2020 March 30 - 05 شعبان 1441
هل الخلفاء الاربعة اختلفوا معا؟
رقم المطلب: ٣٠٤٨ تاریخ النشر: ١٧ ربیع الثانی ١٤٤١ - ١١:٤٣ عدد المشاهدة: 101
الأسئلة و الأجوبة » سني
هل الخلفاء الاربعة اختلفوا معا؟

 السائل: سوران

حسب قول مذهبکم التفرقة و الاختلاف الموجود بين الخلفاء الأربعة الراشدين(رضي الله عنه) ذکر فی أی حديث؟

الجواب :

یا اخی العزیز لو تفحصتم کتبکم قبل طرح هذا السؤال و طالعتموها قلیلا لوجدتم جواب السؤال و استغنیتم عن جوابنا. نحن فی صدد خدمة اخواننا المسلمین و العمل بهذه الآية الشريفة« تعاونوا علي البرّ و التقوي و لا تعاونوا علي الإثم و العدوان » و من اجل تنویر و رفع الابهام عن ذهنکم نلفت نظرکم الی المطالب المذکورة فی الذیل :

امير المؤمنین یعرّف ابابكر بأنه شخص مستبد

ولكنّك استبددت علينا بالأمر وكنّا نري لقرابتنا من رسول اللّه صلي اللّه عليه وسلم نصيباً حتّي فاضت عينا أبي بكر...

صحيح البخاري: 5/82، كتاب المغازي، باب غزوة خيبر.

صحيح مسلم یذکر هکذا:

استبددت علينا بالأمر وكنّا نحن نري لنا حقّاً لقرابتنا من رسول اللّه صلي اللّه عليه وسلم...

صحيح مسلم : ج 5 ص 154، باب قول النبي صلي الله عليه وسلم لا نورث ما تركناه فهو صدقة .

رأی علي علیه السلام فی ابی بكر و عمر

علی عليه السلام و عباس عم النبی الأكرم یعتبرا ابابكر و عمر كاذباً آثماً غادراً خائناً. فیقول مسلم فی صحيحه هکذا:

فلمّا توفّي رسول اللّه صلي اللّه عليه وسلم ، قال أبو بكر: أنا ولي رسول اللّه ، ... فقال أبو بكر: قال رسول اللّه صلي الله عليه وسلم : نحن معاشر الأنبياء لا نورث، ما تركناه فهو صدقة، فرأيتماه كاذباً آثماً غادراً خائناً ،... ثمّ توفّي أبو بكر فقلت: أنا وليّ رسول اللّه صلي اللّه عليه وسلم و ولي أبي بكر، فرأيتماني كاذباً آثماً غادراً خائناً .

صحيح مسلم ج 5 ص 152، كتاب الجهاد باب 15 حكم الفئ حديث 49، فتح الباري ج 6 ص 144.

كراهة اميرالمؤمنین عن رؤیة عمر

فأرسل إلي أبي بكر أن ائتنا ولا يأتنا أحد معك كراهيّة لمحضر عمر.

صحيح البخاري: 5/82، كتاب المغازي، باب غزوة خيبر، صحيح مسلم : 5/154، كتاب الجهاد، باب قول النبي(صلي الله عليه وآله وسلم)لا نورث... .

رفض الإمام عن الخلافة من اجل عدم التزامه بسنة ابی بكر و عمر

... وخلا (عبد الرحمن بن عوف) بعلي بن أبي طالب ، فقال : لنا اللّه عليك ، إن وليّت هذا الأمر ، أن تسير فينا بكتاب اللّه وسنّة نبيّه وسيرة أبي بكر وعمر.

فقال : أسير فيكم بكتاب اللّه وسنّة نبيّه ما استطعت.

تاريخ اليعقوبي ج 2 ص 162،باب أيام عثمان بن عفان. لمزید من الاطلاع فی هذا المجال راجع : تاريخ الطبري ج 3 ص 297.

عدم نصرة علی ع للخلفاء

عمر یحضر عند ابن عباس و یشکو عليا علیه السلام :

أشكو اليك ابن عمّك، سألته أن يخرج معي فلم يقبل، ولم أزل أراه واجداً فيم تظنّ موجدته ... قلت : يا أمير المؤمنين إنّك تعلم، قال: أظنّه لا يزال كئياً لفوت الخلافة! قلت: هو ذاك .

شرح نهج البلاغة، ابن ابي الحديد، ج 12، ص 78 ، باب نكت من كلام عمر و سيرته و أخلاقه.

رأی الإمام علي عليه السلام فی عثمان

اختلافه مع عثمان و مخالفة عثمان مع السنة النبوية

... عن مروان بن الحكم قال شهدت عثمان وعليا رضي الله عنهما وعثمان ينهي عن المتعة وأن يجمع بينهما فلما رأي علي أهل بهما لبيك بعمرة وحجة قال ما كنت لأدع سنة النبي صلي الله عليه وسلم لقول أحد .

صحيح البخاري ج2 ، ص 153 ، كتاب الحج ، باب التمتع والاقران والافراد بالحج وفسخ الحج لمن لم يكن معه هدي .

... عن شعبة عن عمرو بن مرة عن سعيد بن المسيب قال اختلف علي وعثمان رضي الله الله عنهما وهما بعسفان في المتعة فقال علي ما تريد إلي أن تنهي عن أمر فعله النبي صلي الله عليه وسلم قال فلما رأي ذلك علي أهل بهما جميعا .

صحيح البخاري ج2 ، ص 153 ، كتاب الحج ، باب التمتع والاقران والافراد بالحج وفسخ الحج لمن لم يكن معه هدي

فقال علي عليه السلام : لا أجد شرا منه ولا منهم ، ثم قال : هل تعلم عمر يقول : والله ليحملن بني أبي معيط علي رقاب الناس ...

شرح نهج البلاغة، ابن ابي الحديد، ج 3، ص 31، باب ذكر المطاعن التي طعن بها علي عثمان والرد عليها و ج6، ص 326، باب نبذ من كلام عمرو بن العاص .

رأی عمر فی ابی بكر

... إنه بلغني ان قائلا منكم يقول والله لو مات عمر بايعت فلانا فلا يغترن امرؤ أن يقول إنما كانت بيعة أبي بكر فلتة وتمت الا وانها قد كانت كذلك ولكن الله وقي شرها ...

صحيح البخاري ج 8 ، ص 25 و 26 ، كتاب المحاربين من اهل الكفر و الرده ، باب رجم الحبلي من الزنا إذا أحصنت .

مخالفة عمر مع ابی بكر

روي أن عيينة والأقرع جاءا يطلبان أرضا من أبي بكر فكتب بذلك خطا فمزقه عمر رضي الله تعالي عنه وقال : هذا شيء يعطيكموه رسول الله صلي الله عليه وسلم تأليفا لكم فأما اليوم فقد أعز الله تعالي الإسلام وأغني عنكم فإن ثبتم علي الإسلام وإلا فبيننا وبينكم السيف . فرجعوا إلي أبي بكر فقالوا : أنت الخليفة أم عمر ؟ بذلت لنا الخط ومزقه عمر ، فقال رضي الله تعالي عنه : هو إن شاء ووافقه ...

تفسير الروح المعاني ـ آلوسي ـ ج 10 ، ص 122 ، ذيل آيه 60 سوره توبه ؛ كنز العمال ج 1 ، ص 315 ، باب الارتداد و أحكامه ، باب مسند أبي بكر الصديق ، حديث 1479 ،

المتقي الهندي فی كنز العمال یروی القصة هکذا:

عن طاووس قال قطع النبي صلي الله عليه وسلم لعيينة بن حصين أرضا فلما ارتد عن الاسلام بعد النبي صلي الله عليه وسلم قبض منه فلما جاء فأسلم كتب له كتابا فدفعه عيينة إلي عمر فشقه وألقاه وقال إنما كان لو أنك لم ترجع عن الاسلام فاما إذ ارتددت فليس لك شئ فذهب عيينة إلي أبي بكر فقال أما أنت الأمير أم عمر قال بل هو إن شاء الله قال فإنه لما قرا كتابك شقه وألقاه فقال أبو بكر أما إنه لم يألني وإياك خيرا

سيف بن عمر عن الصعب بن عطية ابن بلال عن أبيه وعن سهم بن منجاب قالا : خرج الأقرع والزبرقان إلي أبي بكر فقالا : اجعل لنا خراج البحرين ونضمن لك أن لا يرجع من قومنا أحد ، ففعل وكتب الكتاب ، وكان الذي يختلف بينهم طلحة بن عبيد الله ، وأشهدوا شهودا بينهم منهم عمر فلما أتي عمر بالكتاب ونظر فيه لم يشهد ثم قال : لا ولا كرامة ، ثم مزق بالكتاب ومحاه ، فغضب طلحة وأتي أبا بكر فقال له : أنت الأمير أم عمر ؟ فقال : الأمير عمر غير أن الطاعة لي فسكت .

تاريخ مدينة دمشق ـ إبن عساكر ـ ج 9، ص 194، ترجمة أقرع بن حابس بن عقال رقم 797؛ كنز العمال ج 12، ص 583، باب فضائل الفاروق، حديث 35812 و 35813 ، باب مسند عمر ،

المتقي الهندي فی حديث رقم 35813 یقول:

عن نافع أن أبا بكر أقطع الأقرع بن حابس والزبرقان قطيعة وكتب لهما كتابا ، فقال عثمان : أشهدا عمر ، فإنه أحرز لأمركما و هو الخليفة بعده ، فأتيا عمر فقال : من كتب لكما هذا الكتاب ؟ قالا : أبو بكر ، قال : لا والله ولا كرامة !  والله ليغلقن وجوه المسلمين ثم الحجارة ثم يكون لكما هذا ! وتفل فيه فمحاه ، فأتيا أبا بكر فقالا : ما ندري أنت الخليفة أم عمر ؟ ثم أخبراه : قال : إنا لا نجيز إلا ما أجازه عمر ؛ به نقل از تاريخ مدينة دمشق ـ إبن عساكر ـ ج 9 ، ص 196 ، ترجمه أقرع بن حابس بن عقال رقم 797) .

عن عمر بن يحيي الزرقي قال : أقطع أبو بكر طلحة ابن عبيد الله أرضا وكتب له بها كتابا ، وأشهد له بها ناسا فيهم عمر ، فأتي طلحة عمر بالكتاب فقال : اختم علي هذا : فقال : لا أختم ، أهذا كله لك دون الناس ! قال فرجع طلحة مغضبا إلي أبي بكر فقال : والله ! ما أدري أنت الخليفة أم عمر ! قال : بل عمر ولكنه أبي ( أبو عبيد في الأموال ) .

الأموال ـ قاسم بن سلام ـ ج 2 ، ص 145 ، باب الإقطاع ، حديث 590 ؛ كنز العمال ج 12 ، ص 546 ،باب فضائل الفاروق ، حديث 35738 (نقلا عن أبی عبيد قاسم بن سلام فی كتاب الأموال ) .

لم اعزل خالد بن الوليد

التوجه و الالتفات الی قصة خالد بن الوليد یبین الأسرار المخفیة

ولما بلغ الخبر أبا بكر وعمر رضي الله عنهما قال عمر لأبي بكر رضي الله عنه إن خالدا قد زني فارجمه قال ما كنت لأرجمه فإنه تأول فأخطأ قال فإنه قتل مسلما فاقتله به قال ما كنت لأقتله به إنه تأول فأخطأ قال فاعزله قال ما كنت لأشيم سيفا سله الله عليهم أبدا

وفيات الأعيان ج6، ص 15، حرف الواو، ذيل ترجمه وثيمة ابن الفرات رقم 769، الذی یذکر فی رقم 294 ( ذيل رقم 769 ) قصة مالك بن نويرة عن ابن خلكان.

و العجب لهذا الدين!!! لیس للزنا مع المحصنة و لا لقتل المسلم جزاءا.

رأی عمر فی عثمان :

عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال بينا أنا أمشي مع عمر يوما إذ تنفس نفسا ظننت أنه قد قضبت أضلاعه فقلت سبحان الله والله ما أخرج منك هذا يا أمير المؤمنين إلا أمر عظيم فقال ويحك يا بن عباس ما أدري ما أصنع بأمة محمد صلي الله عليه وسلم قلت ولم وأنت بحمد الله قادر أن تضع ذلك مكان الثقة قال إني أرك تقول إن صاحبك أولي الناس بها يعني عليا رضي الله عنه قلت أجل والله إني لأقول ذلك في سابقته وعلمه وقرابته وصهره قال إنه كما ذكرت ولكنه كثير الدعابة فقلت فعثمان قال فوالله لو فعلت لجعل بني أبي معيط علي رقاب الناس يعملون فيهم بمعصية الله والله لو فعلت لفعل ولو فعل لفعلوه فوثب الناس عليه فقتلوه ...

الإستيعاب ج 3، ص 1119، ذيل ترجمة اميرالمؤمنين رقم 1855؛ تاريخ مدينة دمشق ج 44 ، ص 439 ، ذيل ترجمه عمر بن الخطاب رقم 5206 ؛شرح نهج البلاغه، ابن ابي الحديد، و ج 12 ص 52 باب نكت من كلام عمر و سيرته و أخلاقه و ج 12 ، ص 259 ، باب الطعن التاسع ما روي عنه من قصة الشوري ، وكونه خرج بها عن الاختيار والنص جميعا ، وانه ذم كل واحد ، بأن ذكر فيه طعنا ثم أهله للخلافة بعد أن طعن فيه ... ؛ كنزالعمال ج 5 ، ص 738 ، ح 14262 ، باب خلافة اميرالمومنين عثمان بن عفان و ج5 ، ص 741 ، ح 14266 ، باب خلافة اميرالمومنين عثمان بن عفان ،

یقول هناک نقلا عن عمر هکذا:

أواه كلف بأقاربه ، ثم قال : لو استعملته استعمل بني أمية أجمعين أكتعين ويحمل بني أبي معيط علي رقاب الناس ، والله لو فعلت لفعل ذلك لسارت إليه العرب حتي تقتله ، والله لو فعلت لفعل والله لو فعل لفعلوا ... .

جل الخالق عمر یحترق قلبه للامة و یفکر بعاقبة الامة الاسلامية لکن النبی ص الذی تعب للامة طیلة 23 سنة لم یحترق قلبه بقدر عمر و لم یعین بعده احد؟!!!

فنظر (عمر) اليهم، فقال: اكلّكم يطمع بالخلافة بعدي؟ فوجموا عن الكلام! فأعاد عليهم القول ثانياً، فانبري إليه الزبير قائلا، «ما الذي يبعدها ـ اي الخلافة ـ منا؟ وليتها أنت، فقمت بها. ولسنا دونك في قريش، ولا في السابقة، ولا في القرابة . . . أقبل علي عثمان، فقال: هيهاً اليك كأنّي بك قد قلدتك قريش هذا الأمر لحبها اياك، فحملت بني امية وبني أبي معيط علي رقاب الناس وآثرتهم بالفي. فسارت اليك عصابة من ذؤبان العرب، فذبحوك علي فراشك ذبحاً، ... . (قال ابن أبي الحديد: ذكر هذا الخبر كله شيخنا أبو عثمان في كتاب السفيانيه) .

شرح ابن أبي الحديد ج 1 ص 185و 186، باب قصة الشوري ؛ قال المسعودي في مروج الذهب ج 3 ص 253، ان الجاحظ ألف كتاباً في نصرة معاوية بن أبي سفيان. تاريخ الطبري ج 3ص 294قصه الشوري.

مخالفة الصحابة مع نصب ابی بكر

... عن عمر : حين توفي اللّه نبيّه صلي اللّه عليه وسلم أنّ الأنصار خالفونا، واجتمعوا بأسرهم في سقيفة بني ساعدة وخالف عنّا علي والزبير ومن معهما .

صحيح البخاري ج 8 ص 26، كتاب المحاربين، باب رجم الحبلي من الزنا.

اليعقوبي ینقل هکذا:

تخلّف عن بيعة أبي بكر قوم من المهاجرين والأنصار ، ومالوا مع علي بن أبي طالب ، منهم : العباس بن عبد المطلب ، والفضل بن العباس ، والزبير بن العوام بن العاص ، وخالد بن سعيد ، والمقداد بن عمرو ، وسلمان الفارسي ، وأبو ذر الغفاري ، وعمار بن ياسر ، والبراء بن عازب،وأبي بن كعب .

تاريخ اليعقوبي:ج2ص 124، باب خبر سقيفة بني ساعدة و بيعة أبي بكر .

زبير بن بكار ینقل هکذا :

لما بويع أبو بكر واستقر أمره، ندم قوم من الأنصار علي بيعته ولام بعضهم بعضاً وذكروا علي بن أبي طالب وهتفوا باسمه.

الموفقيات: 583.

مخالفة الصحابة مع نصب عمر

لَمَّا اسْتَخْلَفَ أَبُو بَكْرٍ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَي عَنْهُمَا قَالَ لِمُعَيْقِيبٍ الدَّوْسِيِّ مَا يَقُولُ النَّاسُ فِي اسْتِخْلَافِي عُمَرَ قَالَ : كَرِهَهُ قَوْمٌ ، وَرَضِيَهُ قَوْمٌ آخَرُونَ قَالَ فَاَلَّذِينَ كَرِهُوهُ أَكْثَرُ أَمْ الَّذِينَ رَضَوْهُ ؟ قَالَ : بَلْ الَّذِينَ كَرِهُوهُ

الآداب الشرعيّة: ج1 ، ص 71 ، باب : فَصْلٌ ( فِي حِفْظِ اللِّسَانِ وَتَوَقِّي الْكَلَامِ ) به تحقيق شعيب الأرنؤوط/ عمر القيام، ط. مؤسسة الرسالة - بيروت، سنة النشر: 1417، ( 3 مجلدات ) .

ابن العساكر ینقل هکذا:

دخل علي أبي بكر طلحة والزبير وعثمان وسعد وعبد الرحمن وعلي بن أبي طالب فقالوا: ماذا تقول لربّك وقد استخلفت علينا عمر .

تاريخ مدينة دمشق:ج44 ص248، ذيل ترجمة عمر بن الخطاب بن نفيل ... ؛ تاريخ المدينة لابن شبة النميري: ج 2 ص 666 ، باب ذكر عهد أبي بكر " إلي عمر " واستخلافه إياه ووصيته إياه .

و من الله التوفیق

فریق الإجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج)للدراسات العلمیة



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة