار كثيرة أن الله لم يعط نبيا فضيلة ولا كرامة ولا معجزة إلا وقد أعطاه نبينا (صلى الله عليه وآله) فكيف جاز أن يكون عيسى (عليه السلام) في المهد نبياً ولم يكن نبينا (صلى الله عليه وآله) إلى أربعين سنة نبيا؟

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 18 ص 278، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

یمکن ان یطرح هذا السؤال هنا: حسب الرأی الأخیر،لابد من قبول انه قبل البعثة ایضا یوحی الی النبی الأکرم(صلی الله علیه وآله) لأن العمل حسب شریعة جدیدة (الإسلام) مستلزم لتلقی الوحی من الله تعالی،الحال علی اساس التقاریر الموجودة، نزول الوحی لأول مرة علی رسول الله(صلی الله علیه وآله) کان فی ضمن الآیات الإبتدائیة من سورة العلق التی تشیر الی قصة بعثة النبی. بناء علی هذا؛القول بنزول الوحی الی قبل قضیة البعثة تواجه مشکلة.

صاحب مجمع البیان ذکر هکذا :

أكثر المفسرين على أن هذه السورة أول ما نزل من القرآن وأول يوم نزل جبرائيل (عليه السلام) على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو قائم على حراء علمه خمس آيات من أول هذه السورة.

الطبرسي، أبو علي الفضل بن الحسن (المتوفى548هـ)، تفسير مجمع البيان، ج 10 ص 398، تحقيق: لجنة من العلماء والمحققين الأخصائيين، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ـ بيروت، الطبعة الأولى، 1415هـ ـ 1995م.

فی الجواب عن هذه الشبهة نقول: ما قاله المرحوم الطبرسی و الآخرون نظرا الی الوحی الرِسالی و الإبلاغی و هذا لا ینافی بأن قبل البعثة ایضا کان ینزل الوحی (غیر الرسالی) علی النبی، رسول الله (صلی الله علیه وآله) قبل البعثة، یتلقی تعالیم الوحی من العالم الأعلی و هو مأمور ب العمل به الی ساعة البعثة (27 رجب) و بنزول الآیات الإبتدائیة من سورة العلق، بعث ب الرسالة رسمیاً. ذکرنا سابقا عن العلامة المجلسی (رحمة الله علیه) هکذا :

أنه (صلى الله عليه وآله)كان قبل بعثته نبيا ... ثم بعد أربعين سنة صار رسولا ونزل عليه القرآن وامر بالتبليغ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 18 ص 278، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

فی الخاتمة ؛ القارئ العزیز،لأجل الحصول علی المعلومات الکثیرة حول کیفیة شریعة رسول الله (صلی الله علیه وآله) قبل البعثة، علیک مراجعة کتاب"عصمة الأنبياء في القرآن الكريم" المؤلف آية الله السبحاني (حفظه الله)، و المقالة بعنوان "الآراء فی ﻣﺴﺌﻠة ﺩﯾﻦ النبی ﺻﻠﯽ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﯿﻪ ﻭ ﺁﻟﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ قبل البعثة" المؤلف محسن تنها.

البعثة و النبوة مقارنة أو فی زمانین

البحث عن المقارنة أو عدم المقارنة فی البعثة (الرسالة) و النبوة، یمکن ان تکون فی عداد المباحث المرتبطة بقضیة البعثة. فی هذا البحث نحن فی صدد ان النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) قبل قضیة البعثة (الرسالة)، له مقام النبوة أو انه فی السابع و العشرین من شهر رجب، مقارنا لمقام النبوة تلقی البعثة (الرسالة) ایضا ؟

مع الإلتفات الی ما مضی فی الفصل السابق (دین النبی صلی الله علیه وآله قبل البعثة) المبین، علمنا ان حسب رأی عدة من العلماء النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) من بدایة الأمر کان یعمل علی اساس شریعة نفسه، کان ل النبی مقام النبوة قبل البعثة، العلّامة المجلسی (رحمة الله علیه) یصرح به. (أنه صلى الله عليه وآله كان قبل بعثته نبياً)، لأنه من البدهی انه حسب هذا الرأی، النبی کان یتلقی تعالیم الشریعة (الإسلام) من العالم الأعلی و هذا لیس غیر النبوة.

حسب الآراء العدیدة ایضا فی حد نفسه یمکن ان نلتزم بنبوة النبی قبل البعثة، لأن هذه العدة، تنکر فقط وجود شریعة جدیدة فی هذا الفاصل من الزمان قبل البعثة أو لا اقل من انهم توقفوا فی هذه المسألة ،هذا المطلب لا ینافی ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی نفس انه تبع لشریعة ،کان یتلقی تعالیم الوحی ایضا.

النتیجة

علی اساس هذه المقالة و ما ذکرنا فیها، تبین ان الامامیة بالإستناد الی روایات الائمة (علیهم السلام) تعتبر وقوع البعثة فی السابع و العشرین من شهر رجب فی اربعین سنة بعد عام الفيل. قیل ایضا و لو ان الشهرة فی ان نزول الوحي لأول مرة علی النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) کان فی غار حراء لکن توجد مستندات ایضا تحکی عن نزول الوحی لأول مرة فی أرض «ابطح».تعالیم اهل السنة فی کیفیة نزول الوحی لأول مرة علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) لم تقبل بتاتا و تعرضنا ان ما یوافق مقام رفیع النبوة و الرسالة هو کلام الائمة (علیهم السلام). فی قضیة شریعة النبی قبل البعثة، آراء عدیدة و حسب بعض هذه الآراء نبوة النبی تثبت قبل البعثة و حسب سائر الآراء و لو انا لم نستطیع ب القطع ان نثبت نبوة النبی قبل البعثة لکن لم یوجد لدینا مستند فی ردّه و قلنا بأنه یمکن فی حد نفسه علی اساس هذه الآراء ایضا القول ب نبوة النبی قبل البعثة.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة