فصل هشتم؛ مسلمان شدن تعدادي از صحابه قبل از ابو بكر

با سند صحيح و متواتر از كلام رسول خدا صلي الله عليه وآله، صحابه، تابعين و علماي اهل سنت ثابت شد كه اولين مسلمان اميرمومنان علي بن ابي طالب عليه السلام بوده است؛ اما اگر اهل سنت اصرار بر پذيرش و قبول اين مطلب ندارند، افراد ديگري نيز با اسنادي شبيه سندهاي اولين مسلمان بودن ابوبكر و يا حتي بهتر از آن نخستين مسلمان معرفي شده اند. (البته هيچ يك از اين روايات مورد پذيرش شيعه و سني نيست)

حال سؤال اين است كه چرا اهل سنت آنها را اولين مسلمان نمي‌دانند؛ اما روايات ضعيف مربوط به ابوبكر را بر ساير نظرات و روايات مقدم مي‌كنند؟!

در اين قسمت روايات را ذيلا بيان مي‌كنيم:

1. زيد بن حارثه (با اسناد مرسل)

مدارك اولين مسلمان بودن زيد، شبيه مدارك اولين مسلمان بودن ابو بكر، تنها به تابعين مي‌رسد و به همين جهت نمي‌تواند در مقابل پيشگام بودن اميرمومنان مقاومت كند؛ اما در مقابل ابوبكر مي‌تواند به خوبي ادله اولين مسلمان بودن او را مورد خدشه قرار دهد.

رواياتي كه نخستين مسلمان بودن زيد بن حارثه را بيان مي‌كند، در ادامه متذكر مي‌شويم (البته به خاطر طولاني نشدن بحث ، روايات را به صورت تفصيلي مورد بررسي سندي قرار نمي دهيم)

روايت اول با پنج طريق

اين روايت را ابن سعد در كتاب «الطبقات» با پنج طريق از (نافع بن جبير، محمد بن اسامة بن زيد، عمران بن أبي أنس، سليمان بن يسار، زهري)، نقل كرده است:

قال أخبرنا محمد بن عمر حدثني (عبد الله) بن موهب عن نافع بن جبير

قال (محمد بن عمر) وحدثني محمد بن الحسن بن أسامة عن الحسن المازني عن يزيد عن عبد الله بن قسيط عن محمد بن أسامة بن زيد  

قال (محمد بن عمر) وحدثني ربيعة بن عثمان عن عمران بن أبي أنس

قال (محمد بن عمر) وحدثنا مصعب بن ثابت عن أبي الأسود عن سليمان بن يسار

قال وحدثنا (محمد) بن أبي ذئب (عبد الرحمن) عن الزهري.

قالوا أول من أسلم زيد بن حارثة.

آنها گفته اند: نخستين كسي‌كه اسلام آورد،‌ زيد بن حارثه است.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (متوفاى230هـ)، الطبقات الكبرى، ج3، ص44، ناشر: دار صادر - بيروت.

در سند فوق، علاوه بر اين كه برخي از افراد اين طرق، ضعيف و مجهول هستند، خود محمد بن عمر واقدي نيز از نظر علماي رجال اهل سنت تضعيف دارد.

روايت دوم ابن شهاب زهري (با سند معتبر)

اين روايت با سند معتبر اين‌گونه نقل شده است:

20393 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر [بن راشد] عن الزهري قال ما علمنا أحدا أسلم قبل زيد بن حارثة قال عبد الرزاق ولا أعلم أحدا ذكره.

زهري گفته است: ما سراغ نداريم كسي را كه قبل از زيد بن حارثه اسلام آورده باشد.

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (متوفاي211هـ)، المصنف، ج11، ص227، تحقيق: حبيب الرحمن الأعظمي، دار النشر: المكتب الإسلامي – بيروت، الطبعة : الثانية 1403

افرادي كه در اين سند قرار دارد، از نظر علماي رجال اهل سنت موثق و مورد تأييد آنها است، و در نتيجه روايت معتبر است.

بلاذري اين روايت را از طرق ديگر از زهري نقل كرده است:

وحدثني محمد بن سعد، عن الواقدي عن ربيعة بن عثمان، عن عمران بن أبي أنس، وعن الواقدي، عن ابن أبي ذئب، عن الزهري: أن أول من أسلم من الرجال زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم أسلم الناس بعده.

البلاذري، أحمد بن يحيي بن جابر (متوفاى279هـ)، أنساب الأشراف، ج1، ص51، طبق برنامه الجامع الكبير.

روايت سوم: سليمان بن يسار

در روايت ديگر از سليمان بن يسار نيز اين مطلب نقل شده است:

وحدثني محمد بن ثابت، عن الواقدي عن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير، عن أبي الأسود، عن سليمان بن يسار، قال: أول من أسلم زيد بن حارثة.

أنساب الأشراف ج 1، ص51

روايت چهارم: سعيد بن المسيب (سند معتبر)

از سعيد بن مسيب نيز با سند معتبر نقل شده است:

وحدثني هشام بن عمار، ثنا محمد بن عيسى بن سميع، عن ابن أبي ذئب، عن الزهري، عن - ابن - المسيب قال: أول النساء إسلاماً خديجة، ومن الرجال زيد بن حارثة.

اولين مسلمان از ميان زنان حضرت خديجه و از ميان مردان زيد بن حارثه است.

أنساب الأشراف ج1، ص51

روايت پنجم: محمد بن اسامة‌

روايت ديگر از محمد بن اسامه اين گونه نقل شده است:

وحدثني محمد بن سعد، عن الواقدي، عن محمد بن الحسن بن أسامة بن زيد، عن حسين المازني، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط، عن محمد بن أسامة قال: أول من أسلم زيد بن حارثة.

أنساب الأشراف ج1، ص207  

در سند روايت واقدي است.

روايت ششم: عمران بن ابي انس

عمران بن انس نيز زيد بن حارثه را اولين مسلمان مي‌داند:

حدثني الحارث قال حدثنا محمد بن سعد قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثنا مصعب بن ثابت عن أبي الأسود عن سليمان بن يسار قال أول من أسلم زيد بن حارثة حدثني الحارث قال حدثنا محمد بن سعد قال أخبرنا محمد يعني ابن عمر قال حدثنا ربيعة بن عثمان عن عمران بن أبي أنس مثله.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (متوفاى310)، تاريخ الطبري، ج1، ص540، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

در سند اين روايت نيز محمد بن عمر واقدي قرار دارد.

روايت هفتم: عروة بن زبير

از عروة‌ بن زبير نيز نقل شده كه نخستين مسلمان زيد بن حارثه بوده است:

وحدثني عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالحكم قال حدثنا عبدالملك بن مسلمة قال حدثنا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال أول من أسلم زيد بن حارثة.

تاريخ الطبري ج1، ص540

در اين روايت «عبد الملك بن مسلمه» تضعيف شده و هيچ توثيق و مدحي در باره وي نقل نشده و «عبد الله بن لهيعة» نيز تضعيف شده است.

حاكم نيشابوري اين روايت را با سند متفاوت گزارش كرده است:

4950 حدثنا أبو جعفر الرازي البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة أن أول من أسلم زيد بن حارثة.

المستدرك على الصحيحين ج 3، ص237

در اين روايت علاوه بر عبد الله بن لهيعه، ابو علاثه كه اسمش «محمد بن عمرو بن خالد» مي‌باشد، نيز مجهول الحال است.

با توجه به اين روايات است كه برخي علماي اهل سنت، نخستين مسلمان بودن زيد را در كتابهايشان به صورت يك قول نقل كرده اند.

سدوسي در كتابش مي‌نويسد:

ممن شَهِدَ بَدْراً مِنْ غَيْرِ بَنِي عبد مَنَافٍ: زَيْدُ بن حَارِثةَ بن شَرَاحِيل بن كَعْب بن عبد العُزَّى ابن يَزِيد بن امرئ القَيْس وهو من كلب بن وَبرَّة، بن قُضَاعةَ. شهد بدراً. وكان من أوَّل من أسلم.

از كساني‌كه در بدر از غير بني عبد مناف شركت كرده، زيد بن حارثه ... است. او از جمله نخستين كساني‌است كه اسلام آورده است.

السدوسي، أبو فيد مؤرج بن عمرو (متوفاي195هـ) حذف من نسب قريش، ج1، ص6، طبق برنامه الجامع الكبير

نتيجه:

با توجه به روايات فوق، كه حد اقل دو روايت ‌آن معتبر (مرسل تابعي) است ، زيد بن حارثه اولين مسلمان است ! حال چگونه اهل سنت روايات ابوبكر را با اينكه تمامي اسانيد آن ضعيف است ،‌بر اين روايت مقدم مي‌داند ؟!

عدم تعارض روايات اسلام زيد ، با اسلام حضرت علي عليه السلام

در مقابل روايات فوق، كه زيد بن حارثه را نخستين مسلمان مردان ذكر كرده،‌ دو دسته روايات ديگر داريم كه نشان مي‌دهد حضرت علي عليه السلام نخستين مسلمان از ميان مردان است نه زيد و ابو بكر.

دسته اول كه حضرت علي را نخستين مسلمان معرفي كرده،‌ قبلا با اسناد صحيح بيان شد.

دسته دوم،‌ رواياتي است كه زيد را دومين مرد مسلمان معرفي كرده و اسلام او را مقدم بر اسلام ابوبكر مي‌دانند.

كه در واقع اين دسته از روايات ، مفسر روايات اولين مسلمان بودن زيد هستند. و لذا تعارضي بين اولين مسلمان بودن زيد ، و اولين مسلمان بودن حضرت علي عليه السلام نيست ؛ زيرا مقصود از اولين مسلمان بودن زيد، اولين بعد از حضرت علي عليه السلام است.

روايت اول: از محمد بن اسحاق (سند معتبر)

محمد بن اسحاق از جمله افرادي است كه عقيده داشته،‌ نخستين مردي كه بعد از امام علي عليه السلام اسلام آورد و همراه رسول خدا صلي الله عليه وآله نماز خواند، زيد بن حارثه بوده است.

روايت او را علماي اهل سنت از چند طريق نقل كرده اند.

طريق اول: سلمة‌ بن فضل (معتبر)

طبري روايت محمد بن اسحاق را از طريق سلمه بن فضل ‌اين گونه آورده است:

وأما ابن إسحاق فإنه قال في ذلك ما حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عنه ثم أسلم زيد بن حارثة مولى رسول الله فكان أول ذكر أسلم وصلى بعد علي بن أبي طالب ثم أسلم أبو بكر بن أبي قحافة ...

... سلمه از ابن اسحاق نقل كرده كه وي مي‌گويد: پس از آن زيد بن حارثه اسلام آورد؛ پس او اولين مردي بود كه اسلام آورد و بعد از علي بن ابي طالب نماز خواند و پس از آن ابو بكر بن ابو قحافه اسلام آورد ...

تاريخ الطبري ج1، ص540

بررسي سند:
محمد بن إسحاق بن يسار بن خيار:

ايشان همان صاحب سيره است و از نظر علماي رجال اهل سنت توثيقات فراوان دارد. ذهبي در باره وي مي‌نويسد:

 محمد بن إسحاق بن يسار أبو بكر ويقال أبو عبد الله المطلبي مولاهم المدني الإمام ... كان صدوقا من بحور العلم ... وحديثه حسن وقد صححه جماعة.

محمد بن اسحاق بن يسار .. امام ... صدوق و از درياهاي علم بود. و روايات او حسن است و گروهي وي را تصحيح كرده است.

الكاشف ج2، ص156

ابن حبان نيز وي را در كتاب «الثقات» خود آورده است:

محمد بن إسحاق بن يسار مولى عبد الله بن قيس بن مخرمة القرشي من أهل المدينة كنيته أبو بكر

الثقات ج 7، ص380

سيوطي مي‌نويسد:

محمد بن إسحاق بن يسار صاحب المغازي القرشي المطلبي مولاهم

أحد الأئمة ... وثقه ابن معين مرة وضعفه أخرى وقال ابن المديني صالح وسط وقال أحمد حسن الحديث.

محمد بن اسحاق، ... يكي از پيشوايان. .. ابن معين يك دفعه او را توثيق كرده است. ابن مديني گفته: وي صالح ومتوسط است. احمد گفته: روايتش حسن است.

طبقات الحفاظ ج 1، ص82

صالحي شامي مي‌نويسد:

 والمعتمد أنه صدوق يدلس، وإذا صرح بالتحديث فهو حسن الحديث .

آنچه در نزد من مورد اعتماد است،‌اين است كه وي صدوق است اما مدلس بوده است. و زماني كه روايت مي‌كند روايتش حسن است.

سبل الهدى والرشاد  ج 4، ص 11

عكري حنبلي نيز در باره وي مي‌نويسد:

وفيها محمد بن إسحاق بن يسار المطلبي مولاهم المدني صاحب السيرة رأى أنسا وسمع الكثير من ا لمقبري والأعرج وهذه الطبقة وكان بحرا من بحور العلم ذكيا حافظا طلابه للعلم أخباريا نسابة علامة قال شعبة هو أمير المؤمنين في الحديث قال ابن معين هو ثقة وليس بحجة وقال أحمد بن حنبل هو حسن الحديث قاله في العبر وقال ابن الأهدل لا تجهل أمانته ووثقه الأكثرون في الحديث.

در اين سال محمد بن اسحاق وفات يافت ... او درياي از درياهاي علم، پاك، حافظ، طالب علم، نسب شناس و علامه بود. شعبه گفته: وي امير مؤمنان در روايت بود. ابن معين گفته: وي ثقه است. احمد بن حنبل او را حسن الحديث دانسته. ابن اهدل گفته: امانت داري او را فراموش نكنيد، و بسياري وي را در روايت توثيق كرده اند. 

شذرات الذهب ج1، ص230

محمد بن حميد

مراد از ابن حميد، محمد بن حميد بن حيان است. اين شخص از نظر علماي اهل سنت توثيق شده است.

ابن حجر بعد از معرفي توثقاتش را آورده است:

181 د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة محمد بن حميد بن حيان التميمي الحافظ أبو عبد الله الرازي روى عن يعقوب بن عبد الله القمي وإبراهيم بن المختار وجرير بن عبد الحميد وابن المبارك ومهران بن أبي عمر وهارون بن المغيرة وأبي تميلة يحيى بن واضح وسلمة بن الفضل

وقال بن أبي خيثمة سئل بن معين فقال ثقة لا بأس به رازي كيس وقال علي بن الحسين بن الجنيد عن بن معين ثقة ... وقال أبو العباس بن سعيد سمعت جعفر بن أبي عثمان الطيالسي يقول بن حميد ثقة كتب عنه يحيى ...

ابن ابي خثيمه از ابن معين نقل كرده كه گفته: محمد بن حميد موثق است و اشكالي در رواياتش نيست. علي بن الحسين بن جنيد نيز توثيق ابن معين را نقل كرده است. جعفر بن ابي‌عثمان طيالسي مي‌گويد: ابن حميد ثقه است و يحيي از وي روايت نقل كرده است.

تهذيب التهذيب ج9، ص111

سيوطي در باره وي مي‌نويسد:

محمد بن حميد بن حيان الرازي أبو عبد الله التميمي ... وثقه أحمد ويحيى وغير واحد.

محمد بن حميد .... را احمد و يحيي و بسيار ديگر توثيق كرده اند.

طبقات الحفاظ ج 1، ص 216

مزي عقيده احمد بن حنبل را در باره وي نقل كرده است:

وَقَال عَبد الله بن أحمد بن حنبل : سمعت أبي يقول : لا يزال بالري علم مادام محمد بن حميد حيا.

عبد الله مي‌گويد: از پدرم شنيدم كه مي‌گفت: تازماني‌:ه محمد بن حميد زنده بود، علم در ري بود.

تهذيب الكمال ج25، ص100

ابن حجر مي‌نويسد:

وقال الخليلي كان حافظا عالما بهذا الشأن رضيه أحمد ويحيى.

خليلي گفته است: محمد بن حميد حافظ (كسي‌كه صدهزار روايت حفظ است) و داناي به علم روايت بود و احمد و يحيي از وي راضي بود.

تهذيب التهذيب ج 9، ص 114

سلمة بن فضل:

سلمة بن فضل كه روايت را از ابن اسحاق نقل كرده نيز توثيق دارد. ابن حبان وي را در كتاب «الثقات خود آورده است:

13480 سلمة بن الفضل الأبرش أبو عبد الله الكندي يروى عن بن إسحاق روى عنه عمار بن الحسن والناس مات بعد التسعين ومائة يخالف ويخطىء

الثقات ج8 ص287

به نقل ذهبي، ابن معين مي‌گويد:

وقال ابن معين كتبنا عنه وليس في المغازي أتم من كتابه.

ابن معين گفته: ما از وي روايت نوشتيم و در تاريخ جنگ كامل تر از كتاب وي وجود ندارد.

ميزان الاعتدال في نقد الرجال ج3، ص273

ذهبي در كتاب ديگر مي‌نويسد: وي را ابو داود و غير او توثيق كرده اند:

سلمة بن الفضل الأبرش قاضي الري عن ابن اسحاق وثقه أبو داود وغيره

المغني في الضعفاء ج1 ص275

و در كتاب ديگرش، توثيقات ابو حاتم و ابن سعد را در باره وي آورده است:

وقال أبو حاتم أيضاً : محله الصدق . ... وقال محمد بن سعد : ثقة.

ابو حاتم نيز گفته: جايگاه او در نزد من جايگاه شخص صادق است. محمد بن سعد نيز وي را توثيق كرده است.

تاريخ الإسلام ج13 ص206

نتيجه: سند روايت معتبر است.

طريق دوم: زياد بن عبد الله:

طريق دوم روايت محمد بن اسحاق را طبراني نقل كرده است:

4652 حدثنا أَحْمَدُ بن عبد اللَّهِ بن عبد الرَّحِيمِ الْبَرْقِيُّ ثنا عبد الْمَلِكِ بن هِشَامٍ ثنا زِيَادُ بن عبد اللَّهِ عن مُحَمَّدِ بن إِسْحَاقَ قال أَسْلَمَ زَيْدُ بن حَارِثَةَ بَعْدَ عَلِيٍّ رضي اللَّهُ عنه فَكَانَ أَوَّلَ من أَسْلَمَ بَعْدَهُ .

المعجم الكبير ج 5، ص 84

طريق سوم: يونس بن بكير

ابن عساكر طريق سوم را از يونس بن بكير اين‌گونه آورده است:

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال وأظهر علي وزيد إسلامهما فكبر ذلك على قريش وكان أول من أتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة بنت خويلد زوجته ثم كان أول ذكر آمن به علي وهو يومئذ ابن عشر سنين ثم زيد بن حارثة ثم أبو بكر الصديق عليهم السلام .

محمد بن اسحاق گفته: وقتي علي و زيد اسلامشان را اظهار كردند، بر قريش خيلي گران آمد. نخستين كسي كه از رسول خدا پيروي كرد،‌خديجه بنت خويلد خانم آن حضرت بود، پس از آن نخستين مردي كه ايمان آورد،‌ علي بود در حالي‌كه ده سال سن داشت، سپس زيد بن حارثه و پس از آن ابو بكر اسلام آورد.

تاريخ مدينة دمشق ج 19، ص 354

بقيه علماي اهل سنت بدون ذكر سند،‌ از ابن اسحاق اين مطلب را آورده اند.

روايت دوم: از حبه از علي (ع)

حبة‌ العرني از اميرمؤمنان عليه السلام نقل كرده كه زيد اولين مردي مسلمان بعد از آن حضرت بوده است. ابو نعيم روايت را با اين سند ومتن آورده است:

2847 - حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا منجاب حدثنا علي بن هاشم بن البريد عن محمد ويحيى : ابني سلمة بن كهيل عن أبيهما عن حبة عن علي ؛ قال : أسلم زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فكان أول ذكر أسلم وصلى بعد علي .

علي عليه السلام فرموده است: زيد بن حارثه غلام رسول خدا صلي الله عليه وآله اسلام آورد. حبه گفته است: زيد اولين مردي بود كه بعد از علي اسلام آورد و نماز خواند.

معرفة الصحابة  ج 3، ص 1137

روايت سوم: از حسن بن زيد:

مزي روايت ديگر را از حسن بن زيد هاشمي نقل كرده است:

وَقَال يعقوب بن سفيان : ذكر إسماعيل بن أَبي أويس، عَن أبيه، عن الحسن بن زيد : أن عليا أول ذكر أسلم ثم أسلم زيد بن حارثة حب النبي صلى الله عليه وسلم ثم جعفر بن أَبي طالب، وكان أبو بكر الرابع في الدخول في الاسلام أو الخامس.

حسن بن زيد گفته است: علي نخستين مردي است كه اسلام آورد،‌ پس از ايشان،‌ زيد بن حارثه اسلام آورد، سپس جعفر بن ابي طالب و ابو بكر چهارمين يا پنجمين فرد بود كه در اسلام وارد شد.

تهذيب الكمال، ج 5، ص52

نتيجه:

 درباره اسلام آوردن زيد بن حارثه سه تا روايت از طرق مختلف نقل شد و تنها روايت نخست سه طريق داشت و اعتبار طريق اول آن از نظر سند ثابت شد.

حال از اين روايات دو مطلب ثابت مي‌شود:

مطلب اول: قبل از زيد حضرت علي عليه السلام مسلمان شده و با رسول خدا صلي الله عليه وآله نماز خوانده است؛

مطلب دوم: قبل از ابو بكر، زيد بن حارثه اسلام آورده و طبق تعبير روايت سوم،‌ وي چهارمين و يا پنجمين فرد مسلمان بوده است.

2 و 3. خباب بن الأرت يا بلال

دومين شخصي‌كه اول مسلمان محسوب شده، «خَبَّابِ بْنِ الْأَرَتِّ» ويا بلال است. اين قول را مسعودي در كتابش آورده است:

وقال آخرون: أولهم إسلاماً خباب بن الأرت من بني سعد بن زيد مناة بن تميم وقال آخرون بلال بن حمامة.

ديگران گفته اند: نخستين مسلمان خباب بن ارت از قبيله بني سعد بن زيد است. برخي گفته اند: بلال بن حمامه است.

المسعودي، أبو الحسن على بن الحسين بن على (متوفاى346هـ)، التنبيه والإشراف، ج1، ص86، دار النشر : طبق برنامه الجامع الكبير.

انصاري اين قول را از كتاب مسعودي نقل كرده است:

وقيل إن أولهم إسلاما خباب بن الأرت وقيل بلال بن حمامة حكاهما أبو الحسن علي بن الحسين المسعودي في كتابه التنبيه والإشراف

الأنصاري، سراج الدين عمر بن علي بن أحمد (متوفاي804هـ)، المقنع في علوم الحديث، ج2، ص501، تحقيق: عبد الله بن يوسف الجديع، دار النشر: دار فواز للنشر – السعودية، الطبعة: الأولى1413هـ 

4. ابوالهثيم بن التيهان

مقدسي قول ديگري را نقل كرده كه ابو الهيثم بن تيهان را نخستين مسلمان مي‌داند:

ويقال بل أول من أسلم أبو الهيثم بن التيهان وكان لا يقرب في الجاهلية الأوثان .

و گفته مي‌شود: بلكه نخستين كسي‌كه مسلمان شد، ابو الهيثم بن تيهان است. او شخصي بود كه در جاهليت نزديك بت ها نشده بود. (كنايه از اين كه در جاهليت بت ها را عبادت نمي‌كرد)

المقدسي، وهو المطهر بن طاهر (متوفاي507هـ)، البدء والتاريخ، ج4، ص165، دار النشر: مكتبة الثقافة الدينية بورسعيد، طبق برنامه الجامع الكبير.

5. ورقة بن نوفل

سهيلي در كتاب «الروض الانف» بعد از معرفي ورقه بن نوفل تصريح نموده كه وي قبل از بعثت به رسول خدا ايمان آورده است:

وذكر ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ...

 وهو أحد من آمن بالنبي قبل البعث وروى الترمذي أن رسول الله قال (رأيته في المنام وعليه ثياب بيض ولو كان من أهل النار لم تكن عليه ثياب بيض) وهو في إسناده ضعف. لأنه يدور على عثمان بن عبد الرحمن ولكن يقويه ما يأتي بعد هذا من قوله عليه «رأيت القس» يعني ورقة وعليه ثياب حرير لأنه أول من آمن بي وصدقني .

ورقه يكي از كساني‌ است كه قبل از بعثت به رسول خدا ايمان آورده. و ترمذي روايت كرده است كه رسول خدا فرمود: من او را در خواب ديدم در حالي‌كه جامه سفيد بر تن كرده بود و اگر از اهل آتش بود، جامه سفيد بر تن نداشت. در سند اين روايت ضعف است؛ چرا كه مدارش بر عثمان بن عبد الرحمان است. ولي اين روايت را روايت ديگر رسول خدا تقويت مي‌كند كه بعدا مي‌آيد. قول رسول خدا كه فرمود: رأيت القس؛ يعني ورقه كه جامه حرير بر تنش بود؛ زيرا او نخستين كسي است كه به من ايمان آورد.

   السهيلي(م) (متوفاي581 هـ)، الروض الانف(م)، ج1، ص329، دار النشر: طبق برنامه الجامع الكبير.

ابراهيم ابناسي نخستين مسلمان بودن وي را از زاويه ديگر تشريح كرده و مي‌نويسد:

وينبغي أن يقال أول من آمن من الرجال ورقة بن نوفل لما في الصحيحين من حديث عائشة في بدء الوحي ونزول (اقرأ باسم ربك) وأن ورقة قال إن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي ففي هذا أن الوحي تتابع في حياة ورقة وأنه آمن به وصدقة وقد عده ابن مندة في الصحابة.

سزاوار است كه گفته شود: نخستين كسي‌كه از مردان ايمان آورد، ورقه بن نوفل است. چرا كه در صحيحين در روايت عايشه آمده كه در ابتداي وحي و بعد از نزول آيه : اقرء.. ورقه به رسول خدا گفت: اگر روز تو را درك كنيم،‌ تو را قويا ياري مي‌كنم ...

 طبق اين روايت،‌ وحي در زمان حيات ورقه پشت سر هم نازل مي‌شد و او به رسول خدا ايمان آورد و ايشان را تصديق كرد. ابن منده ورقه را از جمله صحابه دانسته است.

الأبناسي المصري الشافعي، أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن موسى بن أيوب (متوفاى802هـ)، الشذا الفياح من علوم ابن الصلاح، ج2، ص511، تحقيق: صلاح فتحي هلل، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولى1418هـ ـ 1998م.

6. مقداد (بدون سند)

نووي از شارحان صحيح مسلم بدون استناد به روايتي آورده كه مقداد از جمله نخستين مسلمان بوده است:

وكان المقداد رضى الله عنه من اول من اسلم.

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (متوفاى676 هـ)، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج2، ص102، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

7. خالد بن سعيد بن العاص (با اسناد ضعيف)

خالد بن سعيد نيز نخستن مسلمان معرفي شده است. اما در برخي از نقل ها آمده كه وي قبل از حضرت علي اسلام آورده،‌ و اين قول از عمر بن شبه نقل شده است. ابناسي در كتابش مي‌نويسد:

وذكر عمر بن شبه أن خالد بن سعيد بن العاص أسلم قبل علي.

عمز بن شبه آورده است كه خالد بن سعيد بن عاص قبل از علي اسلام آ‌ورده است.

الأبناسي المصري الشافعي، أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن موسى بن أيوب (متوفاى802هـ)، الشذا الفياح من علوم ابن الصلاح، ج2، ص510، تحقيق: صلاح فتحي هلل، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولى1418هـ ـ 1998م.

البته ابناسي مصري و ابو الفضل عراقي تصريح كرده اند كه قول اسلام ‌آوردن خالد قبل از علي، به اين جهت مطرح شده است كه حاكم در باره پيشگامي حضرت علي عليه السلام ادعاي اجماع و نفي خلاف كرده بود:

وقد ادعى أن خالد بن سعيد بن العاص أسلم قبل على بن أبى طالب وهذا وإن كان الصحيح خلافه فإنما ذكرته لدعوى الحاكم نفى الخلاف بين المؤرخين وهو إنما ادعى نفى علمه بالخلاف.

ادعا  شده است كه خالد بن سعيد بن العاص قبل از علي اسلام آورده است. گرچه صحيح خلاف اين قول است، اما اين قول را ذكر كردم به خاطر ادعاي حاكم است كه وي گفته است: من مي‌دانم كه ميان مورخان در اولين مسلمان بودن علي اختلافي نيست.  

العراقي، أبو الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين (متوفاى806هـ)، التقييد والإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح، ج 1، ص 308، تحقيق : عبد الرحمن محمد عثمان، ناشر : دار الفكر للنشر والتوزيع - بيروت، الطبعة : الأولى، 1389هـ - 1970م .

بنابراين، اين قول در مقابل قولي كه علي عليه السلام را نخستين مسلمان معرفي مي‌كند، نمي‌تواند معارضه كند؛ زيرا نخستن مسلمان بودن امير مؤمنان مستند به روايات صحيح است.

طبق نظر برخي ديگر، خالد بن سعيد قبل از ابو بكر اسلام آورده و ابن حبان در اين باره مي‌نويسد:

وقد قيل إنه أسلم قبل أبى بكر الصديق لرؤيا رآها في رسول الله صلى الله عليه وسلم.

گفته شده است كه خالد قبل از ابوبكر اسلام آورده، به خاطر رؤياي كه آن را در باره رسول خدا ديده است.  

الثقات ج3، ص103

حاكم در مستدرك علي الصحيحين از ابو اليقظان و غير او نقل كرده كه خالد بن سعيد قبل از ابو بكر اسلام آورده ولي حاكم اين سخن را وهم مي‌داند:

5086 أخبرني أبو نعيم محمد بن عبد الرحمن الغفاري بمرو ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ سمعت عبد الله بن مسلم يذكر عن أبي اليقظان وغيره أن خالد بن سعيد بن العاص أسلم قبل أبي بكر الصديق رضي الله عنهما هذا وهم من قائله فقد قدمت الرواية أن أبا بكر رضي الله عنه هو الذي دعاه إلى الإسلام حتى أسلم.

عبد الله بن مسلم از ابو اليقظان و غير او آورده است كه خالد بن سعيد بن عاص قبل از ابوبكر اسلام آورده است. اين قول وهم است؛ زيرا قبلا روايت آورديم كه ابو بكر او را به اسلام دعوت كرد تا اين كه اسلام آورد.

المستدرك على الصحيحين ج 3، ص 278

ابن طاهر مقدسي و ابن قتيبه اين قول را از ابو اليقظان نقل كرده اند.

المقدسي، وهو المطهر بن طاهر (متوفاي507هـ)، البدء والتاريخ، ج5، ص96، دار النشر: مكتبة الثقافة الدينية بورسعيد، طبق برنامه الجامع الكبير.

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاى276هـ)، المعارف، ج1، ص296، تحقيق: دكتور ثروت عكاشة، ناشر: دار المعارف - القاهرة .

روايت ديگري را ابن حجر عسقلاني از دارقطني نقل كرده كه «ام خالد» دختر خالد بن سعيد گفته: پدرم نخستين فرد مسلمان بوده است.

وروى الدارقطني في الأفراد من طريق إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة سمعت أم خالد بنت خالد بن سعيد تقول أبي أول من أسلم وذلك لرؤيا رآها الحديث.

موسي بن عقبه مي‌گويد: از ام خالد دختر خالد بن سعيد شنيدم كه مي‌گفت: پدرم اولين كسي است كه اسلام آورده است. ...

 قال تفرد به إسماعيل ولم يروه عنه غير محمد بن أبي شملة وهو الواقدي

الإصابة في تمييز الصحابة ج 2، ص237

8. ابو بكر بن اسعد الحميري

سراج الدين انصاري و سيوطي به نقل از ماوردي آورده اند كه ابن قتيبه گفته: اولين كسي‌كه ايمان آورد، ابوبكر بن اسعد حميري بوده است:

ونقل الماوردي في كتاب أعلام النبوة عن ابن قتيبة أن أول من آمن أبو بكر بن أسعد الحميري.

الأنصاري، سراج الدين عمر بن علي بن أحمد (متوفاي804هـ)، المقنع في علوم الحديث، ج2، ص501، تحقيق: عبد الله بن يوسف الجديع، دار النشر: دار فواز للنشر – السعودية، الطبعة: الأولى1413هـ 

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاى911هـ)، تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، ج2، ص228، تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف، ناشر: مكتبة الرياض الحديثة - الرياض.

9. عبد الرحمن بن عوف

انصاري وسيوطي ادعاي عبد الرحمن بن عوف را مبني بر نخستين مسلمان بودنش را نقل كرده اند:

ونقل ابن سبع في الخصائص عن عبد الرحمن بن عوف أنه قال أنا كنت أولهم إسلاما.

ابن سبع در كتاب «خصائص» از عبد الرحمن بن عوف نقل كرده است كه وي گفته است: من اولين مسلمان از ميان صحابه هستم.

الأنصاري، سراج الدين عمر بن علي بن أحمد (متوفاي804هـ)، المقنع في علوم الحديث، ج2، ص501، تحقيق: عبد الله بن يوسف الجديع، دار النشر: دار فواز للنشر – السعودية، الطبعة: الأولى1413هـ 

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاى911هـ)، تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، ج2، ص228، تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف، ناشر: مكتبة الرياض الحديثة - الرياض.

 نتيجه:

تا اينجا طبق مدارك اهل سنت 9 تن را نام برديم كه در مورد آنها گفته شده كه قبل از ابو بكر اسلام آورده اند،‌ و برخي از روايات سندش هم معتبر است.

حال چرا اهل سنت ، با وجود نبودن يك سند صحيح مبني بر اولين مسلمان بودن ابوبكر ، بر اين قضيه اصرار مي‌ورزند ؟

فصل نهم: پاسخ به چند شبهه از نخستين مسلمان بودن علي (ع)

شبهه اول: نخستين مسلمان بودن حضرت علي (ع) فضيلت نيست.

همانگونه كه در ابتداي اين نوشتار آورديم،‌ علامه حلي بعد از استدلال به آية «والسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ» اين‌گونه نتيجه گيري كرده است:

وهذه الفضيلة لم تثبت لغيره من الصحابة فيكون هو الإمام

اين فضيلت براي غير علي از بقيه صحابه ثابت نشده است، پس او امام است.

منهاج الكرامة - العلامة الحلي، ص 129

ابن تيميه در مقام جواب از اين سخن علامه حلي مي‌گويد:

الرابع قوله «وهذه الفضيلة لم تثبت لغيره من الصحابة» ممنوع، فان الناس متنازعون في أول من اسلم فقيل أبو بكر أول من اسلم فهو اسبق إسلاما من على.

اين سخن علامه حلي كه مي‌گويد: اين فضليت براي ديگر صحابه ثابت نشده، ممنوع است؛‌ زيرا مردم در اين مطلب كه اولين مسلمان چه كسي است، اختلاف نظر دارند. گفته شده است كه ابو بكر اولين كسي است كه اسلام آورد ؛ بنا بر اين او پيشگام ترين مسلمان از علي است.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاى 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج 7   ص 155، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

ابن تيميه اختلاف نظر را دليل اين مطلب قرار داده است كه آيه نمي‌تواند فضيلتي را براي اميرمؤمنان عليه السلام اثبات نمايد.

پاسخ اول : با نبودن اختلاف در نخستين مسلمان بودن علي (ع)، فضيلت ثابت مي‌شود .

اشكال ابن تيميه، در اصل فضيلت داشتن سبقت نبود؛ بلكه گفته بود اولين مسلمان اختلافي آن حضرت است ؛ و ممكن است اين فضيلت براي «غير حضرت علي عليه السلام» باشد. جمله ذيل از ابن تيميه به خوبي بيانگر اين مدعي است : 

الرابع قوله «وهذه الفضيلة لم تثبت لغيره من الصحابة» ممنوع، فان الناس متنازعون في أول من اسلم فقيل أبو بكر أول من اسلم فهو اسبق إسلاما من على.

اين سخن علامه حلي كه مي‌گويد: اين فضليت براي ديگر صحابه ثابت نشده، ممنوع است؛‌ زيرا مردم در اين مطلب كه اولين مسلمان چه كسي است، اختلاف نظر دارند. گفته شده است كه ابو بكر اولين كسي است كه اسلام آورد ؛ بنا بر اين او پيشگام ترين مسلمان از علي است.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاى 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج 7   ص 155، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

طبق روايات صحيح و اقوال صحابه،‌ تابعين و علماي اهل سنت كه گذشت، روشن شد كه هيچ فردي در اولين مسلمان بودن حضرت علي اختلاف ندارند. وقتي در اولين مسلمان بودن حضرت علي عليه السلام اختلافي نبود،‌ اين فضليت منحصر به فرد براي آن حضرت ثابت مي‌شود و اگر اختلافي هم باشد، مخالفت با روايات متواتر و صحيحه كرده است و ارزشي ندارد در نتيجه اشكال ابن تيميه مرتفع مي‌شود.

علماي اهل سنت و استدلال بر فضيلت و خلافت ابوبكر توسط اين آيه

علماي اهل سنت، اولين مسلمان بودن ابوبكر را با استناد به آيه «والسابقون» به عنوان فضيلت وي و دليلي براي خلافت او مطرح كرده‌اند !

ثعلبي بعد از آيه مي‌گويد:

وفي هذه الآية دلالة واضحة وحجة بيّنة على فضل أبي بكر بتقديمه لأنه أول من أسلم.

اين آيه دلالت واضح و حجت روشن بر فضل و برتري ابو بكر و مقدم داشتن اوست؛‌ زيرا وي نخستين كسي بود كه اسلام آورد.

الثعلبي النيسابوري، ابوإسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم (متوفاى427هـ)، الكشف والبيان، ج9، ص232، تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولى، 1422هـ-2002م.

عبد العزيز سلمي نيز مي‌نويسد:

وأبو بكر وعمر - رضي الله تعالى عنهما - سابقا هذه الأمة (السابقون) بالإيمان هم السابقون إلى الجنان .

ابوبكر و عمر سابقان اين امت اند و سابقون به ايمان سابقون به سوي بهشت هستند.

الدمشقي الشافعي، الامام عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام السلمي (متوفاى660هـ)، تفسير القرآن / اختصار النكت للماوردي، ج3، ص273، تحقيق: الدكتور عبد الله بن إبراهيم الوهبي، ناشر: دار ابن حزم - بيروت، الطبعة: الأولى 1416هـ/ 1996م .

تقي الدين دارمي نيز به آيه «والسابقون» بر افضليت ابو بكر بعد از رسول خدا استدلال كرده است:

والخامسة، نقر بان أفضل هذه الأمة بعد نبينا محمد عليه الصلاة والسلام أبو بكر الصديق، ثم عمر، ثم عثمان، ثم علي، رضوان الله عليهم أجمعين؛ لقوله تعالى: (وَالسَّابِقُونُ السَّابِقُونَ أولئِكَ المُقَرَّبون في جَنَّاتِ النَّعِيمِ).

وكل من كان أسبق إلى الخير فهو أفضل عند الله تعالى، ويحبهم كل مؤمن تقي، ويبغضهم كل منافق شقي.

پنجم: ما اقرار مي‌كنيم كه افضل اين امت بعد از رسول خدا ابو بكر، بعد از وي عمر،‌ بعد از وي عثمان و پس از آن علي هستند. دليل آن آيه والسابقون ... است.

و هر كسي‌كه به سوي خير سبقت بگيرد، در نزد خداوند افضل است و آنها را هر مؤمن پرهيزگار دوست دارند و هر منافق بد بخت آن ها را منافق مي داند.

التميمي الداري الغزي، تقي الدين بن عبد القادر (متوفاى:1010هـ) الطبقات السنية في تراجم الحنفية، ج1، ص50، طبق برنامه الجامع الكبير.

نكته مهم تر اين كه طبق آنچه از اهل سنت نقل شد، خود ابو بكر نيز نخستين مسلمان بودنش را دليل بر استحقاق خلافتش مي‌داند. البته اين روايت را با سند ضعيف ابن قتيبه اين‌گونه نقل كرده است:

وحدثنى أبو الخطاب قال حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة قال حدثنا الجريري قال سمعت أبا نضرة يقول قال أبو بكر في الخلافة ومن أحق بها مني أو لست أول من أسلم.

جريري مي‌گويد: از ابو نضره شنيدم كه مي‌گفت: ابو بكر در باره خلافتش گفت: چه كسي سزاوار تر و مستحق تر از من به خلافت است؟ آيا من اولين مسلمان نيستم؟

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاى276هـ)، المعارف، ج1، ص169، تحقيق: دكتور ثروت عكاشة، ناشر: دار المعارف - القاهرة .

وقتي سابق بودن در اسلام به عنوان يك دليل مهم بر خلافت ابوبكر از سوي اهل سنت مطرح مي شود، چرا اين مورد، فضيلت براي اميرمؤمنان عليه السلام نباشد؟ و چرا شما هميشه يك طرفه به قاضي مي‌رويد؟

پاسخ دوم؛ رسول خدا (ص) اسلام حضرت علي (ع) را فضيلت مي‌داند

طبق روايات صحيح از رسول خدا صلي الله عليه وآله كه در فصل دوم بيان شد، آن حضرت، اميرمؤمنان را نخستين پيشگام در اسلام معرفي كرده و آن را فضيلت بي نظير براي آن حضرت دانسته است.

طبق همين روايات رسول خدا در ازدواج فاطمه زهرا با علي عليه السلام براي فاطمه استدلال مي‌كند و ملاك انتخاب ايشان را به عنوان همسر فاطمه زهرا،‌ سبقت او در اسلام مي‌داند. صريح سخن رسول خدا اين است:

يا فاطمة فوالله لقد أنكحتك أكثرهم علما وأفضلهم حلما وأولهم سلما.

روشن است كسي كه سخن رسول خدا و ملاك و معيار آن حضرت را قبول ندارد، زير سؤال بردن اين فضيلت از وي به دور از انتظار نيست.

نتيجه:

اولا: علماي اهل سنت كه با استناد به آيه والسابقون، نخستين مسلمان بودن را دليل بر افضليت و برتري مي‌دانند، ابن تيميه هيچ اعتراضي نكرده است، اما وقتي شيعه آن را دليل بر افضيلت مي‌داند. از ديدگاه وي صحيح نيست.

ثانيا: اگر از نظر ابن تيميه اول مسلمان بودن دليل بر فضل و برتري نيست، چرا ادعاي ابو بكر را در اين روايت رد نكرده است؟

ثالثا : وقتي رسول خدا (ص)با چندين سند صحيح اين مطلب را به عنوان فضيلت مطرح مي‌كند ديگر جايي براي اشكال تراشي نيست .

شبهه دوم: اسلام يك كودك پذيرفته نيست

شبهه دوم اين است كه حضرت علي عليه السلام هنگام بعثت رسول خدا صلي الله عليه وآله به سن تكليف نرسيده بود، و خداوند متعال افرادي را كه به اين سن نرسيده تكليف نكرده است، پس اسلام آوردن او در حال خردسالي و كودكي ارزشي ندارد وبرايش هيچ نوع فضيلت و برتري را ثابت نمي‌كند.

متن سخن ابن تيميه اين است:

وقيل أن عليا أسلم قبله لكن علي كان صغيرا وإسلام الصبي فيه نزاع بين العلماء ولا نزاع في أن إسلام أبي بكر أكمل وانفع فيكون هو أكمل سبقا بالاتفاق واسبق على الإطلاق على القول الآخر فكيف يقال على اسبق منه بلا حجة تدل على ذلك.

گفته شده است كه علي قبل از ابوبكر اسلام آورد؛ اما علي كوچك بود و در باره اسلام يك كودك در ميان علما اختلاف است. ولي بين علماء اختلافي در اين نيست كه اسلام ابو بكر اكمل و انفع بوده است؛ پس به اتفاق اسلام ابو بكر كامل تر است... پس چگونه گفته مي‌شود كه علي سابق تر از ابوبكر است بدون اين كه دليل بر اين مطلب دلالت كند.

منهاج السنة النبوية ج 7، ص155

پاسخ اول: دعوت پيامبر (ص) از علي (ع) به معني مكلف بودن اوست

بدون ترديد وبه اتفاق همه، اميرمؤمنان عليه السلام در آغاز بعثت به رسول خدا صلي الله عليه وآله ايمان آورد. آن حضرت پس از سه سال دعوت مخفيانه مأمور شد تا دعوتش را علني كند. ابتدا مأموريت يافت كه اقربانش را دعوت نمايد از اين جهت فرزندان عبد المطلب را دعوت كرد.

طبق رواياتي كه در منابع شيعه واهل سنت آمده، اميرمؤمنان عليه السلام در اين مجلس دعوت شد و رسول خدا همه آنها را به اسلام و ياري خود فرا خواند و فرمود:

فأيكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم.

كدام يكي از شما مرا در اين امر رسالت ياري مي‌كند بر اين كه برادر، وصي و جانشين من در ميان شما باشد.

 در هر سه مرتبه اي كه حضرت اين سخن را فرمود، امير مؤمنان عليه السلام اعلام آمادگي كرد. و در مرتبه سوم رسول خدا فرمود:

 إن هذا أخي ووصيتي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا

الكامل في التاريخ ج 1، ص 586

حال سؤال اين است كه اگر اميرمؤمنان عليه السلام مورد خطاب رسول خدا صلي الله عليه وآله و قابل تكليف نبود، چرا اين اعلام آمادگي را از آن حضرت قبول كرد و صريحا ايشان را به عنوان جانشين خودش معرفي كرد؟

و از طرفي طبق آيات قرآن كريم رسول خدا معصوم است و از روي هواي نفس سخن نمي‌گويد:

وَ ما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏ إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحى‏ (نجم/3-4)

در نتيجه اگر رسول خدا اعلام آمادگي اميرمؤمنان عليه السلام را پذيرفته معنايش اين است كه اسلام آوردنش صحيح و مورد قبول و يك فضيلت برايش محسوب مي‌شود و بر اساس آن مقام جانشيني را كسب كرد.

استدلال مأمون و كلام مسعودي بر الهي بودن دعوت حضرت علي (ع) از سوي رسول خدا (ص)

مأمون عباسي با حضور چهل تن از فقهاي زمانش مناظره اي را برگزار كرد كه در ميان آنها قاضي القضات وي يحيي بن اكثم و نيز اسحاق بن ابراهيم يكي از فقهاي ديگر وجود داشت.

مأمون ابتدا سؤالي را مطرح كرد و چهل تن از فقهاء در باره آن نظر دادند و مأمون در پايان اين نظرها قبول و يا نقد كرد.

اما اسحاق بن ابراهيم از مأمون در باره افضليت اميرمؤمنان عليه السلام بعد از رسول خدا و شايستگي او براي خلافت سؤال كرد كه در نتيجه اين گفتگو،‌ مأمون سبقت آن حضرت را در اسلام آوردن ثابت كرد و آن را يك فضيلت بي نظير دانست.

متن قسمتي از گفتگوي مأمون با اسحاق بن ابراهيم به اين شرح است:

قال: يا إسحاق أي الأعمال كانت أفضل يوم بعث الله رسوله؟ قلت: الإخلاص بالشهادة. قال: أليس السبق إلى الإسلام؟ قال: نعم

قال: اقرأ ذلك في كتاب الله تعالى يقول (والسابقون السابقون أولئك المقربون) الواقعة إنما عنى من سبق إلى الإسلام فهل علمت أحدا سبق عليا إلى الإسلام؟ قلت: يا أمير المؤمنين إن عليا أسلم وهو حديث السن لا يجوز عليه الحكم وأبو بكر أسلم وهو مستكمل يجوز عليه الحكم

قال أخبرني أيهما أسلم قبل ثم أناظرك من بعده في الحداثة والكمال

قلت علي أسلم قبل أبي بكر على هذه الشريطة

 مامون گفت: اى اسحق، در روزيكه خداوند پيغمبرش را مبعوث مى‏كند، چه اعمالى افضل اعمال محسوب مى‏شود؟ ! من گفتم: اخلاص در شهادت!

 مامون گفت: آيا سبقت در اسلام افضل اعمال نيست؟ ! گفتم: آرى!

مامون گفت: بخوان اين مطلب را در كتاب خداى تعالى كه مى‏گويد:

و السابقون السابقون اولئك المقربون

منظور و مراد خدا از سبقت گيرندگان در اين آيه، كسانى هستند كه در اسلام آوردن سبقت گرفته‏اند.

آيا تو سراغ دارى كه يك نفر در آوردن اسلام، از على بن ابيطالب سبقت گرفته باشد؟!

اسحق مى‏گويد: من گفتم: اى امير مؤمنان! على در وقتى كه ايمان آورد سنش كم بود، و قلم حكم و تكليف بر او جارى نشده بود، و ابو بكر كه اسلام آورد، مرد بالغ و كاملى بود، و حكم و تكليف بر او جائز بود!

مامون گفت: تو به من بگو كداميك اول اسلام آورده‏اند، و پس از آن من با تو در حداثت‏ سن و كمال سن مناظره و بحث كنم! من گفتم: على بر اين كيفيت قبل از ابو بكر ايمان آورد.

فقال نعم فأبرني عن إسلام علي حين أسلم لا يخلو من أن يكون رسول الله دعاه إلى الإسلام أو يكون إلهاما من الله قال فأطرقت فقال لي يا يا إسحاق لا تقل إلهاما فتقدمة على رسول الله لأن رسول الله لم يعرف الإسلام حتى أتاه جبريل عن الله تعالى

قلت: أجل بل دعاه رسول الله إلى الإسلام

مامون گفت: آرى! اينك بگو كه اسلام على در هنگامى كه اسلام آورد، به دعوت رسول خدا بود كه او را به اسلام فراخواند، و يا آنكه به الهام خداوند بدون دعوت رسول خدا بوده است؟

  اسحق مى‏گويد: من قدرى تامل كردم كه مامون به من گفت: اى اسحق: نگو به الهام از جانب خدا بوده است، كه در اين فرض او را بر رسول خدا صلى الله عليه و آله مقدم داشته‏اى!

زيرا رسول خدا اسلام را نمى‏شناخت تا اينكه جبرائيل از خداوند تعالى براى او آورد.

گفتم: بلى! رسول خدا صلى الله عليه و آله او را به اسلام فرا خواند!

قال يا إسحاق فهل يخلو رسول الله حين دعاه إلى الإسلام من أن يكون دعاه بأمر الله أو تكلف ذلك من نفسه قال فأطرقت فقال يا إسحاق لا تنسب رسول الله إلى التكلف فإن الله يقول (وما أنا من المتكلفين)

قلت أجل يا أمير المؤمنين بل دعاه بأمر الله

  گفت: اى اسحق! چون رسول خدا او را به اسلام فرا خواند، امر از يكى از دو حال خارج نيست: يا اين خواندن به امر خداوند بوده است، و يا پيغمبر از نزد خود تكلف نموده است.

اسحق مى‏گويد: باز من تامل كردم! مامون گفت: به رسول خدا نسبت تكلف مده! او بدون حجت‏خدائى از خود چيزى نمى‏آورد، و خداوند مى‏فرمايد: و ما انا من المتكلفين.

«و من بدون برهان و حجت از جانب خدا چيزى را از نزد خود نمى‏آورم، و بر خود بطور ساختگى نمى‏بندم‏»

من گفتم: بلى! اى امير مؤمنان، بلكه به امر خداوند، على را دعوت كرده است!

قال: فهل من صفة الجبار جل ثناؤه أن يكلف رسله دعاء من لا يجوز عليه حكم؟ قلت: أعوذ بالله فقال: أفتراه في قياس قولك إسحاق إن عليا أسلم صبيا لا يجوز عليه الحكم قد كلف رسول الله من دعاء الصبيان ما لا يطيقون فهو يدعوهم الساعة ويرتدون بعد ساعة فلا يجب عليهم في ارتدادهم شيء ولا يجوز عليهم حكم الرسول عليه السلام أترى هذا جائزا عندك أن تنسبه إلى الله عز وجل قلت: أعوذ بالله

  مامون گفت: آيا خداوند جبار جل ذكره، اينطور است كه به پيامبرانش تكليف كند تا دعوت كنند، كسى را كه حكم در باره او جائز نيست، و تكليف نسبت‏به او ممنوع و غير ممكن باشد؟ !

گفتم: من پناه مى‏برم به خداوند كه چنين نسبتى به او بدهم!

مامون گفت: اى اسحق! تو در اين قياس گفتارت چنين مى‏بينى كه على در حال طفوليت اسلام آورد، و تكليف و حكم بر او جائز نبود، و آنگاه رسول خدا صلى الله عليه و آله از جانب خداوند تكليف شده است كه اطفال را دعوت كند به امرى كه طاقت آن را ندارند؟ ! و رسول خدا در اين ساعت آنها را مى‏خواند، و در ساعت ديگر آنها برمى‏گردند، و در برگشت و ارتدادشان از اسلام، حكمى بر آنان جارى نمى‏شود، و چيزى لازم نمى‏گردد، و حكم رسول خدا صلى الله عليه و آله درباره ارتداد آنها بلا اثر باشد، و چنين حكمى از جانب رسول خدا جائز نباشد؟ !

آيا چنين مطلبى در نزد تو جائز است كه آن را به خداوند عز و جل نسبت دهى؟ !

من گفتم: من پناه مى‏برم به خداوند كه چنين نسبتى را به او بدهم.

 قال: يا إسحاق فأراك إنما قصدت لفضيلة فضل بها رسول الله عليا على هذا الخلق أبانه بها منهم ليعرف مكانه وفضله ولو كان الله تبارك وتعالى أمره بدعاء الصبيان لدعاهم كما دعا عليا؟ قلت: بلى. قال: فهل بلغك أن الرسول دعا أحدا من الصبيان من أهله وقرابته لئلا تقول أن علينا ابن عمه؟ قلت: لا أعلم ولا أدري فعل أو لم يفعل.

 قال إسحاق أرأيت ما لم تدره ولم تعلمه هل تسأل عنه؟ قلت: لا قال فدع ما قد وضعه الله عنا وعنك ...

  مامون گفت: پس بنابراين من چنين مى‏بينم كه تو بايد بگوئى كه اين فضيلتى كه رسول خدا على را بدان برترى بخشيده است، فضيلتى است كه رسول خدا على را بدان فضيلت از ساير مردم ممتاز و ظاهر ساخت تا مردم قيمت و فضل او را بدانند. و اگر خداوند تبارك و تعالى پيامبرش را امر به دعوت اطفال به اسلام مى‏كرد، بايد پيامبر همه اطفال را به اسلام بخواند، همچنانكه على را خواند؟ گفتم: آرى!

مامون گفت: براى اينكه تو نگوئى: على چون پسر عموى پيغمبر بود، فلهذا او را به اسلام فرا خواند، از تو مى‏پرسم: آيا چنين مطلبى بتو رسيده است كه پيغمبر يكنفر از اطفال از اهل خود و از اقرباى خود را به اسلام فرا خوانده باشد؟ !

من گفتم: نمى‏دانم، و چنين مطلبى به من نرسيده است كه آيا خوانده و يا نخوانده است! مامون گفت: اى اسحق! به من بگو آيا چيزى را كه نمى‏دانى و از او علم و اطلاعى ندارى، آيا مورد سؤال و بازپرسى و مؤاخذه قرار خواهى گرفت؟ ! گفتم: نه

مامون گفت: بنابراين از آنچه خداوند از ما و از تو نخواسته است دست‏بردار و رها كن!

قال فطال المجلس وارتفع النهار فقال يحيى بن أكثم القاضي يا أمير المؤمنين قد أوضحت الحق لمن أراد الله به الخير وأثبت ما يقدر أحدا أن يدفعه قال إسحاق فأقبل علينا وقال ما تقولون فقلنا كنا نقول بقول أمير المؤمنين أعزه الله فقال والله لولا أن رسول الله قال اقبلوا القول من الناس ما كنت لأقبل منكم القول اللهم قد نصحت لهم القول اللهم إني قد أخرجت الأمر من عنقي اللهم إني أدينك بالتقرب إليك بحب علي وولايته.

  اسحق مى‏گويد: مجلس به طول انجاميد، و روز بالا آمد و يحيى بن اكثم گفت: اى امير مؤمنان: حق را آشكار و واضح نمودى براى كسى كه خداوند درباره او اراده خير كرده است، و ثابت و استوار ساختى چيزى را كه احدى قادر بر دفع آن نيست.

اسحق مى‏گويد: مامون در اين حال رو كرد به ما و گفت: نظريه شما چيست؟ !

همگى ما جماعت گفتيم: گفتار و نظريه ما همان گفتار و نظريه‏اى است كه امير مؤمنان اعزه الله اختيار كرده است!

مامون گفت: سوگند به خداوند كه اگر رسول خدا صلى الله عليه و آله نمى‏گفت: گفتار را از مردم قبول كنيد، ما گفتار را از شما قبول نمى‏كرديم. بار پروردگارا! من در گفتارم راه نصيحت ايشان را پيمودم. بار پروردگارا من امر ولايت را از عهده خود خارج كردم، و از گردن خود ساقط نمودم! بار پروردگارا! من با حب على و ولايت على براى تقرب به سوى تو قبول تعهد مى‏كنم و اين طريقه را دين خود اتخاذ مى‏نمايم.

الأندلسي، احمد بن محمد بن عبد ربه (متوفاى328هـ)، العقد الفريد، ج5، ص296، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الثالثة، 1420هـ - 1999م.

مأمون در اين گفتگو ثابت كرد كه امير مؤمنان قابل تكليف بوده است و گرنه رسول خدا ايشان را دعوت نمي‌كرد.

مسعودي نيز عقيده اش بر اين است از آنجاي كه رسول خدا صلي الله عليه وآله اميرمؤمنان را در يوم الانذار دعوت كرده، روشن مي‌شود كه ايشان در حد تكليف بوده است:

ومنهم من رأى أنه أول من آمن، وأن الرسول دعاه وهو موضع التكليف بظاهر قوله عز وجل: وأنذر عشيرتك الأقربين ، وكان بدأ بعلي إذ كان أقْرَبَ الناس إليه وأتبعهم له.

برخي عقيده دارد كه علي اول كسي است كه ايمان آورد، و رسول خدا او را دعوت كرد در حالي كه او طبق آيه «وانذر عشيرتك الاقربين در جايگاه تكليف بود و از حضرت علي عليه السلام شروع كرد ؛ زيرا وي نزديك‌ترين مردمان به وي و تابع‌ترين مردم براي وي بود .

المسعودي، ابوالحسن علي بن الحسين بن علي (متوفاى346هـ) مروج الذهب، ج1، ص280، طبق برنامه الجامع الكبير.

بنا بر اين اين سخن ابن تيميه كه چون علي عليه السلام كودك بوده و قابل تكليف نبوده از اين جهت اسلام آوردنش ارزشي ندارد،‌ سخني است كه از روي هواي نفس به زبان او رانده شده و هيچ پايه علمي ندارد.

پاسخ دوم: امير مؤمنان (ع) در سن 13 سال و بالاتر بوده است

در سن مبارك اميرمؤمنان عليه السلام هنگام اسلام آوردن چند قول بيان شده است؛ هشت سال، نه سال، ده سال، يازده سال، و سيزده سال.

قول اخير را ابن عبد البر بعد از نقل روايت ابن عمر صحيح ترين قول مي‌داند و تصريح مي‌كند كه اين قول از ابن عمر از دو طريق جيد نقل شده است:

وذكر أبو زيد عمر بن شبة قال حدثنا سريج بن النعمان قال حدثنا الفرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن ابن عمر رضى الله عنهما قال أسلم على بن أبى طالب وهو ابن ثلاث عشرة سنة وتوفى وهو ابن ثلاث وستين سنة قال أبو عمر رحمه الله هذا أصح ما قيل فى ذلك وقد روي عن ابن عمر من وجهين جيدين.

ابن عمر گفته است:‌علي بن ابي‌طالب اسلام آورد در حالي كه پسر سيزده ساله بود .. ابو عمرو گفته است: اين صحيح ترين قول است كه در اين موضوع گفته شده است و از ابن عمر از دو طريق خوب روايت شده است.

ابن عبد البر النمري القرطبي المالكي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (متوفاى463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 3، ص1094، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ.

ابن حجر نيز بعد از روايت ابن عمر سخن ابن عبد البر را نقل كرده است:

وعن سريج بن النعمان عن فرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن بن عمر أسلم علي وهو بن ثلاث عشرة قال بن عبد البر هذا أصح ما قيل في ذلك.

تهذيب التهذيب  ج 7، ص 296

قول ديگر از حسن بصري نقل شده كه وي سن حضرت را پانزده يا شانزده سال مي‌داند:

وأخبرنا أبو الحسين بن بشران في جامع عبد الرزاق، أنا إسماعيل بن محمد الصفار، ثنا أحمد بن منصور، ثنا عبد الرزاق، أنا معمر، عن قتادة، عن الحسن وغير واحد قال : أول من أسلم علي بعد خديجة وهو ابن خمس عشرة أو ست عشرة سنة.

از حسن و غير او نقل شده است كه نخستين مسلمان بعد از خديجه علي است در حالي كه 15 سال و يا 16 سال داشتند.

الأعظمي، محمد ضياء الرحمن (متوفاى 458هـ)، المنة الكبري شرح وتخريج السنن الصغرى، ج5، ص521، ناشر: مكتبة الرشد - السعودية/ الرياض، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2001م

بنابراين كه سن حضرت سيزده ، پانزده يا شانزده سال باشد، ديگر اعتراض ابن تيميه بي‌مورد و حضرت علي در سن تكليف بوده است و جايي براي اشكالات واهي او باقي نمي‌ماند و اصرار بر اشكال جز عناد و دشمني وي را نسبت به اميرمؤمنان عليه السلام چيزي ديگري را ثابت نمي‌كند.

ابو هلال عسكري روايتي را از قول ابو بكر نقل كرده كه مي‌گويد:‌ وقتي وارد مكه شدم مردم خوشحال شدند و گمان مي‌كردم كه با آمدن من ، پيروزي بزرگي نصيبشان شده است. به سوي من جمع شدند و از ابو طالب شكايت كردند كه اگر از رسول خدا حمايت نمي كردند ما او را كشته بوديم.

... قال أبو بكر: فلما قدمت مكة استبشروا فظنوا أنهم فتح عليهم بقدومي فتح، واجتمعوا إلي وشكوا أبا طالب وقالوا: لولا تعرضه دونه لما انتظرنا به. قلت: ومن تبعه على مخالفة دينهم؟ قالوا: بنو أبي طالب،

گفتم: چه كسي او را بر مخالفت دين شما متابعت مي‌كرد؟ گفتند: فرزندان  ابو طالب.

ابو هلال مي‌گويد:

وهذا يدل على أن علياً عليه السلام إذ ذاك بالغ ولو كان صبياً صغيراً لما اعتد به تابعاً.

اين رو ايت دلالت دارد كه عليه السلام در آن زمان بالغ بوده و اگر كودك كوچكي بود، به اوتابع نمي‌گفتند.

العسكري، أبو هلال الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد بن يحيى بن مهران (متوفاى395هـ)، الأوائل للعسكري، ج1، ص49، طبق برنامه الجامع الكبير.

پاسخ سوم: طبق نظر علماي اهل سنت اسلام كودك نيز صحيح و پذيرفته است

برفرض كه سن حضرت علي عليه السلام هنگام اسلام آوردن پايين تر از بلوغ بوده،‌ اما علماي اهل سنت گفته اند اسلام كودك هم مورد قبول و صحيح است؛ چرا كه در تعلق احكام در آن زمان، تمييز شرط بوده، نه بلوغ و حضرت علي عليه السلام در سن تمييز بوده كه اسلام را انتخاب كرده است و گرنه كودكي كه از قوه تمييز و عقل برخوردار نباشد، دين و مذهب سرش نمي‌شود. در اين زمينه روايات فراواني در كتب اهل سنت وجود دارد كه مدعاي ما را ثابت مي‌كند :

روايت اول : رسول خدا (ص) اسلام را به ابن صياد در حال كودكي عرضه كرد:

محمد بن اسماعيل بخاري در باب 78 «باب بَاب إذا أَسْلَمَ الصَّبِيُّ فَمَاتَ هل يُصَلَّى عليه وَهَلْ يُعْرَضُ على الصَّبِيِّ الْإِسْلَامُ» از صحيح بخاري، دو مسأله را مطرح كرده و يكي از سؤالش اين است كه آيا بر كودك اسلام عرضه مي‌شود؟

در اين باب را ابن عمر روايتي نقل كرده كه رسول خدا بر ابن صياد كه كودك بود اسلام را عرضه كرد و او شهادت به رسالتش داد:

1289 حدثنا عَبْدَانُ أخبرنا عبد اللَّهِ عن يُونُسَ عن الزُّهْرِيِّ قال أخبرني سَالِمُ بن عبد اللَّهِ أَنَّ بن عُمَرَ رضي الله عنهما أخبره أَنَّ عُمَرَ انْطَلَقَ مع النبي صلى الله عليه وسلم في رَهْطٍ قِبَلَ بن صَيَّادٍ حتى وَجَدُوهُ يَلْعَبُ مع الصِّبْيَانِ عِنْدَ أُطُمِ بَنِي مَغَالَةَ وقد قَارَبَ بن صَيَّادٍ الْحُلُمَ فلم يَشْعُرْ حتى ضَرَبَ النبي صلى الله عليه وسلم بيده ثُمَّ قال لابن صَيَّادٍ تَشْهَدُ أَنِّي رسول اللَّهِ فَنَظَرَ إليه بن صَيَّادٍ فقال أَشْهَدُ أَنَّكَ رسول الْأُمِّيِّينَ ...

به نقل عبد الله بن عمر، عمر با رسول خدا با گروهي به سوي ابن صياد رفتند ديدند او همراه كودكان در نزد خانه هاي بلند بني مغاله بازي مي كند. و ابن صياد سنش نزديك به محدوده محتلم شدن رسيده بود. رسول خدا با دستش به او زد و فرمود: شهادت بده كه من رسول خدايم . ابن صياد به حضرت نگاه كرد و گفت: شهادت مي دهم كه شما رسول امييون هستيد. ...

در پايان روايت آمده كه اسم ابن صياد صاف بوده و مادرش او را به اين اسم صدا كرد:

... فقالت لابن صَيَّادٍ يا صَافِ وهو اسْمُ بن صَيَّادٍ ...

صحيح البخاري ج1، ص454

عيني يكي از شارحان بخاري در ذيل اين عنوان باب و روايت مي‌نويسد:

 وفيه عرض الإسلام على الصغير.

 واحتج به قوم على صحة إسلام الصبي إن قارب الاحتلام، وهو مقصود البخاري من تبويبه بقوله : وهل يعرض على الصبي الإسلام ؟ وجوابه : يعرض، وبه قال أبو حنيفة ومالك.

در اين روايت آمده است كه اسلام بر كودك عرضه شده است . گروهي به اين روايت بر صحت اسلام كودك اگر نزديك به سن احتلال باشد، استدلال كرده اند و مقصود بخاري نيز از باب گذاري اش همين است. ....  

عمدة القاري  ج 8، ص 168

روايت دوم: رسول خدا (ص) اسلام را بر كودك يهودي در مرض وفات عرضه كرد:

بخاري و ديگر علماي اهل سنت از انس نقل كرده اند كه رسول خدا صلي الله عليه وآله اسلام را بر كودك يهودي كه در شرف مردن بود عرضه كرد و او اسلام آورد و بعد از آن رسول خدا به خاطر مسلمان شدنش، حمد خداوند را به جاي آورد:

1290 حدثنا سُلَيْمَانُ بن حَرْبٍ حدثنا حَمَّادٌ وَهْوَ بن زَيْدٍ عن ثَابِتٍ عن أَنَسٍ رضي الله عنه قال كان غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النبي صلى الله عليه وسلم فَمَرِضَ فَأَتَاهُ النبي صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فقال له أَسْلِمْ فَنَظَرَ إلى أبيه وهو عِنْدَهُ فقال له أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ صلى الله عليه وسلم فَأَسْلَمَ فَخَرَجَ النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول الْحَمْدُ لِلَّهِ الذي أَنْقَذَهُ من النَّارِ.

انس مي‌گويد: غلام يهودي خدمت كار پيامبر بود روزي مريض شد. رسول خدا به عيادتش آمد و بالا سرش نشست. رسول خدا به او فرمود: اسلام بياور، اين كودك به سوي پدرش كه در نزدش بود نگاه كرد به او گفت: از ابو القاسم اطاعت كن، پس خودش اسلام آورد. رسول خدا از نزد وي بيرون آمد و مي‌گفت: سپاس خداوندي را كه او را از آتش نجات داد.

صحيح البخاري  ج 1،  ص 455

عيني يكي از شارحان بخاري مي‌نويسد:

قيل: كان اسمه: عبد القدوس ... الحمد لله الذي أنقذه من النار ... وفيه: عرض الإسلام على الصبي، ولولا صحته منه ما عرضه عليه .

گفته شده است كه اسم اين غلام يهودي عبد القدوس بوده است ... و طبق جمله : الحمد لله الذي انقذه من النار» رسول خدا اسلام را بر كودك عرضه كرد و اگر اسلام آوردن كودك صحيح نمي‌بود،  رسول خدا اين كار را انجام نمي داد.

عمدة القاري ج 8، ص 176

ابن حجر كه يكي از شارحان بخاري است نيز مي‌نويسد:

قوله «باب كيف يعرض الإسلام على الصبي»

ذكر فيه حديث بن عمر في قصة بن صياد ... وكان إذ ذاك لم يحتلم فإنه يدل على المدعى ويدل على صحة إسلام الصبي وأنه لو أقر لقبل لأنه فائدة العرض.

قول بخاري «باب كيف ...» در اين باب روايت ابن عمر را در قصه ابن صياد ذكر كرده و او در سني بود كه محتلم نمي‌شد .. اين روايت دلالت مي‌كند كه اسلام ‌آوردن كودك صحيح است و اگر كودك اقرار به اسلام بكند مورد قبول است؛‌ زيرا فائده عرضه اسلام همين است.

فتح الباري ج 6، ص172

و در جاي ديگر مي‌نويسد:

ثم أورد المصنف في الباب أحاديث ترجح ما ذهب إليه من صحة إسلام الصبي أولها حديث بن عمر في قصة بن صياد .. وكان إذ ذاك دون البلوغ .

مصنف در اين باب رواياتي را آورده كه عقيده وي را در صحت اسلام كودك رجحان مي‌دهد. نخستين روايتش از ابن عمر در باره ابن صياد است . ... وي در آن زمان در سن كمتر از بلوغ بود.

فتح الباري ج 3، ص220

شمس الدين حنبلي در كتاب «تنقيح تحقيق أحاديث التعليق»، اين دو روايت بخاري را دليل بر صحت اسلام كودك مي‌داند:

والدليل على صحة إسلام الصبي ما رواه البخاري في صحيحه قال: كان غلام يهودي يخدم النبي فمرض فأتاه النبي يعوده فقعد عند رأسه فقال له:  أسلم ، ... وكذا النبي عرض على صياد الإسلام وهو غلام لم يبلغ، وقال : من قال : لا إله إلا الله دخل الجنة...

الحنبلي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي (متوفاى744هـ)، تنقيح تحقيق أحاديث التعليق، ج 3، ص111، تحقيق: أيمن صالح شعبان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1998م.

روايت سوم : اسلام آوردن گروهي از كودكان در صدر اسلام:

طبراني روايتي را از مسلم تميمي نقل كرده كه در سريه ي (جنگي كه رسول خدا در آن حضور نداشت) رفتيم و تعدادي از كودكان به پيشنهاد من مسلمان شدند و بعد از برگشت، رسول خدا پاداش و ثواب اين كه ما آنها را به اسلام دعوت كرديم و مسلمان شدند، را بر شمرد . متن روايت اين است:

 حدثنا أبو زُرْعَةَ عبد الرحمن بن عَمْرٍو الدِّمَشْقِيُّ ثنا أبو مُسْهِرٍ ح وَحَدَّثَنَا مُوسَى بن هَارُونَ ثنا الْحَكَمُ بن مُوسَى قَالا ثنا صَدَقَةُ بن خَالِدٍ عن عبد الرحمن بن حَسَّانٍ ثنا الْحَارِثُ بن مُسْلِمٍ التَّمِيمِيُّ عن أبيه قال بَعَثَنَا رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في سَرِيَّةٍ فلما هَجَمْنَا على الْقَوْمِ تَقَدَّمْتُ أَصْحَابِي على فَرَسِي فَاسْتَقْبَلَنَا النِّسَاءُ وَالصِّبْيَانُ يَضِجُّونَ فقلت لهم تُرِيدُونَ أَنْ تُحَرِّزُوا أَنْفُسَكُمْ قالوا نعم قلت قُولُوا أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ فَقَالُوهَا فَجَاءَ أَصْحَابِي فَلامُونِي فَقَالُوا أَشْرَفْنَا على الْغَنِيمَةِ فَمَنَعْتَنَا ثُمَّ انْصَرَفْنَا إلى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فقال ما تَدْرُونَ ما صَنَعَ لقد كَتَبَ اللَّهُ له من كل إِنْسَانٍ كَذَا وَكَذَا مِنَ الأَجْرِ...

مسلم بن تميمي مي‌گويد: رسول خدا صلي الله عليه وآله ما را در سريه‌اي فرستاد. هنگامي‌كه بر آنها حمله كرديم من از ياران پيش دستي كردم و جلو رفتم. ديديم زنان و كودكان گريه مي‌كنند. من به آنها گفتم: مي‌خواهيد جان تان را نگه داريد؟ گفتند: بلي. گفتم: بگوييد: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. آنها اين شهادتين را گفتند. ياران من آمدند مرا ملامت كردند و گفتند: ما به غنيمت دست مي يافتم ولي مانع شديد. وقتي نزد رسول خدا صلي الله عليه وآ‌له برگشتيم فرمود: ميدانيد چه كار كرديد؟ خداوند براي هر فردي از شما چنين و چنان پاداشي را نوشته است. ...

المعجم الكبير ج 19، ص433

جلال الدين سيوطي اين روايت را دليل بر صحت اسلام كودك ذكر كرده و مي‌نويسد:

الثاني عشر في صحة إسلام الصبي المميز استقلالا وجهان ...

 قلت ومما يدل لصحته من الحديث ما رواه أبو داود في سننه عن مسلم التميمي قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فلما هجمنا على القوم تقدمت أصحابي على فرس فاستقبلنا النساء والصبيان يضجون فقلت لهم تريدون أن تحرزوا أنفسكم قالوا نعم ..

بحث دوازدهم در صحت اسلام صبي مميز به صورت استقلالي است و در آن دو نظر است. ...

من مي‌گويم: از رواياتي كه بر صحت آن دلالت دارد روايت مسلم تميمي است كه ابو داود آن را درس سنن نقل كرده است. ...

السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، الأشباه والنظائر، ج1، ص221، دار النشر: دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة : الأولى 1403

كلام علماي اهل سنت در قبول اسلام صبي

در اين قسمت سخنان علماي اهل سنت را در صحت اسلام صبي بيان مي‌كنيم:

1. ابو حنيفه (متوفاي150هـ)

ابو حنيفه رئيس مذهب احناف، اسلام آوردن كودك را صحيح مي‌داند. قول وي و استدلالش را فخر رازي شافعي اين‌گونه نقل كرده است:

الخامسة : إسلام الصبي صحيح عند أبي حنيفة، ... قال أبو حنيفة دلّت هذه الآية على صحة إسلام الصبي لأن قوله :  (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً) عام في حق الصبي، وفي حق البالغ .

اسلام كودك در نزد ابو حنيفه صحيح است. وي گفته است:‌ اين آيه دلالت بر صحت اسلام كودك دارد. زيرا قول خداي متعال : ولا تقولوا لمن القي .. عام است و شامل صبي و بالغ مي‌شود.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاى604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج 11   ص 203، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2000م.

ماوردي شافعي نيز بعد از قول ابو حنيفه استدلال ديگر ايشان را متذكر شده است:

وقال أبو حنيفة : يصح إسلام الصبي وردته ولا يقتل بها.

احتجاجا: بما روي عن النبي [ص] أنه قال: كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أن ينصرانه أو يمجسانه حتى يعرب عن لسانه، فإما شاكراً وإما كفوراً). فاقتضى أن يكون ما أعرب لسانه عنه من الإسلام أو الردة صحيحاً، ولأنه ممن يصح منه فعل العبادة، فصح منه الإسلام والردة كالبالغ.

ابو حنيفه گفته است:‌ اسلام كودك و مرتد شدن او صحيح است اما اگر مرتد شود، كشته نمي‌شود. دليل ابو حنيفه روايت رسول خدا صلي الله عليه وآله است كه فرمود: هر نوزادي بر فطرت الهي زاده مي‌شود اما پدر و مادرش او را يهودي و يا نصراني يا مجوسي مي‌گرداند تا اين كه خود كودك زبانش باز شود؛ پس او يا شاكر است و يا كفران كننده. مقتضاي روايت اين است كه آنچه را كودك به زبانش مي‌راند از اسلام و يا ارتداد، صحيح است. و اگر از كسي كه انجام عبادتش را صحيح باشد، اسلام و رده اش نيز همانند فرد بالغ صحيح باشد.

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (متوفاى450هـ)، الحاوي الكبير في فقه مذهب الإمام الشافعي وهو شرح مختصر المزني، ج13، ص171، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض - الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - لبنان، الطبعة: الأولى، 1419 هـ -1999م.

2. محمد بن حسن شيباني (متوفاي 187هـ)

شيباني از دوستان و همفكران و مصاحب ابو حنيفه است. وي در كتاب «السير الكبير» تصرح دارد كه اصحاب ما اسلام كودك را صحيح مي‌دانند و در اين باره مي‌گويد:

ولا خلاف أنه لم يكن بالغاً حين أسلم وعليه دل قوله :

سبقتكم إلى الإسلام طراً . . . غلاماً ما بلغت أوان حلم

وإنما حققنا هذا لاعتماد أصحابنا على هذا الحديث في صحة إسلام الصبي.

اختلافي نيست در اين كه علي وقتي اسلام آورد، بالغ نبوده است و بر اين مطلب قول خودش دلالت مي‌كند كه فرمود: از همه به اسلام آوردن پيشگام شدم در حالي كه پسري بودم كه هنوز به حد احتلام نرسيده بودم.

الشيباني، محمد بن الحسن (متوفاي198هـ)، السير الكبير، ج 1، ص203، تحقيق : د. صلاح الدين المنجد دار النشر : معهد المخطوطات - القاهرة، الطبعة : طبق برنامه الجامع الكبير

3. احمد بن حنبل (متوفاى241هـ)

احمد بن حنبل پيشواي حنابله اسلام كودك هفت ساله را قبول دارد در حالي كه حد اقل سن حضرت را طبق قول مورد اتفاق، ده سال ذكر كرده اند. سخن وي را تعدادي از علماي اهل سنت نقل كرده اند. شمس الدين حنبلي مي‌نويسد:

والمنصوص عن الإمام أحمد صحة إسلام ابن سبع سنين .

آنچه از امام احمد تصريح شده، صحت اسلام پسر هفت ساله است.

الحنبلي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي (متوفاى744هـ)، تنقيح تحقيق أحاديث التعليق، ج 3   ص 111، تحقيق: أيمن صالح شعبان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1998م.

4. بيهقي (متوفاى458هـ)

بيهقي نيز عقيده دارد كه اسلام آوردن كودك صحيح است و براي اثبات مدعايش به سه روايت استدلال كرده كه طبق اين روايات رسول خدا صلي الله عليه وآ‌له اسلام را بر يك پسر يهودي، و ابن صياد، عرضه كرده است.

اين سخن بيهقي را ابن حجر عسقلاني اين‌گونه آورده است:

وَاحْتَجَّ الْبَيْهَقِيُّ على صِحَّةِ إسْلَامِ الصَّبِيِّ بِحَدِيثِ أَنَسٍ كان غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم الحديث وَفِيهِ أَنَّهُ مَرِضَ فَعَرَضَ عليه الْإِسْلَامَ فَأَسْلَمَ وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ وَبِحَدِيثِ بن عُمَرَ أَنَّهُ عُرِضَ الْإِسْلَامُ على بن صَيَّادٍ وهو لم يَبْلُغْ الْحُلُمَ مُتَّفَقٌ عليه وَبِحَدِيثِ مُرُوهُمْ بِالصَّلَاةِ لِسَبْعٍ أَخْرَجَهُ أَصْحَابُ السُّنَنِ.

بيهقي بر صحت اسلام كودك به روايت انس در باره كودك يهودي كه خدمت گذار رسول خدا صلي الله عليه وسلم بود احتجاج كرده و در اين روايت آمده است كه وي مريض شد رسول خدا اسلام را به او عرض كرد و اسلام آورد. اين روايت را بخاري آورده است. و نيز به روايت ابن عمر استدلال كرده است كه رسول خدا اسلام را بر اين صياد در حالي كه در سن احتلام نرسيده بود،‌ عرضه كرد. اين روايت مورد اتفاق است.

و نيز به روايت «فرزندانتان را در سن نه سالگي به نماز امر كنيد» استدلال كرده است.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاى852هـ)، تلخيص الحبير في أحاديث الرافعي الكبير، ج3، ص78، تحقيق: السيد عبدالله هاشم اليماني المدني، ناشر: - المدينة المنورة – 1384هـ – 1964م.

5. ابن جوزي حنبلي (متوفاي597هـ)

عبد الرحمن ابو الفرج ابن جوزي نيز همين عقيده را دارد و مي‌نويسد:

مسألة يصح إسلام الصبي وردته ... لنا ما روى أحمد أن عليا أسلم وهو ابن ثمان سنين وروى ابن شاهين أن عليا والزبير أسلما أبناء ثمان سنين وفي لفظ رواه أبو محمد الخلال أنه أسلم علي وله عشر سنين وقد تمدح بذلك فقال...

سبقتكم إلى الإسلام طرا                 صغيرا ما بلغت أوان حلمي

اسلام آوردن كودك و رده آن صحيح است. ... دليل ما روايت احم است كه علي عليه السلام اسلام آورد در حالي كه هشت سال داشت. ابن شاهين روايت كرده است كه علي و زبير در حالي كه هشت سال سن داشتند، ايمان آوردند. و در تعبير ديگر ابو محمد خلال آورده است كه علي در سن ده سالگي اسلام آورد و خودش را اينگونه ستايش كرد....

ابن الجوزي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي (متوفاي597هـ)،‌ التحقيق في أحاديث الخلاف،‌ ج2، ص234، تحقيق: مسعد عبد الحميد محمد السعدني،‌ دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت،‌ الطبعة: الأولى- 1415

6. سبط ابن جوزي (متوفاى654هـ)

سبط ابن جوزي نيز آورده كه علماي ما اسلام آوردن كودك را صحيح مي‌داند و بر اثبات اين مطلب دو دليل ارائه كرده و مي‌گويد:

اسلام آوردن كودك در نزد علماي ما صحيح است و نظر احمد بن حنبل نيز همين است:

مسألة يصح إسلام الصبي عند علمائنا الثلاثة وهو قول أحمد ...

ونعني بالصحة ترتيب أحكام الإسلام عليه نحو الإرث من أقاربه المسلمين وحرمان الميراث من أقاربه المشركين وحل نكاح المسلمة له وحرمة نكاح المشركة عليه وعصمة دمه وماله وبطلان الخمر والخنزير

لنا ما روى أن عليا رضي الله عنه أسلم وهو ابن ثمان سنين خ د وروى الخلال أنه أسلم وهو ابن عشر سنين وقد تمدح:

وقال سبقتكم إلى الإسلام طرا          صغيرا ما بلغت أوان حلمي 

فلولا أن إسلامه صحيح لما افتخر به.

والعمومات أيضا كقوله أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فيجب أن يحرم التعرض لدمه وقال كل مولود يولد على الفطرة.

مقصود ما از صحت، اين است كه احكام اسلام همانند: ارث بردن از نزديكان مسلمان و محروم شدن از ميرات نزديكان مشرك،‌ حليت نكاح با زن مسلمان، حرمت نكاح با زن مشرك، محترم بودن خون و مال او ... برايش مترتب مي‌شود.

دليل ما اين است كه روايت شده كه علي در سن هشت سال اسلام آورد ...

ودليل ديگر عموماتي است كه از رسول خدا نقل شده كه فرمود: من مأمور شدم با مردم جنگ كنم تا اين كه كلمه شهادتين به زبان جاري كنند. وقتي اين كلمه را گفتند، جانش در امان و ريختن خونش حرام است. و نيز فرموده است:‌ هر نوزادي بر فطرت اسلام زاده مي شود.

سبط بن الجوزي، شمس الدين أبو المظفر يوسف بن فرغلي بن عبد الله البغدادي (متوفاى654هـ)، إيثار الإنصاف في آثار الخلاف، ج1، ص245، تحقيق: ناصر العلي الناصر الخليفي، ناشر: دار السلام - القاهرة، الطبعة: الأولى، 1408هـ.

7. زيلعي حنفي (متوفاي 743هـ)

زيلعي حنفي بعد از اين كه روايت جابر را نقل كرده، تصريح مي‌كند كه رسول خدا طبق اين روايت، ايمان علي عليه السلام را صحيح دانسته است:

 رُوِيَ عن جَابِرٍ أَنَّهُ عليه الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ قال (كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ على الْفِطْرَةِ حتى يُعْرِبَ عنه لِسَانُهُ فإذا أَعْرَبَ عنه لِسَانُهُ فَإِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا) رَوَاهُ أَحْمَدُ وَصَحَّحَ عليه الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ إيمَانَ عَلِيٍّ رضي اللَّهُ عنه وقد كان آمَنَ صَبِيًّا وَافْتِخَارُهُ بِذَلِكَ مَعْرُوفٌ.

از جابر روايت شده است كه رسول خدا فرمود: هر مولودي بر فطرت اسلام متولد مي‌شود. ...

اين روايت را احمد نقل كرده و رسول خدا ايمان علي عليه السلام را تصحيح كرده در حالي كه او در كودكي ايمان آورده و افتخار حضرت به اين مسأله معروف است.

الزيلعي الحنفي، فخر الدين عثمان بن علي (متوفاي 743هـ)، تبين الحقائق شرح كنز الدقائق، ج3، ص387، دار النشر: دار الكتب الإسلامي، القاهرة، 1313هـ.

8. شمس الدين حنبلي (متوفاى744هـ)

شمس الدين حنبلي نيز مي‌نويسد:

مسألة [ 583 ] : يصح إسلام الصبي، وردته .

الحنبلي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي (متوفاى744هـ)، تنقيح تحقيق أحاديث التعليق، ج3، ص 109، تحقيق: أيمن صالح شعبان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1998م.

9. محمد بن محمد بابرتي (متوفاى786هـ)

حُسَامِ الدِّينِ حُسَيْنٍ السِّغْنَاقِيِّ در كتاب «النِّهَايَة»، در باره نفقه كودك بحثي را مطرح كرده و بابرتي كه شرحي بر اين كتاب نوشته، ذيل آن تصريح نموده كه اسلام آوردن كودك عاقل مورد قبول است:

وَقَوْلُهُ (وَنَفَقَةُ الصَّغِيرِ وَاجِبَةٌ عَلَى أَبِيهِ وَإِنْ خَالَفَهُ فِي دِينِهِ) بِأَنْ أَسْلَمَ الِابْنُ بِنَفْسِهِ وَالْأَبُ كَافِرٌ أَوْ عَلَى الْعَكْسِ لِمَا أَنَّ إسْلَامَ الصَّبِيِّ الْعَاقِلِ وَارْتِدَادَهُ صَحِيحٌ.

قول حسام الدين كه گفته: «نفقه كودك بر پدرش واجب است هرچند در دين او نباشد» صورت مسأله اش اين است كه پسر اسلام آورد و پدر كافر باشد و يا برعكس بازهم نفقه فرزند بر پدر واجب است؛ زيرا اسلام آوردن كودك عاقل و ارتداد وي صحيح است.

البابرتي الحنفي، محمد بن محمد محمود أحمد الرومي (متوفاى786هـ)، العناية شرح الهداية، ج 6، ص240، طبق برنامه الجامع الكبير.

10. زكريا انصاري شافعي (متوفاي 926هـ)

انصاري شافعي در بحث اين كه چرا اسلام آوردن علي عليه السلام در اين سن صحيح و مورد قبول است،‌ به سخن بيهقي استدلال كرده و آن اين كه تعلق احكام بر مكلف بعد از هجرت و در سالي كه جنگ خندق به وقوع پيوست منوط به بلوغ بوده است اما قبل از آن تعلق احكام منوط به تمييز بوده و علي عليه السلام در زماني كه اسلام آورد مميز بود:

وإنما صح إسلام علي رضي الله عنه في صغره لأن الأحكام كما قال البيهقي إنما تعلقت بالبلوغ بعد الهجرة في عام الخندق أما قبلها فهي منوطة بالتمييز وكان على مميزا حين أسلم.

اسلام ‌آوردن علي در حال كودكي صحيح است؛‌ زيرا تعلق احكام به مكلف چنانچه بيهقي گفته: بعد از هجرت منوط به بلوغ بود اما قبل از آن منوط به تمييز بوده و علي عليه السلام نيز در هنگام اسلام آوردن ميميز بوده است.

الأنصاري، زكريا بن محمد بن أحمد بن زكريا أبو يحيى (متوفاي926هـ)، فتح الوهاب بشرح منهج الطلاب، ج1، ص457، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة : الأولى 1418

11. حموي حنفي (متوفاي 1098)

حموي حنفي (متوفاي1098هـ) وقتي قول مذهب حنفي را (إسلام الصبي العاقل يصح عندنا بلا خلاف بين أصحابنا في أحكام الدنيا والآخرة جميعا) در باره صحت اسلام كودك نقل كرده، دليل مي‌آورد كه رسول خدا صلي الله عليه وآله علي را به اسلام دعوت كرد و ايشان هم اسلام آورد و رسول خدا اسلام او را تحسين كرد:

وجه قول أصحابنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا عليا إلى الإسلام وهو ابن سبع فأسلم وحسن إسلامه وكان يفتخر بإسلامه في صغره ويقول سبقتكم إلى الإسلام طرا غلاما ما بلغت أوان حلمي.

دليل قول اصحاب ما اين است كه رسول خدا صلي الله عليه وسلم علي را به اسلام دعوت كرد در حالي كه او پس نه ساله بود،‌ پس اسلام آورد و اسلامش را تحسين كرد. و خود او به اسلام آوردنش در حال كودكي افتخار مي‌كرد و مي‌گفت: ...

الحموي الحنفي، أبو العباس شهاب الدين أحمد بن محمد مكي الحسيني (متوفاي1098هـ)، غمز عيون البصائر شرح كتاب الأشباه والنظائر (لزين العابدين ابن نجيم المصري)، ج3، ص319، تحقيق: شرح مولانا السيد أحمد بن محمد الحنفي الحموي، دار النشر : دار الكتب العلمية - لبنان/بيروت، الطبعة : الأولى، 1405هـ - 1985م

12. عبد القادر عودة (متوفاي1373)

عبدالقادر عوده مي‌نويسد:‌ بسياري از كساني كه اسلام ‌آوردن كودك را صحيح مي‌دانند،‌ محدوده سن را در نظر ندارند؛ بلكه عقل كودك را شرط صحت مي‌دانند:

والفقهاء الذين يصححون إسلام الصبى الذى يعقل يشترطون لصحة إسلامه شرطين:

أولهما: أن يعقل الإسلام ومعناه, وأن يعلم أن الله تعالى ربه لا شريك له وأن محمدًا عنده ورسوله, وهذا الشرط لا خلاف عليه لأن الطفل الذى لا يعقل لا يتحقق عنده اعتقاد الإسلام.

ثانيهما: أن يكون عمره عشر سنوات, وهو شرط غير متفق عليه.

وأكثر من يصححون إسلام الصبى لم يشترطوا ذلك ولم يحددوا له حدًا من السنين, وحجة من يشترطون عشر سنوات أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أمر بضرب الصبيان على الصلاة لعشر, وهذا هو مذهب الحنابلة, على أن هناك رواية عن احمد بتصحيح إسلام الصبى إذا بلغ سبع سنوات لأن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال: مروهم بالصلاة لسبع, فدل ذلك على صحة عباداتهم فيكون حدًا لصحة إسلامهم, وبعض الفقهاء يرى تصحيح إسلام الصبى إذا بلغ خمس سنوات,

التشريع الجنائي في الإسلام  ج4، ص319

فقهايي كه اسلام كودك را صحيح مي‌دانند، دو چيز را شرط مي‌دانند:

اول اين كه اسلام و معناي اسلام را بداند،‌ و بداند كه خداوند شريكي ندارد و پيامبر فرستاده از جانب خداوند است. در تحقق اين شرط كسي اختلاف نظر ندارند؛ زيرا كودكي كه عقل ندارد و عاقل نباشد، اعتقاد به اسلام در نزد او محقق نيست.

شرط دوم اين كه عمرش ده سال باشد؛ اما بر وجود اين شرط، همه اتفاق نظر ندارند.

بسياري از كساني كه اسلام كودك را صحيح مي‌دانند، اين را شرط نكرده اند و محدوده سني خاص را قايل نشده اند.

اما دليل كساني كه اين را شرط مي‌دانند اين است كه رسول خدا دستور داد كودك ده ساله را به خاطر نمازش بزنيد. اين مذهب حنبلي است. علاوه بر اين كه از احمد نقل شده است كه وي اسلام كودك نه ساله را تصحيح كرده است؛‌ زيرا رسول خدا دستور داد بر اين كه كودك را در اين سن بايد به نماز وادار كرد. اين روايت دلالت دارد كه عبادت آنها صحيح است پس اسلامش هم صحيح است.

برخي از فقهاء عقيده دارند كه اسلام آوردن كودك پنج ساله هم صحيح است.

نتيجه:

طبق نظرات علماي اهل سنت كه بيان شد، اسلام آوردن كودك صحيح و پذيرفته است و يك نوع فضيلت براي اوست. شرايطي را كه آنها براي قبولي اسلام يك كودك در نظر گرفته اند در امير مؤمنان عليه السلام فراهم بوده است؛‌ زيرا

اولا: حضرت علي عاقل بوده اند و دليل بلوغ عقلي او اين است كه قبل از بزرگسالاني همانند ابو بكر،‌ به محض بعثت پيامبر تشخيص داد كه اسلام دين وحياني و نجات بخش است و ايمان آورد.

ثانيا: طبق برخي اقوال ايشان پانزده و يا شانزده سال و يا حد اقل ده ساله بوده و در اين صورت كودك نيست بلكه نوجوان است. برفرض اصرار آنها اگر كودك هم باشند، كودك در اين سنين، خوبي را از بدي به صورت فوق العاده تشخيص مي‌دهند.

هرچند گفته اند كه محدوده سني شرط ضروري براي صحت اسلام نيست بلكه مهم همان بلوغ عقلي و سن تمييز است كه امير مؤمنان عليه السلام داراي اين شرايط بوده است.‌

پاسخ چهارم: اسلام بسياري از صحابه مشهور در زمان كودكي (پاسخ نقضي)

جالب است كه وهابيون و دشمنان حضرت علي عليه السلام تنها به اسلام آودن آ‌ن حضرت اشكال مي‌گيرند؛ اما در مورد اسلام ساير صحابه در ابتداي بعثت كه طبق روايات اهل سنت، همسن حضرت علي و يا كوچك‌تر از ايشان بودند و به دعوت افراد ديگر اسلام آوردند، اشكالي وارد نكرده اند !

1. عبد الله بن عمر قبل از پدرش و در كوچكي اسلام آورد:

بيهقي مي‌نويسد عبد الله بن عمر قبل اين كه پدرش عمر بن خطاب اسلام بياورد، در سن كوچكي مسلمان شد :

وقد قيل أن حفصة وعبد الله أسلما قبل أبيهما وعبد الله كان صغيرا حينئذ فإنما تم إسلامه بإسلام أبيه والله أعلم.

گفته شده است كه حفصه و عبد الله قبل از پدرشان اسلام آوردند و عبد الله در آن زمان كوچك بود، اسلام او با اسلام آوردن پدرش كامل شد.

البيهقي، أحمد بن الحسين بن علي بن موسي ابوبكر (متوفاى 458هـ)، سنن البيهقي الكبرى، ج 6، ص205، ناشر: مكتبة دار الباز - مكة المكرمة، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، 1414 - 1994.

صنعاني نيز در كتاب «سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام»، مي‌نويسد:

 (وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما) هو بن عمر بن الخطاب أسلم عبد الله صغيرا بمكة وأول مشاهده الخندق وعمر وروى عنه خلائق كان من أوعية العلم ..

عبد الله بن عمر همان پسر عمر بن خطاب است كه در مكه در حالي كه كوچك بود اسلام آورد. ...

الصنعاني، محمد بن إسماعيل الأمير (متوفاي852هـ)، سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام، ج1، ص19، تحقيق : محمد عبد العزيز الخولي، دار النشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت،‌ الطبعة : الرابعة 1379 

2. زبير هشت ساله به دعوت ابوبكر اسلام آورد !

احمد بن زهير بعد از معرفي ابو بكر، تصريح مي‌كند كه عثمان بن عفان و زبير بن عوام به دست ابو بكر مسلمان شدند:

وكان أبو بكر أنسب قريش لقريش، وأعلم قريش بها وبما كان فيها من خير وشر،، وكان رجلاً مألفاً لقومه سهلاً ؛ فأسلم على يديه فيما بلغني : عثمان بن عفان والزبير بن العوام .

أحمد بن زهير بن حرب (متوفاي279هـ)، أخبار المكيين ، ج1، ص169، تحقيق : إسماعيل حسن حسين ، دار النشر : دار الوطن – الرياض، الطبعة : الأولى 1997

طبق روايت احمد بن حنبل، زبير بن عوام نيز در سن هشت سالگي ايمان آورده است:

5907 وجدت في كتاب أبي بخط يده حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا الليث بن سعد عن أبي الأسود أن الزبير بن العوام أسلم وهو بن ثمان سنين فجعل عمه يعذبه بالدخان كي يترك الإسلام فيأبى الزبير فلما رأى عمه ألا يتركه تركه.

در كتاب پدرم با خط خودش ديدم كه از ابو الاسود كه زبير بن عوام در سن هشت سالگي اسلام آورد و عمويش او را با دود او را اذيت مي‌كرد تا اين كه اسلام را ترك كند؛ اما زبير از ترك اسلام پرهيز مي‌كرد. وقتي عمويش مقاومت او را ديد او را رها كرد.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (متوفاى241هـ)، العلل ومعرفة الرجال، ج 3، ص 448، تحقيق: وصي الله بن محمد عباس، ناشر: المكتب الإسلامي، دار الخاني - بيروت، الرياض، الطبعة: الأولى، 1408 - 1988.

اين روايت را طبراني به صورت روشن تر اين گونه آورده است:

39 حدثنا أبو يَزِيدَ الْقَرَاطِيسِيُّ ثنا أَسَدُ بن مُوسَى ثنا عبد اللَّهِ بن وَهْبٍ ثنا اللَّيْثُ بن سَعْدٍ عن أبي الأَسْوَدِ قال أَسْلَمَ الزُّبَيْرُ بن الْعَوَّامِ وهو بن ثَمَانِ سِنِينَ وَهَاجَرَ وهو بن ثَمَانَ عَشْرَةَ وكان عَمُّ الزُّبَيْرِ يُعَلِّقُ الزُّبَيْرَ في حَصِيرٍ وَيُدَخِّنُ عليه بِالنَّارِ وهو يقول ارْجِعْ إلى الْكُفْرِ فيقول الزُّبَيْرُ لا أَكْفُرُ أَبَدًا.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاى360هـ)، المعجم الكبير، ج1، ص122، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ – 1983م.

ابن قدامه و برخي ديگر آورده اند كه علي و زبير در سن هشت سالگي اسلام آوردند:

وقال عروة أسلم علي والزبير وهما ابنا ثمان سنين وبايع النبي صلى الله عليه وسلم ابن الزبير لسبع أو ثمان سنين ولم يرد النبي صلى الله عليه وسلم على أحد إسلامه من صغير ولا كبير.

عروه گفته است: علي و زبير در سن هشت سالگي اسلام آوردند و زبير با رسول خدا صلي الله عليه وآله در سن هفت يا هشت سالگي بيعت كرد و رسول خدا اسلام هيچ كسي را (از بزرگ و كوچك) رد نكرد.

المقدسي الحنبلي، ابومحمد عبد الله بن أحمد بن قدامة (متوفاى620هـ)، المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني، ج9، ص23، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1405هـ.

الحنبلي أبو إسحاق، إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن مفلح (متوفاي884 هـ)، المبدع في شرح المقنع، ج9، ص176، دار النشر : المكتب الإسلامي - بيروت - 1400

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (متوفاى694هـ)، ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى، ج1، ص 58، ناشر : دار الكتب المصرية - مصر

3 و 4. طلحة بن عبيد الله و سعد بن ابي وقاص در هشت سالگي اسلام آوردند:

برخي از روايات در باره طلحة بن عبيد الله و سعد بن ابي وقاص دلالت دارد كه آنها با حضرت علي هم سن وسال بوده اند. ابن عبد البر دو روايت را در اين باره نقل كرده است.

روايت اول:

قال وأخبرنا إبراهيم بن المنذر الحزامى قال حدثنا محمد بن طلحة قال حدثنا إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة قال كان على ابن أبى طالب والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبى وقاص رضى الله عنهم عدادا واحدا.

اسحاق بن يحيي از عمويش موسي بن طلحه نقل كرده است كه علي بن ابي طالب، زبير بن عوام، طلحة بن عبيد الله و سعد بن ابي وقاص در يك سن بودند.

ابن عبد البر النمري القرطبي المالكي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (متوفاى463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج3، ص1094، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ.

روايت دوم:

وأخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد المؤمن قال حدثنا إسماعيل بن على الخطبى قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثنا هجين أبو عمر قال حدثنا حبان عن معروف عن أبى جعفر قال كان على وطلحة والزبير فى سن واحدة.

ابو جعفر مي‌گويد: علي و طلحه و زبير در يك سن بودند.

الاستيعاب  ج 3 ، ص 1094،

در روايت ديگر از عايشه نقل شده است بعد از اين كه ابو بكر مسلمان شد طلحه، زبير و سعد بن ابي وقاص را به اسلام دعوت كرد و آنها مسلمان شدند. بنابراين آنها در سن كمتر از بلوغ مسلمان شده اند.

 ابراهيم بيهقي روايت عايشه را اين گونه آورده است:

روي عن عائشة، رضي الله عنها، قالت : خرج أبو بكر، رضي الله عنه، يريد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قبل الإسلام وكان له صديقاً في الجاهلية فلقيه ... . ومضى أبو بكر حتى أتى طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص فدعاهم إلى الإسلام فأسلموا.

البيهقي، إبراهيم بن محمد (الوفاة: بعد 320هـ )، المحاسن والمساوئ، ج1، ص57، تحقيق: عدنان علي، دار النشر: دار الكتب العلمية  - بيروت/ لبنان - الطبعة: الأولى1420هـ - 1999م  

5. عائشه بنت ابو بكر در كودكي اسلام آورد:

طبق تصريح علماي اهل سنت، عايشه دختر ابو بكر هجدهمين نفر مسلمان است كه در سن كودكي اسلام ‌آورد.

ابن اسحاق (متوفاى151هـ)

ابن اسحاق يكي از سيره نويسان معروف اهل سنت، اسامي مهاجران را كه اسلام آورده اند ذكر كرده و در باره عايشه دختر ابو بكر مي‌نويسد كه وي در حالي كه كوچك بود اسلام آورد:

.. ثم أسلم ناس من قبائل العرب منهم سعيد بن زيد ابن عمرو بن نفيل أخو بني عدي بن كعب وامرأته فاطمة بنت الخطاب بن نفيل بن عبد العزى أخت عمر بن الخطاب وأسماء بنت أبي بكر وعائشة بنت أبي بكر وهي صغيرة.

محمد بن إسحاق بن يسار (متوفاى151هـ)، سيرة ابن إسحاق (المبتدأ والمبعث والمغازي)، ج 2، ص124، تحقيق : محمد حميد الله، ناشر : معهد الدراسات والأبحاث للتعريف .

ابن هشام (متوفاي213هـ)

ابن هشام نيز نام عائشه را جزء كساني مي‌آورد كه در سال اول بعثت ايمان آورد در حالي كه هنوز كودك بوده است:

إسلام أسماء وعائشة ابنتي أبي بكر وخباب بن الآرت وأسماء بنت أبي بكر وعائشة بنت أبي بكر وهي يؤمئذ صغيرة وخباب بن الأرت حليف بني زهرة.

الحميري المعافري، عبد الملك بن هشام بن أيوب ابومحمد (متوفاي213هـ)، السيرة النبوية، ج 2 ، ص 92 ، تحقيق طه عبد الرءوف سعد، ناشر: دار الجيل، الطبعة: الأولى، بيروت – 1411هـ..

احمد بن زهير (متوفاي279هـ)

ايشان نيز مي‌نويسد:

 قال ابن إسحاق : ثم أسلم بعد طلحة بن عبد الله، ... وأسماء بنت أبي بكر الصديق، وعائشة بنت أبي بكر وهي صغيرة، ...

أحمد بن زهير بن حرب (متوفاي279هـ)، أخبار المكيين، ج 1، ص186، تحقيق : إسماعيل حسن حسين، دار النشر : دار الوطن – الرياض، الطبعة : الأولى 1997

ابو بكر بيهقي(متوفاى458هـ)

بيقهي نيز مي‌نويسد:

قال يونس عن ابن إسحاق وعثمان بن مظعون الجمحي .. وأسماء بنت أبي بكر وعائشة بنت أبي بكر وهي صغيرة.

البيهقي، أبي بكر أحمد بن الحسين بن علي (متوفاى458هـ)، دلائل النبوة، ج2، ص174، طبق برنامه الجامع الكبير.

ابن عبد البر (متوفاي 463هـ)

ابن عبد البر مي‌نويسد:

... ثم أسلم أبو عبيدة ابن الجراح وأبو سلمة بن عبد الأسد ... وأسماء بنت أبي بكر الصديق وعائشة بنت أبي بكر الصديق وهي صغيرة.

ابن عبد البر (متوفاي 463هـ)، الدرر، ج1، ص39، دار النشر : طبق برنامه الجامع الكبير.

مقدسي (متوفاي507 هـ)

وي مي‌نويسد:

وممن سبق إسلامه أبو عبيدة بن الجراح والزبير بن العوام وعثمان بن مظعون ... ومن النساء أسماء بنت عميس الخثعمية امرأة جعفر ابن أبي طالب وفاطمة بن الخطاب امرأة سعيد بن زيد بن عمرو وأسما بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله يدعو في خفية قبل أن يدخل دار أرقم بن أبي الأرقم.

كساني كه در اسلام آوردن بر ديگران سبقت گرفتند: ابوعبيده جراح ....  و از زنان اسماء دختر بنت عميس همسر جعفر بن أبي طالب ... و عائشه كه در آن زمان خردسال بود . اين افراد در سال سه سال اول بعثت كه رسول خدا مخفيانه مردم را به ايمان دعوت مي‌كرد، اسلام آوردند، قبل از آن كه رسول خدا وارد خانه أرقم بن أبي الأرقم بشوند.

المقدسي، مطهر بن طاهر (متوفاي507 هـ)، البدء والتاريخ ، ج 4 ، ص 146 ، ناشر : مكتبة الثقافة الدينية – بورسعيد.

سليمان بن موسي اندلسي (متوفاى634هـ)

ايشان نيز از قول ابن اسحاق نقل كرده است:

ثم أسلم أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح ... وعائشة بنت أبي بكر الصديق وهي صغيرة  ... وجماعة سوى هؤلاء سماهم ابن إسحاق.

الكلاعي الأندلسي، ابوالربيع سليمان بن موسي (متوفاى634هـ)، الإكتفا