2020 March 31 - 06 شعبان 1441
ما هو جواب الشيعة، فی الرد عن اتهام شرب الخمر علی اميرالمؤمنین (ع) الذی ورد من اهل السنة؟
رقم المطلب: ٣٢٥٤ تاریخ النشر: ١٤ رجب ١٤٤١ - ١٢:٠٨ عدد المشاهدة: 57
الأسئلة و الأجوبة » عام
ما هو جواب الشيعة، فی الرد عن اتهام شرب الخمر علی اميرالمؤمنین (ع) الذی ورد من اهل السنة؟

السائل : الدكتور ضرغام حيدر من باكستان

آيات شرب الخمر نزلت فی اميرالمؤمنين عليه السلام، أو فی عمر بن الخطاب ؟

اهل السنة یتهمون اميرالمؤمنين عليه السلام ، ما هو جوابکم ؟

----------

مع الأسف فی الأیام الاخيرة فی احدی البلاد المجاورة، بدؤا مشروعا تبليغیا ضد اميرالمؤمنين عليه السلام أجرح قلوب الشيعة فی کل مکان. بعض اعداء اهل البيت عليهم السلام تبعا للسلسلة المشؤومة من بني امية اتهموا اميرالمؤمنين بتهمة لا یقبلها العقل و لا الشرع و لا التاريخ .

کما قرأتم فی الأخبار الجدیدة ورد عن عالم من اهالی باكستان، انه اتهم اميرالمؤمنين عليه السلام بتهمة شرب الخمر.

هو فی برنامج عبر التلفاز یقول حول هذه الآية «ولا تقربوا الصلاة وانتم سكاري»:

دخل علي (عليه السلام) [نعوذ بالله] المسجد فی حالة سکر علی رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم ). فغضب النبی من هذا الوضع و عندها نزلت الآیة المذکورة.

الجواب :

هذا المطلب لیس بجدید؛ بل فی طوال التاريخ اعداء اهل البيت عليهم السلام و الذین لهم شهرة مثل ابن تيمية الحراني فی عداوة اهل البيت شهرة واسعة فی العام و الخاص، ارتکبوا هذه التهم. هو يقول فی كتاب منهاج السنة هکذا:

وقد انزل الله تعالي في علي :"يا ايها الذين ءامنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكاري حتي تعلموا ما تقولون" لما صلي فقرأ وخلط ".

منهاج السنة ، ج 4 ، ص65 .

فی البدایة نذکر جوابا نقضيا و نثبت ان آيات حرمة الخمر لم تنزل فی امير المؤمنين عليه السلام؛ بل نزلت فی الخليفة الثانی عمر بن الخطاب. حسب القول المعروف تلقاها قبل ان تقع علماء اهل السنة ارادوا بطرح هذه التهمة اولاً تطهیر ساحة عمر بن الخطاب ، ابو بكر و معاوية من تشویه سمعتهم بشرب الخمور ثم یضربوا حیثیة امير المؤمنين عليه السلام تبعا لبنی امیة.

فی مرحلة الثانیة، نذکر كلمات علماء اهل السنة فی رد رواية شرب الخمر عن امير المؤمنين عليه السلام و ندرس الروايات الموجودة.

آيات شرب الخمر نزلت فی حق من؟

بلاشک المنشأ الاساسی لهذه التهمة الشنیعة الی امير المؤمنين عليه السلام، کما قال الحاكم النيسابوري، هم الخوارج و حسب رأینا بني امية من اجل لطم حیثیة امير المؤمنين عليه السلام و تنقیص مقام الإمام بین الناس، و من جانب آخر تطهیر ساحة عمر بن الخطاب.

لأنه حسب الروايات الموجودة فی كتب الشيعة و السنة، الشارب للخمر هو عمر بن الخطاب و هذه الآيات نزلت فیه.

حسبما نواجه الوهابية هنا، فلنکتفی فقط بکم رواية من كتبهم و نمتنع عن نقل الروايات من كتب الشيعة.

ابوبكر و عمر مع تسعة من المسلمین شربوا الخمر !!!

کثیر من کبار اهل السنة کتبوا ان احدی عشر من المسلمین اجتمعوا فی بیت ابی طلحة و شربوا الخمر و سکروا. بعض من سکروا، نظم شعرا فی قتلة بدر من الكفار. وصل الخبر الی النبي الآكرم ص و عصب و ضربه بما فی یده الی ذلک الشخص (ابوبكر)... .

هؤلاء العشرة الذین شربوا الخمر، تبین اسم 9 شخص منهم ابن حجر العسقلاني فی فتح الباري ، ج10 ، ص30 ، باب نزول تحريم الخمر یذکر اسمائهم جمیعا. اسمائهم هکذا:

1. ابو عبيدة الجراح ؛ 2 . ابو طلحة ، زيد بن سهل (صاحب المجلس) ؛ 3. سهيل بن بيضاء ؛ 4. ابي بن كعب ؛ 5 . ابو دجانة بن خرشة ؛ 6 . ابو ايوب الانصاري ؛ 7 . معاذ بن جبل ؛ 8 . انس بن مالك ؛ 9 . عمر بن الخطاب ؛ 10. شخص بإسم ابی بكر .

ابن حجر یسعی ان یبین المقصود من ابی بكر شخص آخر باسم ابی بكر بن شغوب، و لیس الخليفة الاول ؛ لکن فی النهاية یقبل ان الشخص الأخیر بقرينة وجود عمر بن الخطاب فی قائمة السکاری، هو ابوبكر الخليفة الاول للمسلمین !!! .

ابن حجر فی فتح الباري یقول:

ثم وجدت عند البزار من وجه آخر عن أنس قال كنت ساقي القوم وكان في القوم رجل يقال له أبو بكر فلما شرب قال تحيي بالسلامة أم بكر الأبيات فدخل علينا رجل من المسلمين فقال قد نزل تحريم الخمر الحديث وأبو بكر هذا يقال له ابن شغوب فظن بعضهم أنه أبو بكر الصديق وليس كذلك لكن قرينة ذكر عمر تدل علي عدم الغلط في وصف الصديق فحصلنا تسمية عشرة .

فتح الباري - ابن حجر - ج 10 ص 3۸ .

آيات شرب الخمر نزلت فی حق عمر بن الخطاب:

الزمخشري من علماء الکبار عند اهل السنة الذی یذکره الذهبي فی سير اعلام النبلاء، ج20، ص191 بتبجيل و یمتدحه و یلقبه بلقب العلامة، فی كتاب ربيع الأبرار یقول:

أنزل الله تعالي في الخمر ثلاث آيات، أولها يسألونك عن الخمر والميسر، فكان المسلمون بين شارب وتارك ، إلي أن شرب رجل ودخل في الصلاة فهجر ، فنزلت : يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكاري ، فشربها من شرب من المسلمين ، حتي شربها عمر فأخذ لحي بعير فشج رأس عبد الرحمن بن عوف ، ثم قعد ينوح علي قتلي بدر بشعر الأسود بن عبد يغوث .

وكائن بالقليب قليب بدر ... فبلغ ذلك رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فخرج مغضباً يجر رداءه ، فرفع شيئاً كان في يده ليضربه ، فقال : أعوذ بالله من غضب الله ورسوله . فأنزل الله تعالي : إنما يريد الشيطان ، إلي قوله : فهل أنتم منتهون . فقال عمر : انتهينا .

ربيع الأبرار ، الزمخشري ، ج1 ، ص398 ، طبق برنامج المكتبة الشاملة الكبري ، الإصدار الثاني و بیسیر من التغيير فی تاريخ المدنية ، ابن شبه ، ج3 ، ص863 حسب برنامج المكتبة الشاملة الكبري ، الإْصدار الثاني .

و أبو حامد الغزالي من اکابر علماء التاريخ عند اهل السنة فی كتاب مكاشفة القلوب باب 91، باب عقوبة الشارب الخمر، ص459 ، یقول :

فكان في المسلمين شارب و تارك ، الي ان شرب رجل فدخل في الصلاة فهجر ، فنزل قوله تعالي : «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَي... » الآيه (النساء / 43) فشربها من شربها من المسلمين ، و تركها من تركها، حتي شربها عمر رضي الله عنه فأخذ بلحي بعير و شج بها رأس عبدالرحمن بن عوف ثم قعد ينوح علي قتلي البدر .

فبلغ ذلك رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم فخرج مغضبا يجر رداءه ، فرفع شيئا كان في يده فضربه به ، فقال : اعوذ بالله من غضبه، و غضب رسوله، فأنزل الله تعالي: ِ«انَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ» (المائده، 91) الآية، فقال عمر رضي الله عنه: انتهينا انتهينا .

عمر یشرب الخمر فی زمن خلافته :

البتة عمر بن الخطاب، قال هناک« انتهينا» ؛ لکن هل فی الواقع اجتنب عن شرب الخمر أم لا، لم یبین؛ لأنه حسب اعتراف علماء اهل السنة حتي فی زمن حكومته لم یترک عادته التی کان مستمر علیها من زمن الجاهلية.

عمر : ان هذا لشراب طیب؛فشرب منه!!!

مالك بن أنس ، امام مذهب المالكية فی كتاب الموطأ الذی حسب اعتقاد کثیر من علماء اهل السنة یعادل صحاح الستة، یقول:

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ : أَنَّ أَسْلَمَ مَوْلَي عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَخْبَرَهُ، أَنَّهُ زَارَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَيَّاشٍ الْمَخْزُومِيَّ, فَرَأَي عِنْدَهُ نَبِيذاً وَهُوَ بِطَرِيقِ مَكَّةَ، فَقَالَ لَهُ : أَسْلَمُ إِنَّ هَذَا الشَّرَابَ يُحِبُّهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، فَحَمَلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَيَّاشٍ قَدَحاً عَظِيماً، فَجَاءَ بِهِ إِلَي عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ فَوَضَعَهُ فِي يَدَيْهِ، فَقَرَّبَهُ عُمَرُ إِلَي فِيهِ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ عُمَرُ : إِنَّ هَذَا لَشَرَابٌ طَيِّبٌ، فَشَرِبَ مِنْهُ ... .

كتاب الموطأ ، الإمام مالك ، ج 2 ص 894 و الاستذكار ، ابن عبد البر ، ج 8 ص 247 .

شخص شرب من قربة عمر فسکر!!!

ابن ابي شيبة استا‌‌‌ذ البخاري یقول فی كتابه هکذا:

حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مسهر عن الشيباني عن حسان بن مخارق قال : بلغني أن عمر بن الخطاب سائر رجلا في سفر وكان صائما ، فلما أفطر أهوي إلي قربة لعمر معلقة فيها نبيذ قد خضخضها البعير ، فشرب منها فسكر ، فضربه عمر الحد ، فقال له : إنما شربت من قربتك ، فقال له عمر : إنما جلدناك لسكرك

المصنف لابن أبي شيبة ج 6 ص 502

ابن عبد ربه ایضا یقول:

وقال الشعبي: شرب أعرابي من إداوة عمر، فانتشي، فحده عمر. وإنما حده للسكر لا للشراب.

العقد الفريد باب احتجاج المحللين للنبيذ

لعل عمر یشرب منه و لم یسکر!!!

عمر یشرب النبیذ غدوة و لا یجعل فیه عکرا :

کما هو المشهور فی الاشعار الفارسية و العربية الذی یکون مدمن الخمر، یسهل علیه شرب(العكر) ؛ ذکر فی روايات اهل السنة ان عمر لا یجعل فیه عکرا:

حدثنا بن مبشر نا أحمد بن سنان نا عبد الرحمن بن مهدي نا عبد الله بن عمر عن زيد بن أسلم عن أبيه قال كنت أنبذ النبيذ لعمر بالغداة و يشربه عشية و أنبذ له عشية و يشربه غدوة و لا يجعل فيه عكرا

سنن الدارقطني ج4/ص259 ش 70

قال عمر: إنا لنشرب من النبيذ نبيذاً يقطع لحوم الإبل في بطوننا من أن تؤذينا :

البيهقي فی سننه یقول :

وأما الرواية فيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأخبرنا أبو عبدالله الحافظ ثنا أبوالعباس محمد يعقوب ثنا الحسن بن مكرم ثنا أبوالنضر ثنا أبوخيثمة ثنا أبوإسحاق عن عمرو بن ميمون قال قال عمر رضي الله عنه إنا لنشرب من النبيذ نبيذاً يقطع لحوم الإبل في بطوننا من أن تؤذينا .

سنن البيهقي ، ج 8 ، ص 299

وأما الآثار فمنها ما روي عن سيدنا عمر رضي الله عنه أنه كان يشرب النبيذ الشديد ويقول إنا لننحر الجزور وإن العنق منها لآل عمر ولا يقطعه إلا النبيذ الشديد .

بدائع الصنائع ، ج5 ، ص 116

و المتقي الهندي یقول:

13795 ـ عن عمر قال : اشربوا هذا النبيذ في هذه الأسقية فإنه يقيم الصلب ويهضم ما في البطن وإنه لم يغلبكم ما وجدتم الماء.

كنز العمال ، ج 5 ، ص 522 .

عمر فی زمن خلافته، یصب الماء علی الشراب ثم یشربه و یسقی اصحابه:

من الجدیر للذکر ان محمد بن محمود الخوارزمي من کبار اهل السنة فی كتاب جامع المسانيد أبی حنيفة یقول:

عن حماد عن إبراهيم عن عمر بن الخطاب ، أتي بأعرابي قد سكر فطلب له عذر فلما أعياه قال : احبسوه فإن صحي فاجلدوه ، ودعا عمر بفضله ودعا بماء فصبه عليه فكسره ثم شرب وسقي أصحابه ، ثم قال : هكذا فاكسروه بالماء إذا غلبكم شيطانه ، قال : وكان يحب الشراب الشديد .

جامع المسانيد أبي حنيفة ، ج2 ، ص 192

و السرخسي الفقيه المشهور الحنفي المذهب فی كتاب المبسوط یقول:

وقد بينا أن المسكر ما يتعقبه السكر وهو الكأس الأخير وعن إبراهيم رحمه الله قال أتي عمر رضي الله عنه بأعرابي سكران معه إداوة من نبيذ مثلث فأراد عمر رضي الله عنه أن يجعل له مخرجاً فما أعياه إلا ذهاب عقله فأمربه فحبس حتي صحا ثم ضربه الحد ودعا بإداوته وبها نبيذ فذاقه فقال أوه هذا فعل به هذا الفعل فصب منها في إناء ثم صب عليه الماء فشرب وسقي أصحابه وقال إذا رابكم شرابكم فاكسروه بالماء .

المبسوط ، ج 24 ، ص 11 .

هو يقول هکذا:

وعن عمر ( رض ) أنه أتي بنبيذ الزبيب فدعا بماء وصبه عليه وشرب ، وقال : أن لنبيذ زبيب الطائف غراما .

المبسوط ، ج 24 ، ص8 .

عمر یشرب الخمر و هو فی حال الاحتضار :

 ابن سعد من کبار العلماء عند اهل السنة یقول فی كتاب معتبر الطبقات الكبري هکذا:

عن عبد الله بن عبيد بن عمير أن عمر بن الخطاب لما طعن قال له الناس يا أمير المؤمنين لو شربت شربة فقال أسقوني نبيذا وكان من أحب الشراب إليه قال فخرج النبيذ من جرحه مع صديد الدم .

الطبقات الكبري ، محمد بن سعد ، ج 3 ، ص 354 و تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر ، ج 44 ، ص 430 و بیسیر من الاختلاف فی السنن الكبري ، البيهقي ، ج 3 ، ص 113 و فتح الباري ، ابن حجر ، ج 7 ، ص 52 و المصنف ، ابن أبي شيبة الكوفي ، ج 5 ، ص 488 و الاستيعاب ، ابن عبد البر ، ج 3 ، ص 1154 و عشرات المصادر المعتبرة عند اهل السنة .

معني النبيذ فی كتب اهل السنة :

و النبيذ عند اهل اللغة، هکذا:

وإنما سمي نبيذا لأن الذي يتخذه يأخذ تمرا أو زبيبا فينبذه في وعاء أو سقاء عليه الماء ويتركه حتي يفور [ ويهدر ] فيصير مسكرا .

تاج العروس ، ج5 ، ص500 ، مادة نبذ .

و محيي الدين النووي فی كتاب المجموع یقول:

واما الخمر فهي نجسة لقوله عز وجل ( إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان ) ولأنه يحرم تناوله من غير ضرر فكان نجسا كالدم واما النبيذ فهو نجس لأنه شراب فيه شدة مطربة فكان نجسا كالخمر.

المجموع ، محيي الدين النووي ، ج 2 ، ص 563 .

معاویة یشرب الخمر:

کما ذکرنا فیما سلف، لا شک ان منشأ هذه التهم الی امير المؤمنین عليه السلام، بني امية. شرب الخمر فی هذه السلالة مألوف من زمن الجاهلية و حتي بعد الاسلام ایضا فلم یستطیعوا ترکه؛ من هذا المنطلق لتبریر عملهم هذا قاموا علی اثر شريك من جرائمهم حتی یقلوا من قبح العمل بین الناس و لهذا دخلوا اميرالمؤمنين عليه السلام فی هذه الجریمة و اتهموه بهذه التهمة القبیحة.

معاوية یشرب الخمر و ناوله ضیوفه!!!

معاوية بن أبي سفيان من الذین یشربون الخمر. امام احمد بن حنبل نقلا عن عبد الله بن بريدة یقول:

دَخَلْتُ أَنَا وَأَبِي عَلَي مُعَاوِيَةَ فَأَجْلَسَنَا عَلَي الْفُرُشِ ثُمَّ أُتِينَا بِالطَّعَامِ فَأَكَلْنَا ثُمَّ أُتِينَا بِالشَّرَابِ فَشَرِبَ مُعَاوِيَةُ ثُمَّ نَاوَلَ أَبِي ثُمَّ قَالَ مَا شَرِبْتُهُ مُنْذُ حَرَّمَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

مسند أحمد بن حنبل ج5 ص347 ش 22991 - سير أعلام النبلاء ج5 ص52 - تاريخ مدينة دمشق ج27 ص127

الهيثمي فی مجمع الزوائد بعد نقل هذه الرواية یقول:

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح

مجمع الزوائد ج5 ص42

معاوية و تجارة الشراب !!!

ابن عساكر فی تاريخ مدينة دمشق یقول:

عن محمد بن كعب القرظي قال غزا عبدالرحمن بن سهل الأنصاري في زمان عثمان ومعاوية امير علي الشام فمرت به روايا خمر تحمل فقال اليها عبدالرحمن برمحه فبقر كل راوية منها فناوشه غلمانه حتي بلغ شأنه معاوية فقال دعوه فإنه شيخ قد ذهب عقله فقال كذب والله ما ذهب عقلي ولكن رسول الله صلي الله عليه وسلمنهانا ان ندخل بطوننا وأسقيتنا واحلف بالله لئن انا بقيت حتي أري في معاوية ما سمعت من رسول الله صلي الله عليه وسلم لأبقرن بطنه أو لأموتن دونه

تاريخ مدينة دمشق ج34 ص420- فيض القدير ج5 ص463- الإصابة في تمييز الصحابة ج4 ص313

دراسة اتهام اهل السنة الی امير المؤمنين عليه السلام :

الحال بعد الجواب النقضي و اثبات هذا المطلب ان آيات الشراب نزلت فی حق عمر، نبحث عن الروايات التي اتهموا اهل السنة اميرالمؤمنين عليه السلام. فلنذکر فی البدایة رأی علماء اهل السنة فی ردها ثم ندرس سند هذه الروايات.

رأی علماء اهل السنة فی رد هذه الرواية :

هذه الرواية مردودة حسب رأی علماء اهل السنة؛ کذلک الشوكاني، من کبار اهل السنة یقول هنا هکذا:

وفي إسناده عطاء بن السائب لا يعرف إلا من حديثه ، وقد قال يحيي بن معين لا يحتج بحديثه.

نيل الأوطار ، ج 9 ، ص 56 .

و الحاكم النيسابوري بعد نقل الرواية یقول:

وفي هذا الحديث فائدة كثيرة وهي ان الخوارج تنسب هذا السكر وهذه القراءة إلي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب دون غيره وقد برأه الله منها فإنه راوي هذا الحديث.

المستدرك ، الحاكم النيسابوري ، ج 2 ، ص 307 .

دراسة رواية الإتهام الی امير المؤمنین عليه السلام فی صحاح اهل السنة :

هذا المجال یحتوی روایتین من صحاح الستة عند اهل السنة، احداها رواية الترمذي و الاخری رواية أبي داود. فلندرس کلا الروايتین من حیث السند.

الترمذي فی سننه یقول:

3300 ، حَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الرَّازِيِّ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ قَالَ صَنَعَ لَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ طَعَامًا فَدَعَانَا وَسَقَانَا مِنَ الْخَمْرِ فَأَخَذَتِ الْخَمْرُ مِنَّا وَحَضَرَتِ الصَّلاَةُ فَقَدَّمُونِي فَقَرَأْتُ (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) لاَ أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ وَنَحْنُ نَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ. قَالَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَي (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَقْرَبُوا الصَّلاَةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَي حَتَّي تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ ) .

سنن الترمذي ، الترمذي ، ج 4 ص 305

ابي داود ایضا فی سننه یقول هکذا:

3673 ، حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَي عَنْ سُفْيَانَ حَدَّثَنَا عَطَاءُ بْنُ السَّائِبِ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ أَنَّ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ دَعَاهُ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَوْفٍ فَسَقَاهُمَا قَبْلَ أَنْ تُحَرَّمَ الْخَمْرُ فَأَمَّهُمْ عَلِيٌّ فِي الْمَغْرِبِ فَقَرَأَ (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) فَخَلَطَ فِيهَا فَنَزَلَتْ (لاَ تَقْرَبُوا الصَّلاَةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَي حَتَّي تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ ) .

سنن أبي داود ، ابن الأشعث السجستاني ، ج 2 ص 182 .

دراسة دلالة الروايات :

هذا النص من الروايتین فیه تناقض؛ لأن فی احداها المضیِّف عبد الرحمن بن عوف و فی الاخری شخص من الانصار؛ و حسب رأی علماء الحديث هذا الامر مع اتحاد الرواة فی الروايتین، فیه دلالة علی کذب أو ضعف حافظة رواة احداها أو کلا الروايتین.

دراسة سند الروايات:

أبو عبد الرحمن السلمي من اعداء امير المؤمنین عليه السلام :

ناقل القصة عن امير المومنین عليه السلام، فی کلا الروايتین، ابي عبد الرحمن السلمي الذی هو من اعداء الامام علي عليه السلام. هو من الذین کانوا فی جیش اميرالمومنین ع؛ لکن حسب اقراره کان یبغض الإمام فی الباطن:

الطبري فی كتاب المنتخب من ذيل المذيل ینقل عنه انه کان یبغض اميرالمؤمنین ع :

وأبو عبد الرحمن السلمي واسمه عبد الله بن حبيب ... قال رجل لأبي عبد الرحمن أنشدك الله متي أبغضت عليا عليه السلام أليس حين قسم قسما بالكوفة فلم يعطك ولا أهل قال أما إذ نشدتني الله فنعم .

المنتخب من ذيل المذيل ، ص 147 .

ابراهيم الثقفي فی كتاب الغارات، یذکر اسمه بین عدة من فقهاء الکبار الذین ابغضوا اميرالمؤمنین علیه السلام:

ومنهم (اي المنحرفين عن علي) أبو عبد الرحمن السلمي [ القاري] :

عن عطاء بن السائب قال : قال رجل لأبي عبد الرحمن السلمي أنشدك بالله تخبرني فلما أكد عليه قال : بالله هل أبغضت عليا إلا يوم قسم المال في أهل الكوفة فلم يصبك ولا أهل بيتك منه شئ ؟ ، قال : أما إذا أنشدتني بالله فلقد كان ذلك .

ثم ینقل عن سعد بن عبيدة، رواية عن أبي عبد الرحمن تبین لنا بغضه و عداوته مع اميرالمؤمنين عليه السلام اکثر فأکثر.

عن سعد بن عبيدة قال : كان بين حيان و بين أبي عبد الرحمن السلمي شئ في أمر علي عليه السلام فأقبل أبو عبد الرحمن علي حيان فقال : هل تدري ما جرأ صاحبك علي الدماء ؟ يعني عليا عليه السلام قال : وما جرأه لا أبا لغيرك ؟ ، قال : حدثنا أن النبي صلي الله عليه وآله قال لأصحاب بدر : اعملوا ما شئتم فقد غفر لكم ، أو كلاما هذا معناه.

الغارات ، ج 2 ، ص 567 .

لابد السؤال من علماء اهل السنة انه هل یمکن الاعتماد علی رواية هکذا شخص؟ الیس حسب اتفاق الشيعة و السنة، الذی یعادی امير المؤمنين عليه السلام، هو منافق؟ هل یمکن الإعتماد علی رواية شخص منافق و به نتهم اميرالمؤمنین علیه السلام ؟

بناء علی هذا، کلا الروايتين المنقولتین فی صحاح الستة لاهل السنة، من اجل وجود هذا الشخص فی سلسلة السند، تسقط عن الاعتبار.

عطاء بن سائب اختلط :

ثانی الرواة في هذه السلسلة الذی فی کلا الروايتین ینقل عن أبي عبد الرحمن، هو عطاء بن سائب. المزي فی تهذيب الكمال یقول فیه هکذا:

و قال عن يحيي أيضا : عطاء بن السائب اختلط ، فمن سمع منه قديما فهو صحيح ... و قال أبو أحمد بن عدي : أخبرنا ابن أبي عصمة ، قال : حدثنا أحمد بن أبي يحيي ، قال : سمعت يحيي بن معين يقول : ليث بن أبي سليم ضعيف مثل عطاء بن السائب .

تهذيب الكمال ، ج 20 ص 91

الهيثمي ایضا یقول فی رد روايته هکذا:

رواه أحمد وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط .

مجمع الزوائد ج 4 ص 83.

ابن حجر ایضا یقول فی نقل روايته هکذا:

والاضطراب فيه من عطاء بن السائب فإنه اختلط .

الإصابة ج 4 ص 338 .

الذهبي ایضا یقول فی ترجمته هکذا:

وقال يحيي : لا يحتج به .

ميزان الاعتدال ج 3 ص 71

ابوجعفر الرازي ، فی نقل الرواية ضعيف:

ثالث الرواة الذی فی طريق رواية الترمذي، هو ابو جعفر الرازي الذی ضعفوه کثیر من کبار اهل السنة. المزي فی تهذيب الكمال یقول فیه هکذا:

قال عبد الله بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه : ليس بقوي في الحديث ... و قال عمرو بن علي : فيه ضعف ، و هو من أهل الصدق ، سييء الحفظ . و قال أبو زرعة : شيخ يهم كثيرا . و قال زكريا بن يحيي الساجي : صدوق ليس بمتقن . و قال النسائي : ليس بالقوي .

تهذيب الكمال ج 33 ص 195

ابن حجر العسقلانی ایضا یقول:

و قال ابن حبان : كان ينفرد عن المشاهير بالمناكير ، لا يعجبني الاحتجاج بحديثه إلا فيما وافق الثقات . و قال العجلي : ليس بالقوي .

تهذيب التهذيب ، ج12 ، ص57

سفيان الثوري المدلس المشهور یروی عن المجانین:

فی سند رواية أبي داود، علاوة علی عطاء بن سائب و عبد الرحمن السلمي الذین ذکرنا ترجمتهما، یوجد سفيان الثوري ایضا الذی هو من مشهور المدلسین :

سفيان الثوري کان مدلسا:

حسبما قاله کبار اهل السنة : تدليس سفيان الثوري من نوع تدليس «التسوية». قیل فی تعريف هذا النوع من التدليس هکذا:

ربّما يسقط ... أو اسقط غيره ضعيفاً أو صغيراً تحسيناً للحديث .

تدريب الراوي ، باب النوع الثاني : المدلس وهو قسمان ، ج1 ، ص186 .

ابن قطان یقول فی هذا النوع من التدليس هکذا:

وهو شرّ أقسامه .

تدريب الراوي ، ج1 ، ص187 .

السيوطي فی الاستمرار یقول:

قال الخطيب وكان الأعمش وسفيان الثوري يفعلون مثل هذا قال العلائي وبالجملة فهذا النوع أفحش أنواع التدليس مطلقا وشرها قال العراقي وهو قادح فيمن تعمد فعله وقال شيخ الإسلام لا شك أنه جرح وإن وصف به الثوري والأعمش فلا اعتذار أنهما لا يفعلانه إلا في حق من يكون ثقة عندهما ضعيفا عند غيرهما .

و حسب اصول مالك بن أنس رواية المدلس لیست بحجة مطلقاً. السخاوي فی فتح المغيث یقول:

وممن حكي هذا القول القاضي عبد الوهاب في الملخص فقال التدليس جرح فمن ثبت تدليسه لا يقبل حديثه مطلقا قال وهو الظاهر علي أصول مالك .

فتح المغيث شرح الفية الحديث ، باب التدليس ، ج1 ، ص203 .

حكم التدليس حسب رأی علماء اهل السنة :

الخطيب البغدادي من علماء اهل السنة یقول فی حكم التدليس هکذا:

سمعت شعبة ، يقول : « التدليس في الحديث أشد من الزنا ولأن أسقط من السماء أحب إلي من أن أدلس »

الكفاية في علم الرواية ، ج3 ، ص287 ، رقم 1137 تا 1141 .

فبهذا الحال کیف یمکن الاعتماد علی روايات سفيان الثوري؟

سفيان الثوري ینقل عن المجانین:

الذهبي من علماء الرجال عند اهل السنة یقول فی سفيان الثوري هکذا :

شبابة ، عن شعبة ، قال : إذا حدثكم سفيان عن رجل لا تعرفونه فلا تقبلوا منه ، فإنما يحدثكم عن مثل أبي شعيب المجنون .

ميزان الاعتدال ، ترجمة الصلت بن دينار ، ج2 ، ص371 ، ص3906 .

سفيان ینقل عن اعداء رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم):

سفيان الثوري ینقل عن مثل خالد بن سلمة بن العاص، الذی حسب نقل ابن عائشة، هذا الشخص یقرأ‌ اشعارا من بني مروان فی هجو رسول الله(صلي الله عليه وآله وسلم).

رك : تهذيب التهذيب ، ج11 ، ص157 ، ترجمة سفيان الثوري ، رقم2407 .

ابن حجر العسقلاني یقول فی خالد بن سلمة هکذا:

وذكر ابن عائشة انه كان ينشد بني مروان الاشعار التي هجي بها المصطفي صلي الله عليه وسلم .

تهذيب التهذيب، ترجمة خالد بن سلمة، ج3، ص83، رقم 181.

هل یمکن الاعتماد علی رواية هکذا شخص؟

فی النتيجة فی کلا الروايتین؛ سواء رواية الترمذي و رواية سنن أبي داود من حیث السند مشكلة و غير قابلة للقبول.

رأی علماء الشيعة فی ردّ التهم عن اميرالمؤمنین علیه السلام:

العلامة السيد جعفر مرتضي یقول:

ولا نريد أن نفيض في بيان سر حياكة هذه الأكاذيب ، فإنه قد كان ثمة تعمد لإيجاد شركاء لأولئك الذين ارتكبوا هذه الشنيعة ، ممن يهتم اتباعهم بالذب عنهم ، فلما لم يمكنهم تكذيب أصل القضية عمدوا إلي إشراك أبرياء معهم ، ليخف جرم أولئك من جهة ، وسيعا في تضعيف أمر هؤلاء من جهة أخري . . ولكن الله يأبي إلا أن يتم نوره ، وينزه أولياءه ، ويطهرهم ، ويصونهم من عوادي الكذب والتجني . . وليذهب الآخرون بعارها وشنارها ، وليكن نصيب محبيهم واتباعهم ، والذابين عنهم بالكذب والبهتان ، الخزي والخذلان وسبحان الله ، وله الحمد ، فإنه ولي المؤمنين ، والمدافع عنهم .

الصحيح من سيرة النبي الأعظم (ص) ، السيد جعفر مرتضي ، ج 5 ص 315 .

و السيد محمد باقر الحكيم یقول:

ولا يشك أي مسلم يعرف القليل عن شخصية الإمام علي ( عليه السلام ) بوضع هذا الحديث علي لسانه ، حيث إن الإمام علي ( عليه السلام ) تربي في حجر الرسول منذ أن كان طفلا وتخلق باخلاقه ، فكيف يمكن ان نتصور وقوع هذا الشئ منه ، خصوصا إذا أخذنا بعين الاعتبار نزول بعض الآيات القرآنية في ذم الخمر قبل هذا الوقت ، وإذا لاحظنا وجود بعض النصوص التي تذكر نزول الآية في شخص آخر من كبار الصحابة ، ممن كان قد اعتاد شرب الخمر في الجاهلية عرفنا الهدف السياسي فيها .

علوم القرآن ، السيد محمد باقر الحكيم ، ص 303 .

و من الله التوفیق

فریق الاجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج) للدراسات العلمیة



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة