2021 June 18 - 08 ذیقعده 1442
هل نقلت رواية «علي أولي الناس بعدي» بسند معتبر فی مصادر اهل السنة ؟
رقم المطلب: ٤١٤٤ تاریخ النشر: ٢٦ شوال ١٤٤٢ - ١٥:٤٧ عدد المشاهدة: 76
الأسئلة و الأجوبة » الامام علی (ع)
هل نقلت رواية «علي أولي الناس بعدي» بسند معتبر فی مصادر اهل السنة ؟

 

السائل: الحسيني

الجواب

لاشك و لاريب ان لرسول الله صلي الله عليه و آله الولاية المطلقة علي جميع المؤمنين و بل علي جميع افراد البشر، و الرسول اولي بالتصرف من جميع المسلمين في امورهم، الاطاعة المطلقة و المحسومة من الرسول واجبة و المخالفة معه حرام مطلقا؛ كما ان الله تعالي في الآية السادسة من سورة الأحزاب يثبت هذا الموضوع بوضوح.

النَّبِيُّ أَوْلي بِالْمُؤْمِنينَ مِنْ أَنْفُسِهِم / الاحزاب/6

بناء علي هذا لاشك في الولاية المطلقة لرسول الله صلي الله عليه و آله علي جميع افراد البشر. رسول الله صلي الله عليه و آله يثبت هذه الولاية المطلقة لاميرالمؤمنين عليه السلام حسب الرواية الصحيحة السند التي نقلوها علماء اهل السنة.

نص الرواية

أبونعيم الإصبهاني في كتاب معرفة الصحابة في شرح حال وهب بن حمزة يقول:

(6007)- [6541] حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عَمْرٍو الْبَزَّارُ، وَأَحْمَدُ بْنُ يَحْيَي بْنِ زُهَيْرٍ، قَالا: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ كَرَامَةَ، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَي، ثنا يُوسُفُ بْنُ صُهَيْبٍ، عَنْ رُكَيْنٍ، عَنْ وَهْبِ بْنِ جَمْرَةَ (حمزة) قَالَ: صَحِبْتُ عَلِيًّا مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَي مَكَّةَ، فَرَأَيْتُ مِنْهُ بَعْضَ مَا أَكْرَهُ، فَقُلْتُ: لَئِنْ رَجَعْتُ إِلَي رَسُولِ اللَّهِ (ص) لأَشْكُوَنَّكَ إِلَيْهِ، فَلَمَّا قَدِمْتُ لَقِيت رَسُولَ اللَّهِ (ص) فَقُلْتُ: رَأَيْتُ مِنْ عَلِيٍّ كَذَا وَكَذَا، فَقَالَ:

«لا تَقُلْ هَذَا، فَهُوَ أَوْلَي النَّاسِ بِكُمْ بَعْدِي».

الأصبهاني، ابو نعيم أحمد بن عبد الله (المتوفي430هـ)، معرفة الصحابة، ج5، ص2723، ح 6501، حسب برنامج الجامع الكبير.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (المتوفي 1031هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، ج4، ص357، ناشر: المكتبة التجارية الكبري - مصر، الطبعة: الأولي، 1356هـ.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفي911هـ)، جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، ج8، ص250، حسب برنامج الجامع الكبير.

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (المتوفي975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، ج11، ص281، ح32961 ، تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1419هـ - 1998م.

دراسة سند الرواية

ابونعيم الإصبهاني:

أبو نعيم. أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسي بن مهران. الإمام الحافظ الثقة العلامة شيخ الإسلام أبو نعيم المهراني الأصبهاني الصوفي الأحول سبط الزاهد محمد بن يوسف البناء وصاحب الحلية.

وكان حافظا مبرزا عالي الإسناد تفرد في الدنيا بشيء كثير من العوالي وهاجر إلي لقيه الحفاظ. قال أبو محمد السمرقندي سمعت أبا بكر الخطيب يقول لم أر أحد أطلق عليه اسم الحفظ غير رجلين أبو نعيم الأصبهاني وأبو حازم العبدويي.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج17 ص453، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

الطبراني:

الذهبي في كتاب العبر يقول عنه هكذا:

وفيها الطبراني الحافظ العلم مسند العصر أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب اللخمي في ذي القعدة بأصبهان وله مائة سنة وعشرة أشهر.

وكان ثقة صدوقا واسع الحفظ بصيرا بالعلل والرجال والأبواب كثير التصانيف....

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، العبر في خبر من غبر، ج2، ص321، تحقيق: د. صلاح الدين المنجد، ناشر: مطبعة حكومة الكويت - الكويت، الطبعة: الثاني، 1984.

و في تذكرة الحفاظ يقول:

الطبراني الحافظ الامام العلامة الحجة بقية الحفاظ أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب بن مطير اللخمي الشامي الطبراني مسند الدنيا ولد سنة ستين ومائتين وسمع في سنة ثلاث وسبعين.. وصنف أشياء كثيرة وكان من فرسان هذا الشأن مع الصدق والأمانة.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج3، ص912، رقم: 875، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي.

أَحْمَدُ بْنُ عَمْرٍو الْبَزَّارُ:

البزار، صاحب المسند الكبير، هو غني عن التعريف و التمجيد و هو من كبار تاريخ اهل السنة، الذهبي يقول عنه هكذا:

البزار. الشيخ الإمام الحافظ الكبير أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري البزار صاحب المسند الكبير...

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج13، ص554، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

و في كتابه الآخر يقول:

البزار الحافظ العلامة أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري...

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج2، ص653، رقم: 675، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي.

السيوطي ايضا يقول عنه هكذا:

651 البزار الحافظ العلامة الشهير أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري صاحب المسند الكبير المعلل..

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفي911هـ)، طبقات الحفاظ، ج1، ص289، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ.

أَحْمَدُ بْنُ زُهَيْرٍ التُّسْتَرِيُّ:

في الحقيقة من هنا نقلت الرواية بسندين، سند منهما عن طريق البزار و الاخر عن طريق أحمد بن زهير التستري؛ و لو ان وثاقة أحمد بن البزار، يكفي لاثبات صحة الرواية؛ لكن في عين الحال فلندرس ايضا حال أحمد بن زهير التستري.

الذهبي في شرح حاله يقول:

التستري الحافظ الحجة العلامة الزاهد أبو جعفر أحمد بن يحيي بن زهير أحد الاعلام... قال الحافظ أبو عبد الله بن منده ما رأيت في الدنيا احفظ من أبي جعفر التستري.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج2، ص757، رقم: 759، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي.

و السيوطي يقول عنه هكذا:

التستري الحافظ الحجة العلامة الزاهد أبو جعفر أحمد بن يحيي بن زهير أحد الأعلام مكثر جود وصنف وقوي وضعف وبرع في هذا الشأن حدث عنه ابن حبان والطبراني. قال أبو عبد الله بن منده ما رأيت في الدنيا أحفظ من أبي إسحاق بن حمزة وسمعته يقول ما رأيت في الدنيا أحفظ من أبي جعفر التستري.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفي911هـ)، طبقات الحفاظ، ج1، ص321، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ.

مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ كَرَامَةَ:

من رواة البخاري، و بقية الصحاح الستة؛ المزي في تهذيب الكمال يقول عنه هكذا:

رَوَي عَنه: البخاري، وأبو داود، والتِّرْمِذِيّ، وابن ماجة... وأبو حاتم الرازي، وَقَال: صدوق. وَقَال أبو العباس بن عقدة: سمعت محمد بن عَبد الله بن سُلَيْمان، وداود بن يحيي يقولان: كان صدوقا.

وَقَال أبو محمد عَبد الله بن علي بن الجارود: ذكرته لمحمد بن يحيي فأحسن القول فيه. وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب الثقات.

المزي، ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (المتوفي742هـ)، تهذيب الكمال، ج26 ص93، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

الذهبي في الكاشف يقول:

محمد بن عثمان بن كرامة العجلي مولاهم عن أبي أسامة وطبقته وعنه البخاري وأبو داود والترمذي وابن ماجة وابن صاعد والمحاملي وابن مخلد صاحب حديث صدوق مات 256 في رجب خ د ت ق

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج2 ص200، رقم:5044، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

و في سير أعلام النبلاء يذكره هكذا:

ابن كرامة خ د ت ق. الإمام المحدث الثقة أبو جعفر محمد بن عثمان بن كرامة....

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج12، ص296، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

و إبن حجر العسقلاني يذكره هكذا:

محمد بن عثمان بن كرامة بفتح الكاف وتخفيف الراء الكوفي ثقة من الحادية عشرة مات سنة ست وخمسين خ د ت ق

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص496، رقم:6134، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَي:

الراوي الذي بعده هو عبيد الله بن موسي الذي له روايات في صحيح البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة. المزي في تهذيب الكمال يقول:

وَقَال أبو بكر بن أَبي خيثمة، عن يحيي بن مَعِين: ثقة. وَقَال معاوية بن صالح: سألت يحيي بن مَعِين عنه، فقال: اكتب عنه فقد كتبنا عنه. وَقَال أبو حاتم: صدوق، ثقة، حسن الحديث، وأبو نعيم أتقن منه، وعُبَيد الله أثبتهم في اسرائيل، كان اسرائيل يأتيه فيقرأ عليه القرآن. وَقَال أحمد بن عَبد الله العجلي: ثقة، وكان عالما بالقرآن، رأسا فيه.

و في الاستمرار يقول:

روي له الجماعة.

المزي، ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (المتوفي742هـ)، تهذيب الكمال، ج19 ص168، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

ابن حجر يقول عنه هكذا:

عبيد الله بن موسي بن باذام العبسي الكوفي أبو محمد ثقة كان يتشيع من التاسعة قال أبو حاتم كان أثبت في إسرائيل من أبي نعيم واستصغر في سفيان الثوري مات سنة ثلاث عشرة علي الصحيح ع

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص375، رقم:4345، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

و الذهبي في الكاشف يقول:

عبيد الله بن موسي أبو محمد العبسي الحافظ أحد الأعلام علي تشيعه وبدعته سمع هشام بن عروة وإسماعيل بن أبي خالد وابن جريج وعنه البخاري والدارمي وعبد والحارث بن محمد ثقة مات في ذي القعدة سنة 213 ع.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج1 ص687، رقم: 3593، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

يُوسُفُ بْنُ صُهَيْبٍ:

المزي في تهذيب الكمال يقول:

قال إسحاق بن منصور عن يحيي بن مَعِين، وأبو داود: ثقة. وَقَال أبو حاتم: لا بأس به. وَقَال النَّسَائي: ليس به بأس. وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب"الثقات".

المزي، ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (المتوفي742هـ)، تهذيب الكمال، ج32 ص434، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

الذهبي يقول:

يوسف بن صهيب عن الشعبي وابن بريدة وعنه القطان وأبو نعيم ثقة د ت س

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج2 ص399، رقم:6437، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

ابن حجر في تقريب التهذيب يقول:

يوسف بن صهيب الكندي الكوفي ثقة من السادسة د ت س

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص611، رقم:7868، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

ركين بن الربيع:

ركين بن الربيع من ثقات التابعين و من رواة صحيح مسلم و بقیة الصحاح الستة. المزي فی تهذيب الكمال یقول عنه هکذا:

قال عَبد الله بن أحمد بن حنبل، عَن أبيه، وعثمان بن سَعِيد الدارمي، عن يحيي بن مَعِين، والنَّسَائي: ثقة. وَقَال أبو حاتم: صالح.

روي له البخاري في كتاب"الأدب"والباقون.

المزي، ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (المتوفي742هـ)، تهذيب الكمال، ج9 ص225، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

الذهبی فی کتابه الكاشف یصرح ان احمد بن حنبل قام بتوثيقه هکذا:

ركين بن الربيع بن عميلة الفزاري عن أبيه وابن عمر وعنه حفيده الربيع بن سهل وشعبة ومعتمر وثقه أحمد م ع

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج1 ص398، رقم:1588، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

ابن حجر العسقلاني ایضا یعتبره «ثقة»:

ركين بالتصغير بن الربيع بن عميلة بفتح المهملة الفزاري أبو الربيع الكوفي ثقة من الرابعة مات سنة إحدي وثلاثين بخ م 4

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1، ص210، رقم: 1956، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

وَهْبِ بْنِ حَمْزَةَ:

الراوي الاخیر فی هذه الرواية، هو وهب بن حمزة من أصحاب رسول الله صلي الله عليه و آله و هو الذی ینقل القضیة.

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفي630هـ)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج5، ص474، تحقيق عادل أحمد الرفاعي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1417 هـ - 1996 م.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفي 597 هـ)، تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير، ج1، ص190، باب «تسمية أصحاب الرسول (ص) ومن رآه... و ج1، ص223، باب «ذكر من روي عن رسول الله (ص) من جميع أصحابه...»، ناشر: شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم - بيروت، الطبعة: الأولي، 1997م.

بناء علی هذا سند هذه الرواية صحيح و لم یرد علیه ای اشكال و ايراد.

هذه الرواية نقلت فی كتاب المعجم الكبير للطبراني باختلاف واحد فی سنده هکذا:

(17846)- [360] حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَمْرٍو الْبَزَّارُ، وأَحْمَدُ بْنُ زُهَيْرٍ التُّسْتَرِيُّ، قَالا: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ كَرَامَةَ، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَي، ثنا يُوسُفُ بْنُ صُهَيْبٍ، عَنْ دُكَيْنٍ، عَنْ وَهْبِ بْنِ حَمْزَةَ، قَالَ: " صَحِبْتُ عَلِيًّا مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَي مَكَّةَ....

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفي360هـ)، المعجم الكبير، ج22، ص135، ح360، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

فی هذا السند ذکر بدل ركين بن الربيع، «دكين» و دكين ایضا من أصحاب رسول الله صلي الله عليه وآله؛ کما صرح بهذا الموضوع ابن حجر العسقلاني فی تقريب التهذيب:

دكين مصغر بن سعد أو سعيد بزيادة ياء وقيل بالتصغير المري وقيل الخثعمي صحابي نزل الكوفة د

تقريب التهذيب ج1، ص201، رقم: 1828

بناء علی هذا سند هذه الرواية ایضا صحيح و فی سلسلته فردین من الأصحاب: احدهما دكين بن سعيد و الاخر وهب بن حمزة و هذه المسألة تقوِّی الرواية.

البتة ابن أبي حاتم، یذکر فی کتابه شخصین باسم «دكين»؛ احدهما دكين بن سعد أو سعيد الكوفي الذی صرح بانه صحابي و الآخر دكين من دون ذکر اسم ابیه و هو ایضا من اهل الكوفة:

1994 دكين بن سعيد الخثعمي المزني كوفي له صحبة روي عنه قيس بن أبي حازم سمعت أبي يقول ذلك.

1995 دكين كوفي روي عن وهب بن حمزة روي عنه يوسف بن صهيب سمعت أبي يقول ذلك.

ابن أبي حاتم الرازي التميمي، ابومحمد عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس (المتوفي 327هـ)، الجرح والتعديل، ج3 ص439، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1271هـ ـ 1952م.

ابوبكر الهيثمي بعد نقل الرواية عن المعجم الكبير للطبراني یقول:

رواه الطبراني وفيه دكين ذكره ابن أبي حاتم ولم يضعفه أحد وبقية رجاله وُثقوا.

الهيثمي، ابوالحسن نور الدين علي بن أبي بكر (المتوفي 807 هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج9، ص109، ناشر: دار الريان للتراث/ دار الكتاب العربي - القاهرة، بيروت - 1407هـ.

من الممكن ان شخصا یرد هذا الاشكال بانه اذا کان الراوي للرواية التی قصدناها هو «دكين»، ف دكين لا توثيق له؛ بناء علی هذا هذه الرواية لیست بحجة.

فی الجواب نقول:

اولا: کلاهما شخص واحد؛ لان کلاهما من اهل الكوفة و فی طبقة واحدة. و لم یوجد أی دليل يثبت انهما شخصان.

یبدو بالنظر ان ابن أبي حاتم عمل هکذا من اجل التضعيف و ان تقع الرواية تحت السؤال «علي أولي الناس بكم بعدي». کثیر من علماء اهل السنة المتشددین یعملون هکذا من اجل ان یمنعوا  نشر فضائل اميرالمؤمنین عليه السلام.

و لو ان فقرة «و لم يضعفه أحد» التی منقولة عن الهيثمي، ان لم تعد توثيقا، لم تکن تضعيفا.

ثانياً: احتمال کثیر فی ان یکون الراوي الحقیقی للرواية نفس «ركين بن الربيع»؛ لأن کثیر من علماء اهل السنة، نقلوا سند الرواية بهذه الصورة؛ يعني يوسف بن صهيب عن ركين بن الربيع؛ من جملتهم ابن أثير الجزري فی کتاب اسد الغابة فی شرح حال وهب بن حمزة یقول:

وَهْبُ بن حَمْزة. يعد في أهل الكوفة. روي حديثه يوسف ابن صُهَيب، عن رُكَين، عن وهب بن حمزة قال: صحبت علياً رضي الله عنه من المدينة إلي مكة....

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی 630هـ)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج5، ص474، تحقيق عادل أحمد الرفاعي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1417 هـ - 1996 م.

ابن حجر العسقلاني ایضا فی شرح حال وهب بن حمزة یقول:

ثم أخرج من طريق يوسف بن صهيب عن ركين عن وهب بن حمزة قال سافرت مع علي فرأيت....

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، ج6، ص623، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ - 1992م.

و ابن عساكر ایضا نقل فی تاريخ مدينة دمشق هکذا:

أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أناشجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا خيثمة بن سليمان أنا أحمد بن حازم أنا عبيد الله بن موسي نايوسف بن صهيب عن ركين عن وهب بن حمزة قال: سافرت مع علي بن أبي طالب من المدينة إلي مكة...

تاريخ مدينة دمشق ج42، ص199

البتة ابن حجر العسقلاني و ابن عساكر نقلا اصل كلام رسول الله صلي الله عليه و آله بهذه الصورة:

لا تقولن هذا لعلي فإن عليا وليكم بعدي.

و لو ان هذه الفقرة تثبت لنا الولاية المطلقة لاميرالمؤمنین عليه السلام؛ لکن علی أی حال تبین لنا ان التحریف فی الرواية و كلمات النبی، عمل دائمون علیه بعض کبار اهل السنة.

فارغا عن کل ما مضی، احتمال نقل الرواية عن طريقین کثیر؛ احدهما عن طريق ركين بن ربيع عن وهب بن حمزة و الآخر عن طريق دكين (سواء دكين بن سعيد او دكين من دون ذكر اسم ابیه). بناء علی هذا لو کان فی السند الثانی اشكال، لم یکن فی السند الاول ای اشكال.

النتيجة:

السند الاول الذی منقول عن ابی نعيم الإصبهاني، من دون ای شک صحيح و جمیع رواته من کبار تاريخ اهل السنة.

السند الثانی ایضا نقل عن طريق دكين بن سعيد و هو من أصحاب رسول الله صلي الله عليه وآله . لو لم یکن دكين بن سعيد، لم یضر بصحة الروایة.

فسند الرواية صحيح و حسب رؤیة اهل السنة حجة.

تفسير« النَّبِيُّ أَوْلي بِالْمُؤْمِنينَ مِنْ أَنْفُسِهِم » حسب رؤیة مفسری اهل السنة

لاشک ان لرسول الله صلي الله عليه و آله الولایة المطلقة علی جمیع المؤمنین و بل علی جمیع افراد البشر، و الرسول اولي بالتصرف من جميع المسلمين في امورهم، الاطاعة المطلقة و المحسومة من الرسول واجبة و المخالفة معه حرام مطلقا ؛ کما قال الله تعالی فی الآية السادسة من سورة الأحزاب و یثبت هذا الموضوع بوضوح.

النَّبِيُّ أَوْلي بِالْمُؤْمِنينَ مِنْ أَنْفُسِهِم / الاحزاب/6

بناء علی هذا لا شک فی الولاية المطلقة لرسول الله صلي الله عليه و آله علی جمیع افراد البشر.

رسول الله صلي الله عليه و آله یثبت نفس هذه الولاية لاميرالمؤمنین عليه السلام حسب الرواية الصحيحة السند التی نقلوها علماء اهل السنة.

الاولوية فی هذه الآية بمعنی ان لرسول الله صلي الله عليه و آله جمیع انحاء التصرف و جمیع انواع التدابير التی يعلم بصلاحها فی حق المسلمين و من وظائف المسلمین ان یطیعوه فی تمام الامور؛ کما ان المفسرین الکبار من اهل السنة استنبطوا من هذه الآية نفس هذا الموضوع فلنذکر اسماء بعضهم :

1. محمد بن جرير الطبري (المتوفي 310هـ)

الطبري، المفسر الشهیر عند اهل السنة یقول فی هذه الآية هکذا:

النبي أولي بالمؤمنين... يقول تعالي ذكره النبيُ محمدٌ أولي بالمؤمنينَ يقول: أحق بالمؤمنين به من أنفسهم أن يَحْكُم فيهم بما يشاء من حكمٍ فيجوز ذلك عليهم.

كما حدثني يونس قال أخبرنا بن وهب قال قال بن زيد النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم كما أنت أولي بعبدك ما قضي فيهم من أمرٍ جازَ كما كلما قضيتَ علي عبدك جاز.

الطبري، محمد بن جرير بن يزيد بن خالد أبو جعفر، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج21، ص 122، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1405هـ.

2. ابن كثير الدمشقي السلفي (المتوفي774هـ)

و فی تفسير هذه الآية یقول:

النبي أولي بالمؤمنين... قد علم تعالي شفقة رسوله صلي الله عليه وسلم علي أمته ونصحه لهم فجعله أولي بهم من أنفسهم وحكمه فيهم كان مقدَّما علي اختيارهم لأنفسهم كما قال تعالي «فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّي يُحَكِّمُوكَ فيما شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا في  أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَ يُسَلِّمُوا تَسْليماً».

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفي774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج3، ص 468، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

3. ظهير الدين البغوي (المتوفي516هـ)

البغوي الشافعي الذین یعرفونه «بمحيي السنة»، یقول فی تفسير الآية هکذا:

قوله عز وجل « النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» يعني من بعضهم ببعض في نفوذ حكمه فيهم ووجوب طاعته عليهم وقال ابن عباس وعطاء يعني إذا دعاهم النبي صلي الله عليه وسلم ودَعَتْهم أنفسُهم إلي شيءٍ كانت طاعةُ النبي صلي الله عليه وسلم أولي بهم من أنفسهم قال ابن زيد «النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» فيما قضي فيهم كما أنت أولي بعبدك فيما قضيت عليه. وقيل هو أولي بهم في الحمل علي الجهاد وبذل النفس دونه.

البغوي، ظهير الدين أبو محمد الحسين ابن مسعود الفراء، تفسير البغوي، ج3، ص 507، تحقيق: خالد عبد الرحمن العك، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

4. القاضي عياض (المتوفي 544هـ)

هو يقول فی كتابه الشفاء فی تفسیر «أولي بالمؤمنين» هکذا:

قال أهل التفسير: أولي بالمؤمنين من أنفسهم: أي ما أنفذه فيهم من أمرٍ فهو ماضٍ عليهم كما يمضي حكمُ السيد علي عبده.

القاضي عياض، أبو الفضل عياض بن موسي بن عياض اليحصبي السبتي، كتاب الشفا، ج1 ، ص 49 .

5. عبد الرحمن بن الجوزي (المتوفي 597 هـ)

هو يقول فی تفسير هذه الآية هکذا:

قوله تعالي « النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم » أي احق فله أن يحكم فيهم بما يشاء قال ابن عباس إذا دعاهم إلي شئ ودعتهم أنفسهم إلي شئ كانت طاعته أولي من طاعة أنفسهم وهذا صحيح فان أنفسهم تدعوهم إلي ما فيه هلاكَهم والرسولُ يدعوهم إلي ما فيه نجاتَهم.

إبن الجوزي، عبد الرحمن بن علي بن محمد، زاد المسير في علم التفسير، ج6 ، ص 352، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1404هـ.

6. أبو القاسم الزمخشري (المتوفي 538هـ)

الزمخشري المفسر و الأديب الشهیر عند اهل السنة فی تفسير الآية یقول:

«النَّبِيُّ أَوْلَي بِالْمُؤْمِنِينَ ( في كل شيء من أمور الدين والدنيا ) منْ أَنفُسِهِمْ » ولهذا أطلق ولم يقيد، فيجب عليهم أن يكون أحبّ إليهم من أنفسهم، وحكمه أنفذ عليهم من حكمها، وحقه آثَرَ لديهم من حقوقها، وشفقتهم عليه أقدم من شفقتهم عليها، وأن يبدلوها دونه ويجعلوها فداءه إذا أعضل خطب، ووقاءه إذا لقحت حرب، وأن لا يتبعوا ما تدعوهم إليه نفوسهم ولا ما تصرفهم عنه، ويتبعوا كل ما دعاهم إليه رسول الله صلي الله عليه وسلم وصرفهم عنه، لأنّ كل ما دعا إليه فهو إرشادٌ لهم إلي نيلِ النجاةِ والظفرُ بسعادةِ الدارين وما صَرَفَهم عنه، فأخذ بحجزهم لئلا يتهافتوا فيما يرمي بهم إلي الشقاوة وعذاب النار.

الزمخشري الخوارزمي، أبو القاسم محمود بن عمر ، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، ج3 ، ص 531، تحقيق: عبد الرزاق المهدي، بيروت، ناشر: دار إحياء التراث العربي.

7. أبي البركات النسفي (المتوفي 710هـ)

النسفي یقول:

«النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» أي أحق بهم في كل شيء من أمور الدين والدنيا وحكمه أنفذ عليهم من حكمها فعليهم ان يبذلوها دونه ويجعلوها فداءه.

النسفي ، أبي البركات عبد الله ابن أحمد بن محمود، تفسير النسفي، ج3 ، ص 297.

8. أبي حيان الاندلسي (المتوفي 745هـ)

هو يقول فی تفسير الآية هکذا:

«أَوْلَي بِالْمُؤْمِنِينَ»: أي في كل شيء، ولم يقيد. فيجب أن يكون أحب إليهم من أنفسهم، وحكمه أنفذ عليهم من حكمها، وحقوقه آثَرَ، إلي غير ذلك مما يجب عليهم في حقه.

أبي حيان الأندلسي، محمد بن يوسف ، تفسير البحر المحيط، ج7 ، ص 297، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود - الشيخ علي محمد معوض، شارك في التحقيق 1) د.زكريا عبد المجيد النوقي 2) د.أحمد النجولي الجمل، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ -2001م .

9. ابن قيم الجوزية (المتوفي 751هـ)

الزرعي الدمشقي، الشهیر بابن قيم الجوزية، الاديب، المفسر، الفقيه، المتكلم و المحدث الشهیر الحنبلي الذی یعد من تلامذة ابن تيمية و ناشر افكاره، یقول فی كتاب زاد المهاجر فی تفسير هذه الآية هکذا:

و قال تعالي «النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» و هو دليلٌ علي ان من لم يكن الرسولُ اولي به من نفسه فليس من المؤمنين و هذه الاولوية تتضمن امورا:

منها: ان يكون احبَّ إلي العبدِ من نفسه لان الأولوية اصلها الحب ونفس العبدِ احبٌ له من غيره ومع هذا يجب ان يكون الرسولُ اولي به منها واحب اليه منها فبذلك يحصل له اسم الايمان.

و يلزم من هذه الاولويةِ و المحبةِ كمالَ الانقيادِ و الطاعةِ و الرضا و التسليمِ و سائرَ لوازمِ المحبةِ من الرضا بحكمه والتسليم لامره وايثاره علي ما سواه.

ومنها: ان لايكون للعبد حكمٌ علي نفسه اصلاً بل الحكمُ علي نفسِه للرسول صلي الله عليه وسلم يَحْكم عليها اعظم من حكمِ السيدِ علي عبدِه أو الوالد علي ولده فليس له في نفسه تصرف قط الا ما تصرف فيه الرسول الذي هو اولي به منها.

الزرعي، محمد بن أبي بكر أيوب أبو عبد الله (الشهیر بابن قيم الجوزية)، الرسالة التبوكية زاد المهاجر إلي ربه، ج1، ص 29، تحقيق: د. محمد جميل غازي، ناشر: مكتبة المدني - جدة.

10. ملا علي القاری (المتوفي 1014هـ)

ملا علي الهروي المعروف بالقاري یقول:

«أولي بالمؤمنين من أنفسهم» أي أولي في كل شيء من أمور الدين والدنيا، ولذا أطلق ولم يقيد فيجب عليهم أن يكون أحب إليهم من أنفسهموحكمه أنفذ عليهم من حكمها، وحقه آثر لديهم من حقوقها وشفقتهم عليه أقدم من شفقتهم عليها.

ملا علي القاري، علي بن سلطان محمد، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، ج6 ، ص 297، تحقيق: جمال عيتاني، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ - 2001م .

11. الشوكاني (المتوفي 1250هـ)

محمد بن علي الشوكاني یفسر الآية هکذا:

«النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» أي هو أحقٌ بهم في كلِ أمورِ الدين والدنيا وأولي بهم من أنفسهم فضلا عن أن يكون أولي بهم من غيرِهم فيجب عليهم أن يؤثروه بما أراده من أموالهم وإن كانوا محتاجين إليها ويجب عليهم أن يحبوه زيادة علي حبهم أنفسهم ويجب عليهم أن يقدموا حكمه عليهم علي حكمهم لأنفسهم.

وبالجملة فإذا دعاهم النبي صلي الله عليه وسلم لشيء ودعتهم أنفسهم إلي غيره وجب عليهم أن يقدموا مادعاهم إليه ويؤخروا مادعتهم أنفسهم إليه ويجب عليهم أن يطيعوه فوق طاعتهم لأنفسهم ويقدموا طاعته علي ماتميل إليه أنفسهم وتطلبه خواطرهم.

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد، فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير، ج4 ، ص 261، ناشر: دار الفكر - بيروت.

12. حسن خان الفتوحي (المتوفي1307هـ)

هو يقول:

قال تعالي «النبي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» فإذا دعاهم لشيء ودعتهم أنفسهم إلي غيره وجب عليهم أن يقدموا ما دعاهم إليه ويؤخروا ما دعتهم أنفسهم إليه ويجب عليهم أن يطيعوه فوق طاعتهم لأنفسهم ويقدموا طاعته علي ما تميل إليه أنفسهم وتطلبه خواطرهم.

الفتوحي، السيد محمد صديق حسن خان، حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة، ج1 ، ص 182، تحقيق: الدكتور- مصطفي الخن/ ومحي الدين ستو ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الخامسة، 1406هـ/ 1985م.

من مجموع کلمات کبار المفسرین من اهل السنة نصل الی هذه النتيجة ان الاولوية فی هذه الآية بمعني ان التبعیة و الاطاعة عن رسول الله واجبة علی جمیع المسلمین و الرسول اولی بالتصرف من المسلمین فی جمیع امورهم و اولی بهم فی تدبیر امورهم.

رسول الله صلي الله عليه و آله اثبت نفس المقام و المکانة برواية « فَهُوَ أَوْلَي النَّاسِ بِكُمْ بَعْدِي» لاميرالمؤمنین عليه السلام؛ يعني ولاية اميرالمؤمنین عليه السلام هی ولاية رسول الله صلي الله عليه و آله، کما انه من وظائف الناس الاطاعة المطلقة عن رسول الله و للرسول الولاية المطلقة علی الجمیع، نفس الولاية ایضا ثابتة لاميرالمؤمنین عليه السلام.

و من الله التوفیق

فریق الاجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج) للدراسات العلمیة

 

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة