2018 June 23 - 09 شوال 1439
استشهاد السیدة فاطمة الزهرا (س) حقیقة لا یمکن انکارها
رقم المطلب: ١٢٤٢ تاریخ النشر: ١٧ جمادی الثانی ١٤٣٩ - ١٣:٣٥ عدد المشاهدة: 215
المقالات » عام
استشهاد السیدة فاطمة الزهرا (س) حقیقة لا یمکن انکارها

استشهاد السیدة فاطمة الزهراء (س) حقیقة تشهد علیه مصادر الحديث و تأريخ الشيعة و السنّة. البعض لأجل عدم معرفتهم ب الأحاديث و التواريخ، طرأ لهم الشک فی هذه الحقیقة. من هذا المنطلق نذکر بعض الشواهد من هذه المصيبة العظمی عن مصادر اهل السنّة المعتبرة لمن یرید اتباع الحق و الحقيقة.

* * *

قال رسول اللَّه (ص): «... فتكون اوّل من يلحقني من اهل بيتي فتقدم عليّ محزونة مكروبة مغمومة مقتولة ».

فرائد السمطين ج 2، ص 34

* * *

قال موسي بن جعفر (ع): انَّ فاطمة (س) صدّيقة شهيده.

اصول الكافي ج 1، ص 381

* * *

قال ابن عباس: إنّ الرّزيّة كُلَّ الرّزية، ما حال بين رسول اللَّه (ص) و بين كتابه.

صحيح البخاري ج 1، 120

* * *

یشهد التاريخ و الحديث من اهل السنة و الشيعة بإستشهادها الساحقة التی شکلت سجع اکبر مرثية تأريخ البشرية. السعی الأوفی من اتباع مسببی هذه المصيبة لم یستطیع ان یحذف اثرهم من هذه الفاجعة المؤلمة. و هيهات، هيهات. اعتذر من القلم و ادعوه الی الصبر لعله استطیع بتنظیم صراخ التاريخ علی هذه الفاجعة المؤلمة.

 

استشهاد بضعة النبی (ص)، «ام ابيها» صحيح البخاري، ج 3، ص 83، كتاب فضائل أصحاب النّبي (ص)، ب 42، ح 232 و ب 61، مناقب فاطمة، ح 278.«بضعة الرّسول» همان ب 42. و سيراعلام النبلاء، ج 2، ص 123 و... «سيدة نساء العالمين»، «سيدة نساء اهل الجنّة» و... بعد وفات الرسول (ص) بأشنع وضع، بواسطة... ما معناه ؟

هل هو من الممكن؟ هذا الخبر یخدش کل انسان حر ، و یحیر کل عقل ، و یثقل علی کل عاطفة. کأنها هی الأمانة التی عرضها الله علی الجبال و البحار فأبین أن یحملنها.

لعل هذا الأمر هو الذی سبب ان اهل التبریر من التأريخ و اهل الخرافة ینکروا هذه الحقیقة التاريخية المسلمة. لکن ماذا نفعل ، یالیت یکل اللسان ، یفشل القلم و لن نسمع هذا الخبر المؤلم و المدهش. و یا لیت السماء أطبقت علی الأرض ، و الجبال نسفت ، و ینتهی التأریخ و لم تقع هذه الفاجعة. کیف أقول ؟ لمن أقول ؟ کیف العویل ؟ کیف الصراخ ؟ ان هذه حقیقة مرّة التی یشهد لها التاريخ و الحديث المعتبر.

هذه الحقیقة لیست فقط من مسلّمات مصادر الشيعة المعتبرة،بل تشهد بها أهم كتب أهل السنة. صحيح البخاري – أهم الكتب، بعد القرآن عند اهل السنة – یذکر طليعة هذه المصيبة عن ابن عباس فی ضمن حديث هکذا «الرزيّة كلّ الزريّة»، هی هیّئت الأرضیة لهذه المصيبة العظمي. نسبة الهذيان و... الی النبی الاكرم (ص) «غلبه الوجع» للمنع عن التأكيد الأوفر بالنسبة الی ما اوصی النبی فی شهيدة هذه المصيبة و... . و بجملة «عندنا كتاب اللَّه حسبنا» فرق الكتاب عن العترة و هیئ أرضیة «الرّزيّة كلّ الرّزيّة».

هذا نص الحديث :

«عن ابن عباس قال: لمّا اشتدّ بالنّبيّ (صلي الله عليه و سلم) وجعه، قال: ائتوني بكتاب اكتب لكم كتاباً لاتضلّوا بعده، قال عمر: انّ النّبيّ (صلي الله عليه و سلم) غلبه الوجع وعندنا كتاب اللَّه حسبنا، فاختلفوا وكثر الغلط، قال: قوموا عنّي ولاينبغي عندي التنازع، فخرج ابن عباس يقول: انّ الرزيّة كلّ الرزيّة ماحال بين رسول اللَّه (صلي الله عليه و سلم) وبين كتابه.»

صحيح البخاري، ج 1، ص 120، كتاب العلم، باب 82 كتابة العلم، حديث 112. و ج 3، ص 318، كتاب المغازي، باب 199 مرض النّبيّ (ص) و وفاته، حديث 872. و ج 4، ص 225، كتاب المرض و الطب، باب 357 قول المريض قوموا عنّي، حديث 574. و ص 774، كتاب الاعتصام، باب 1191 كراهية الخلاف، حديث 2169.

لعل الذین سمعوا قول ابن عباس بأنه قال: «الرّزيّة كلّ الرّزيّة» ، تحيروا فی معناه ما هو؟! ابن عباس ماذا یقول؟! لکن بعد کم یوم ضئیل من نسبة الهجر و التخریف الی النبی (ص) قال قولا آخر: و قد حلف باللَّه لإن عدتم ليحرقنّ عليكم البيت. هذه القضیة ذکرت فی مصادر عدیدة عن اهل السنة نشیر الی نموذج منها.

الف: ابو بكر عبداللَّه بن محمد بن ابي شيبة،هو شيخ و استاذ البخاري، فی كتاب المصنف، یقول:

«حين بويع لأبي بكر بعد رسول اللَّه (ص) كان عليّ والزبير يدخلان علي فاطمة بنت رسول اللَّه (ص) فيشاورونها ويرجعون في أمرهم، فلمّا بلغ ذلك عمر بن خطاب، خرج حتّي دخل علي فاطمة فقال: يا بنت رسول اللَّه (ص) واللَّه ما أحد أحب إلينا من أبيك وما أحد أحب إلينا بعد أبيك منك، وأيم اللَّه ما ذلك بمانعي أن اجتمع هؤلاء النفر عندك أن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت. قال: فلمّا خرج عمر جاؤوها فقالت: تعلمون انّ عمر قد جائني وقد حلف باللَّه لإن عدتم ليحرقنّ عليكم البيت، وأيم اللَّه ليمضينّ لما حلف عليه. »

كتاب المصنف، ج 7، ص 432، حديث 37045، كتاب الفتن.

ب: هذا المضمون ذکر عن السيوطي فی مسند فاطمة. السيوطي، مسند فاطمة، ص 36.

ج:ابن عبدالبر، فی الاستيعاب، ذکر هذه القصة ایضا.

ابن عبدالبر، الاستيعاب، ج 3، ص 975. و...:

«انّ ابابكر ارسل الي عليٍّ يريد البيعة، فلم يبايع فجاء عمر ومعه فتيلة فتلقته فاطمة علي الباب، فقالت فاطمة: يابن خطاب ! أتراك محرقاً عليَّ بأبي؟ ! قال: نعم. »

البلاذري، انساب الاشراف، ج 1، ص 586.

وابوالفداء ایضا یقول :

« ثمّ انّ ابابكر بعث عمر بن خطاب الي عليٍ ومن معه ليخرجهم من بيت فاطمة (رضي اللَّه عنها) وقال: ان ابي عليك فقاتلهم، فاقبل عمر بشي ء من نار علي ان يضرم الدار، فلقيته فاطمة (رضي اللَّه عنها) وقالت: الي اين يابن الخطّاب؟ ! أجئت لتحرق دارنا؟ ! قال: نعم، او يدخلوا فيمادخل فيه الامّة. »

ابوالفداء، تاريخ ابي الفداء ج 1 ص 156. دار المعرفة، بيروت.

هذا القول و المواجهة تفسير علی كلام ابن عباس «الرزيّة كلّ الزريّة». لیس هکذا ، کلام ابن عباس تفسير بمدی وسعة التاريخ، بل بوسعة... ، انه فی هذه الرزيّة و المأتم، اعدد التاريخ قصيدة ، و هذا القول عن عمر و مواجهته جزء من اوّل شطور هذه القصيدة. لعل ابن عباس لم یفهم معنی القصیدة التی اعددها عمر بقوله «غلبه الوجع» فی بدایة «الرزيّة كلّ الزريّة». و فقط النبی الاكرم (ص)فی وسادة مرضه فهم القصیدة الی نهایتها،التی ألمها و انزعاجها،شدد صعوبة المرض علیه. من هذا المنطلق العالم الکبیر من اهل السنة الشافعي الجويني - استاذ جمع من علماء اهل السنة، الذی احد تلامذته - الذهبي – الذی یفتخر بأنه تلمیذه و یقول:

سمعت من الإمام المحدّث الأوحد الأكمل فخرالإسلام صدرالدّين... و كان ديّناً صالحاً.

تذكرة الحفاظ، ج 4، ص 1505، رقم 24.

ینقل عن النبی الأكرم (ص) انه قال:

«..وانّي لمّا رأيتها ذكرت ما يصنع بعدي، كانّي بها وقد دخل الذّل بيتها وانتهكت حرمتها وغصبت حقّها ومنعت ارثها وكسرت جنبها واسقطت جنينها وهي تنادي: يإ؛ محمداه...فتكون اوّل من يلحقني من أهل بيتي فتقدم عليّ َ محزونة مكروبة مغمومة مغصوبة مقتولة. »

فرائد السمطين، ج 2، ص 34، 35 طبع بيروت.

عندما ارادوا حرق بیت فاطمة عند فقد ابنة النبی الاكرم (ص)اباها فهی حاملة ب«محسن» و الهجوم الی بیت فاطمة و... سبب قتل محسن الطفل الذی لم یری الدنیا قط. کما ابن ابي دارم - الذی یعتبره الذهبي «الامام الحافظ الفاضل... كان موصوفاً بالحفظ و المعرفة» - یذکر هذه العبارة«إنّ عمر رفس فاطمة حتّي اسقطت بمحسن ؛». و یؤیدها حتی یذم من قبل فئة.

«كان ابن ابي دارم مستقيم الامر عامة دهره ثم في آخر ايامه كان اكثر ما يقرء عليه المثالب حضرته و رجل يقرء عليه ان عمر رفس فاطمة حتي اسقطت بمحسن. »

سير اعلام النبلاء، ج 15، ص 578.

من الواضح ان هذه المرأة اثر هذا التهديد بإحراق البيت و الهجوم علیه و سقط جنينها و... مرضت و هذا المرض سبب وفاتها فی زمن قصیر،هذا الوفاة حسب حکم الشرع و العرف و العقل یعتبر قتلا و انها شهیدة،و یستند قتلها الی عامل هذه الجریمة،و لم تحتاج الی دليل آخر.من هذا المنطلق الائمة المعصومون و اهل بيت رسول الله (ص) یعتبرون أمهم شهيدة کما یقول موسي بن جعفر (ع):

«إنّ فاطمة (س) صديقة شهيدة»

اصول الكافي، ج 1، ص 381، ح 2.

حسب ما قیل لم یبقی موضع شک، و لم ینکر استشهاد ابنة الرسول (ص) احد من الشيعة و السنة المنصف منهم و غير المتعصب. الحال یثقل تصدیق هذة القصّة علی کثیر من العقول و لهم ان یقولوا: آه ماذا تقول ؟ ماذا تکتب ؟ أسكت!!! هل یمکن ان یکون حقا ؟ اذا کان حقا فلماذا تدور الافلاك ؟ و تلمع الشمس ؟ و.... ألیس الله یقول لنبیه: «لولاك لما خلقت الأفلاك» و یقول النبی الأكرم (ص) فی ابنته: «فاطمة بضعة منّي؛ »؟

لعل البخاري بخدعة،اعدد طليعة هذه القصیدة «غلبه الوجع»، «عندنا كتاب اللَّه حسبنا»، «الرزيّة كلّ الزريّة»؟ ألیس صحيح البخاري أصح كتب اهل السنة؟ لماذا کرر هذه الجملات کثیرا؟ لماذا یذکر تدفینها مهجورة فی منتصف اللیل بعیدا عن انظار الخليفة و... ؟ و یقول:

فلمّا توفّيت دفنها زوجها عليّ ليلاً و لم يؤذن بها ابابكر و صلّي عليها...

صحيح البخاري، ج 3، ص 253، كتاب المغازي، باب 155 غزوة خيبر، حديث 704.

لماذا ذکر ان عليا (ع) یکره محضر عمر؟

... أن ائتناو لا يأتنا احد معك كراهيّة لمحضر عمر.

اذا کان المستند فقط عن البخاري لعله یقول: لست وحیدا ، مسلم ایضا یذکر هذه القضیة و یقول:

« قال ابن عباس: يوم الخميس وما يوم الخميس، ثمّ بكي حتّي بلّ دمعه الحصي ، فقلت يا بن عباس وما يوم الخميس؟ قال: اشتدّ برسول اللَّه (صلي الله عليه و سلم) وجعه فقال ائتوني اكتب لكم كتاباً لاتضلّوا بعدي فتنازعوا وما ينبغي عند نبيّ تنازع، وقالوا ما شأنه أهجر استفهموه، قال: دعوني... »

 

صحيح مسلم، ج 3، ص 455، كتاب الوصيّه باب 5 الوقف ح 22.

ابن ابي شيبة استاذی ذکر هذه القضیة من قبلی أوضح منی حتی ذکر تهدید احراق بیت فاطمة. المطلب أوضح من أن یخفی ، لأنه ذکر فی مصادر المعتبرة عندنا اهل السنة کثیرا.

لعله یتصّور شخص: ما ثبت بسند صحيح و معتبر و لم یقبل الانكار،التهديد ب الهجوم الی بیت فاطمة (س)،لکن اصل قضیة الإحراق لم تثبت. بلي، كلام ابن ابي شيبة وحده لم یثبت احراق بيت الوحي،لکن البخاري بنقله عدم بيعة علي (ع) مع ابی بكر یخبر عن احراق بيت النبوّة. لأنه قرأنا فی نقل ابن ابي شيبة ان عمر یحلف انه اذا لم یبایعوا یأمر بإحراق البیت مع اهله. کان حلف عمر بشکل حتی ان فاطمة (س) تقسم ان عمر یفی بقسمه. و یذکر البخاري :

«فوجدت فاطمة علي ابي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتّي توفيّت وعاشت بعد النّبيّ (صلي الله عليه و سلم) ستّة اشهر... ولم يكن يبايع تلك الاشهر. »

صحيح البخاري، ج 3، ص 253، كتاب المغازي، باب 155 غزوة خيبر، حديث 704.

بناء علی هذا کما یقول البلاذري فی انساب الأشراف:

« فلم يبايع فجاء عمر ومعه فتيلة ».

عمر عمل بمقتضي حلفه و قام بإحراق بيت اهل البيت.

و ما نقل عن بعض ان عليا (ع) بعد التهديد أکره علی البيعة و لم یصل الی الاحراق، یخالف نقل البخاري ، الذی عند اهل السنة له الاعتبارالمکفی، و ایضا ترد الشواهد فی الحديث و التأريخ. بلي قافية هذه المرثية بإعداده طلیعة هذه القصیدة تجری علی لسان، لأن الحلف علی حرق البیت، ثم الوفاء بالقسم ذهب و معه فتیلة، و سقط جنين و... الوفاة بعد مدة قلیلة، القتل و الاستشهاد و غیرها مستندة الی هذه المقدمات.

و لو ان بعض من نقل هذه المصيبة لم یصرح الی نتيجتها لکن کما مر سالفا هذه المصیبة ذکرت عن ابی فاطمة (س) النبی الاكرم (ص) و ابنائها الائمة الاطهار الی الختام. الی هنا اشرنا الی شواهد من التاريخ و الحديث علی استشهاد فاطمة الزهرا (س) حسب المصادر المعتبرة عند اهل السنة. هذا المطلب أظهر من الشمس حتی لا یحتاج الی تكثير المصادر.

لکن من جانب آخر هذه الفاجعة و لو انها لم یمکن الخدشة فی الأدلة و المستندات التاريخية و الحديثية ، لکن لا تقبلها العواطف و الاحساسات الا بشق الأنفس.

أ لیس عليا (ع) کان حاضرا ؟کیف تجرئوا ؟

و علي (ع) یری؟یری کیف یضربون فاطمة(س) ؟ یری حرق البیت ؟ یری المصائب تمطر علی فاطمة (س) لیلا و نهارا ؟! کیف تجرئوا؟

الیس هم رأو علیا (ع) فی خيبر کیف قلع بابه ؟ الیس هم رأو عليا (ع) کیف ضرب مرحبا (فبدره عليّ فضربه فَقَدَّ الحجر والمغفرة وفلقَ رأسه حتّى أخذ السيف في الأضراس ، وأخذ المدينة ، وكان الفتح على يديه)؟ الیس هم رأو عليا (ع) مع عمرو بن عبدود...؟ ألیس هم الذین رأو ؟؟؟

ألیس هم سمعوا نداء جبرئيل انه قال «لا سيف الاّ ذوالفقار و لا فتي الاّ علي» فکیف تجرئوا؟ هم الذین رأو حلم علي أرسخ من الجبال.

یعلمون ان عليا (ع) نفس الرسول (ص) ، و آذوا النبی سنین عدیدة ، و لیست هذه بدایة القضیة. قبلها تجرئوا بالنسبة الی النبی (ص) و آذوه . حتی قال: «ما اوذي نبيّ بمثل ما اوذيت» .

وجدوا ان عظمة النبی (ص) تزید علی شجاعته و قدرته. رأو مواجهة النبی فی مقابل اذيّة المشركين من قريش انه لم یبغضهم و قال «انّ قومي لا يعلمون» و فی مقابل الذین جروا السیف علیه قال: «اذهبوا انتم الطّلقاء» لهذا تجرئوا بالنسبة الیه.

کان یستحیی ان یعترض فی مقابل من آذاه ، هو یحترم دين الله ، و الله دافع عنه.

یستفاد من آيات سورة الأحزاب: ان جمع دخلوا بیت النبی(ص) من دون اذن و لا خبر. و اذا استضافهم، یجلسون معا بعد الضیافة و یتکلمون بکلمات غیر نافعة و حتي مؤذیة. و بعض الاوقات عند الطلب من نساء الرسول فإذا بهم یرفعون الستار فجعة و یطلبون طلبهم. ف النبی تأذی من هذا الوضع.

لکن الحيا یمنعه ان یمنعهم من هذه الخلقیات السیئة و الشنیئة .فأنزل الله تعالی آيات و حذرهم من هذه الخلقیات الشنیئة لاسیما فی ازواج النبی (ص).

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلي طَعامٍ غَيْرَ ناظِرينَ إِناهُ وَ لكِنْ إِذا دُعيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَ لا مُسْتَأْنِسينَ لِحَديثٍ إِنَّ ذلِكُمْ كانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيي مِنْكُمْ وَ اللَّهُ لا يَسْتَحْيي مِنَ الْحَقِّ وَ إِذا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتاعاً فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ وَراءِ حِجابٍ ذلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَ قُلُوبِهِن .

 

سورة الاحزاب، آية 53.

ثم یقول :

وَ ما كانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذلِكُمْ كانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظيما

سورة الاحزاب، آيه 53.

و بعد کم آية یقول:

إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنهَمُ اللَّهُ فيِ الدُّنْيَا وَ الاَخِرَةِ وَ أَعَدَّ لهَمْ عَذَابًا مُّهِينًا

سورة الاحزاب، آيه 57.

 من القصص التی تبین اذیة رسول الله (ص) فی مواضع شتی و ذکرها البخاري فی ثلاث مواضع من کتابه.

1 – فی كتاب التفسير سورة الاحزاب یقول فی ذيل آيات المذکورة:

« عن عَائِشَةَ رضي الله عنها قالت خَرَجَتْ سَوْدَةُ بعد ما ضُرِبَ الْحِجَابُ لِحَاجَتِهَا وَكَانَتْ امْرَأَةً جَسِيمَةً لَا تَخْفَي علي من يَعْرِفُهَا فَرَآهَا عُمَرُ بن الْخَطَّابِ فقال يا سَوْدَةُ أَمَا والله ما تَخْفَيْنَ عَلَيْنَا فَانْظُرِي كَيْفَ تَخْرُجِينَ قالت فَانْكَفَأَتْ رَاجِعَةً وَرَسُولُ اللَّهِ e في بَيْتِي وَإِنَّهُ لَيَتَعَشَّي وفي يَدِهِ عَرْقٌ فَدَخَلَتْ فقالت يا رَسُولَ اللَّهِ إني خَرَجْتُ لِبَعْضِ حَاجَتِي فقال لي عُمَرُ كَذَا وَكَذَا... فقال إنه قد أُذِنَ لَكُنَّ أَنْ تَخْرُجْنَ لِحَاجَتِكُنَّ »

 

صحيح البخاري، ج 3، ص 451 باب 45، حديث 1220.

2 - فی كتاب النكاح باب خروج النساء لحوائجهن:

« عن عَائِشَةَ قالت خَرَجَتْ سَوْدَةُ بِنْتُ زَمْعَةَ لَيْلًا فَرَآهَا عُمَرُ فَعَرَفَهَا فقال إِنَّكِ والله يا سَوْدَةُ ما تَخْفَيْنَ عَلَيْنَا فَرَجَعَتْ إلي النبي فَذَكَرَتْ ذلك له وهو في حُجْرَتِي يَتَعَشَّي وَإِنَّ في يَدِهِ لَعَرْقًا فَأَنْزَلَ عليه فَرُفِعَ عنه وهو يقول قد أَذِنَ الله لَكُنَّ أَنْ تَخْرُجْنَ لِحَوَائِجِكُنَّ »

 

همان، ج 4، ص 75، ب 116، ح 166.

3 - كتاب الوضوء باب خروج النساء الي البراز.

« عن عَائِشَةَ أَنَّ أَزْوَاجَ النبي كُنَّ يَخْرُجْنَ بِاللَّيْلِ إذا تَبَرَّزْنَ إلي الْمَنَاصِعِ وهو صَعِيدٌ أَفْيَحُ فَكَانَ عُمَرُ يقول لِلنَّبِيِّ (ص) احْجُبْ نِسَاءَكَ فلم يَكُنْ رسول اللَّهِ (ص) يَفْعَلُ فَخَرَجَتْ سَوْدَةُ بِنْتُ زَمْعَةَ زَوْجُ النبي (ص) لَيْلَةً من اللَّيَالِي عِشَاءً وَكَانَتْ امْرَأَةً طَوِيلَةً فَنَادَاهَا عُمَرُ ألا قد عَرَفْنَاكِ يا سَوْدَةُ حِرْصًا علي أَنْ يَنْزِلَ الْحِجَابُ »

همان، ج 1، ص 136، ب 109، ح 143.

من العادة ان المفسرين یذکرون شأن نزول الآيات المذکورة فی ضمن قضيّتین.

1 – القصة المذکورة

2 – انه احد اصحاب النبی (ص) قال: اذا توفی النبی انا اتزوج من فلان زوجته ، عند ما وصل هذا الکلام الی النبی تأثر کثیرا ، فنزلت هذه الآيات المذکورة.

کثیر من المفسرین ذکروا شأن نزول هنا من جملتها الطبري فی جامع البيان، و الآلوسي فی روح المعاني، و ابن كثير فی تفسير القرآن العظيم، ابن كثير الصحابي یقول مورد شأن نزول الآيه هو طلحة و الزوجة التی تکلم عنها هی عائشة.

مع وجود ان قصة عمر و سودة وقعت بعد نزول آية الحجاب بشکل حتی فی نص الحديث ذکر «بعد ما ضرب الحجاب». فی عين الحال سوء الادب و تخجیل و اذية ام المؤمنين سودة لحرم النبی – الذی سبب اذیة رسول الله و أحد اسباب نزول الآية الشريفة (و ما كان لكم ان تؤذوا رسول اللَّه) انه لا یحق لکم اذية النبی(ص) – تعد من فضائل عمر أو بتعبير آخر تعد من موافقات عمر.

علی سبیل المثال الآلوسي بعد قبول ان هذا العمل عن عمر یخالف الأدب و فیه تخجیل سودة حرم رسول اللَّه (ص) ،یقول:

 

«وذلك أ حد موافقات عمر (ره) وهي مشهورة، وعدّ الشّيعة ما وقع منه من المثالب، قالوا: لما فيه من سوء الأدب وتخجيل سوده حرم رسول اللَّه (صلي الله عليه و سلم) وايذائها بذلك. واجاب أهل السّنة، بعد تسليم صحة الخبر أنّه (ره) رأي أن لابأس بذلك، لما غلب علي ظنّه من ترتب الخير العظيم... »

تفسير روح المعاني، ج 22، ص 72.

و ایضا البخاري – أو بعض من رواة الحديث - فی كتاب الوضوء ذکروا هذه القصة بهذا التبریر ، انه هذه الإهانة و سوء الادب کان «حرصاً علي أن ينزل الحجاب».

صحيح البخاري، ج 1، كتاب الوضوء، باب 109 خروج النّساء الي البراز.

و الحال هو یقول فی تفسير سورة الاحزاب: انها نزلت بعد نزول آية الحجاب.

نفس العنوان .

هذا الأمر سبب ان البعض من شراح البخاري لأجل الجمع بين هذه الاحاديث یقولوا لعل هذه القصة وقعت فی مرّات.

«قال الكرماني: فان قلت: وقع هنا أنّه كان بعد ضرب الحجاب، وتقدم في الوضوء أ نّه كان قبل الحجاب، فالجواب: لعله وقع مرتين. »

فتح الباري، العسقلاني، ج 8، ص 391.

علی کل حال، عندما کانت الحكومة بید رسول الله (ص) ، و هم مستنکرون ، یتجرئون فی حق النبی (ص). بعض الأوقات بأمنیة وفاة النبی، و توهم الزواج من زوجاته ، بعض بعبارات موهنة یخاطبون ازواج النبی (ص).

آه،کیف من جرأة وقيحة؟تصویر وفاة ائمة الدين لمن یحبهم صعب. آه کیف من ظلامة؟ آه کیف من غربة؟

يا رسول اللَّه «اصبنا بك يا حبيب قلوبنا فما اعظم المصيبة حيث انقطع عنا الوحي و حيث فقدناك». لم یتعد من عمر النبی 60 سنة حتی اذوه فی ازواجه! شهوة الزواج من زوجاتک بعد وفاتک خطر علی بالهم!بکلمات موهنة تکلموا مع عرض رسول الله (ص)! حتی ان الله قال (وَ ما كانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً)

آه کیف من جرأة؟ هل هذا القوم بعد ان وصلوا الی الحكومة،و فاطمة (س) و اهل بيت النبی (ص) فی الظاهر اخضعوا، لأجل متابعة اهدافهم لم یتجرئوا؟ لأنها ابنة النبی ص؟ لأنها زوجة علي ؟ لأنها محزونة ؟ بأکبر المصائب؟ لا، هذه الأمور زادت علی جرئتهم.

لکن یبقی مجال ل السؤال انه لماذا لم یخافوا من شجاعة النبی (ص) و علي عليه السلام و یتجرئون ؟ أو بتعبير آخر،لماذا النبی و علي صلوات اللَّه عليهما لم یستخدموا شجاعتم و غيرتهم،حتی یتجرأ المخالف و یغلب علیهم؟

اولاً: لیس آل النبی (ص) مثل غیرهم.

لکن ما فرض علیهم فی رد الفعل فقط الأمر من الله و رضاه. هم لم یعملوا علی اساس التعصب، الغضب، المنافع الشخصية، الدفاع عن انفسهم و متعلقاتهم. بل فقط لأجل الدفاع عن الدين و مطیعا ل الوظيفة و امر الله.

الإمام علي (ع) یعمل فقط حسب الامر و الدستور،هو مأمور ب الصبر،ف امتثالاً لامر اللَّه سبحانه صبر.

ثانياً: من الواضح انه لو یهجمون علی زوجة شخص أو أمه و أخته – و لو انه ضعيف و لم یکن شجاعا -،فهو لم یقعد فی البیت و یقوم ب الدفاع عنهن. لکن اذا یعلم بأن المعتدین یریدون بتحريك العواطف ، ان یفرضون علیه رد الفعل حتی یصلون الی اهدافهم المشوؤمة. لو کان الشخص من اهل التدبير و عاقلا و مسلطا علی نفسه لم یصل العدو الی اهدافه بعمله.

علي (ع) یعلم ان التشنج و الشجار هو هدف المعتدین ، حتی فی ظلاله یشتبه الامر و یأخذون الفرصة لمعرفة الحق عن علي و فاطمة عليهما السلام. علي بصبره و حلمه أحبط الخطة الخبیثة عن المعتدین. و بإیثاره نفسه و زوجته ، أتم مسؤوليته الکبیرة لحفظ الدين و الحجة الی یوم القيامة علی الخلق.

و علی هذا الترتيب اسئلة عدیدة یواجهها التاريخ ، من جملتها: لماذا غربت شمس عُمْر فاطمة (س) فی مدة قلیلة؟ هل ماتت حتف انفها ؟

لم یؤثر فیه التهديد بإحراق البیت ؟

کیف احراق باب البیت ؟

کیف کسر الضلع ؟

سقط الجنين و المرض بعده لم یوجب وفاتها ؟

لو لم یکن هکذا أو هذه لم توجب وفاتها لماذا: کما یقولا البخاري ومسلم:

« فغضبت فاطمة بنت رسول اللَّه (ص) فهجرت ابابكر فلم تزل مهاجرته حتي توفّيت ».؟

صحيح البخاري، ج 2، ص 504، كتاب الخمس، باب 837، ح 1265.

« فوجدت فاطمة علي ابي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلّمه حتّي توفّيت. »

نفس العنوان ، ج 3، ص 252، كتاب المغازي، ب 155 غزوة خيبر، حديث 704. و صحيح مسلم، ج 4، ص 30، كتاب الجهاد و السير، باب 15، ح 52.

لماذا ذکر فی البخاري ان فاطمة (س) دفنت لیلا ؟

«فلمّا توفّيت دفنها زوجها عليٌّ ليلاً ولم يؤذن بها أبابكر وصلّي عليها. »

نفس العنوان.

لماذا دفنت لیلا کما یقول البخاري ؟

نفس العنوان.

لماذا قبر ابنة الرسول (ص) الی الآن مختفي؟ لماذا بعد مرور سنین من هذه القضیة،یذکر مسلم هکذا:

قال عمر لعلي وعباس: « فرأيتماه (ابابكر) كاذباً آثماً غادراً خائناً... فرأيتماني كاذباً آثماً غادراً خائناً... »؟

صحيح مسلم، ج 4، ص 28، كتاب الجهاد و السير، باب 15 حكم الفئ، حديث 49.

لعله اذا قام علي (ع) بعد الذی مرّ علی فاطمة (س) و الإحتدام مع ضاربي و قاتلي فاطمة (س). الیوم یقول محرفی التاريخ ان عليا ع لأجل اخذ الحكومة قام بالحرب و عند الحرب و التضارب و التدخل قتلت فاطمة و علي (ع) هو قاتل فاطمة. فلهذا لم یوضح جواب هذه الأسئلة المذکورة هکذا.

لایبعد تحریف مثل هذه الامور من محرفی التاريخ ، لأن انكار استشهاد فاطمة الزهرا (س) لم یقل من هذا الأمر. محرفی التاريخ، اهل التبریر فی الحقايق، فی شهيد حرب صفين، عمّار بن الياسر، ان النبی الاكرم (ص) قال: « يقتله الفئة الباغية»:

« فراه النّبيّ (صلي الله عليه و سلم) فينفض التّراب عنه ويقول: تقتله الفئة الباغية ويح عمّار يدعوهم الي الجنّة ويدعونه الي النّار»

صحيح البخاري، ج 1، ص 254، كتاب الصّلاة، باب 304، التعاون في بناء المسجد.

لأن صدور هذا الحديث عن النبی الاكرم (ص) من المتفق علیه،و لا یقبل الانكار،و من الادلة الواضحة لبطلان قاتلی عمّار و قائدهم،الذین لم ینصرفوا من سعی فی الدفاع عن معاوية،یعرّفون النهار لیلا و اللیل نهارا،الیس هم الذین قالوا ان علي قاتل عمّار ؟ لأنه أمره بالحرب ؟! غافلین عما قال النبی الاكرم (ص) فی ادامة الروایة :

«يدعوهم الي الجنّة و يدعونه الي النار »

نفس العنوان

و بهذا الوسيلة النبی الاكرم (ص) یعتبر مخالفی علي (ع) و قائدهم مصداق الآية الشريفة:

وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَي النَّارِ وَ يَوْمَ الْقِيامَةِ لا يُنْصَرُونَ

سورة القصص، آية 41.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة