2019 December 16 - 18 ربیع الثانی 1441
التبرک بآثار المعصومین عليهم السلام بعد الحياة عن ميراث الإمامية فی الحديث
رقم المطلب: ٢٩٧٣ تاریخ النشر: ٢٨ ربیع الاول ١٤٤١ - ١٣:٠٩ عدد المشاهدة: 33
المقالات » عام
التبرک بآثار المعصومین عليهم السلام بعد الحياة عن ميراث الإمامية فی الحديث

المدخل

التبرک بآثار اولياء الله و ما ینسب الیهم بأی شکل من الاشکال، من زمن القدیم هو مما وقع فیه البحث و النزاع. هذه المسألة ادت بعض المؤلفین الی التألیف. حسب ان هذه المؤلفات اکثرها مستندة الی ميراث اهل السنة فی الحدیث، فقصدنا ان نکتب مقالة فی هذا المجال، بالاستناد الی مصادر الإمامية مع دراسة مکانتهم علی اساس قواعد علم الرجال.

التبرک بآثار المعصومین عليهم السلام بعد الحياة

البحث فی مصادر الإمامية ادانا الی دراسة الروايات الملفة للنظر و المستحکمة حسب موازین علم الحديث، فی خصوص التبرک و الانتفاع مما ینتسب بنحو من الانحاء بما بعد حياة المعصومین عليهم السلام.

من اللازم للذکر قبل الانتفاعِ عن هذه الامور،انه لم یکن هذا اثر طبيعي لهم قط؛ بل مدی تآثیرهم یکون عند ما رافقت قصد التبرک و الانتفاع، الحال لو کان اثره الطبيعي فلم یکن متوقفا علی القصد. الاستشفاء بسؤر المؤمن، تربة الإمام الحسين عليه السلام، ماء زمزم، ماء الفرات و ... من الموارد التی فی هذه المقالة علی هذا المنوال.

 (احمدي ميانجي (معاصر)، التبرك، ص: 289) 

1.التبرک بمنبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم (للرواية سندین صحيحین)

حسب نقل الکليني و ابن قولويه، الإمام الصادق عليه السلام یوصی بمسح منبر رسول الله صلي الله عليه و آله وسلم من اجل شفاء وجع العین. من دون شک ان مثل هذا العمل من جانب شخص واحد، لم یعنی الا معنی واحدة و هی الاستغلال و التبرک. صاحب الوسائل وضع هذه الرواية ذيل باب " استحباب إتيان المنبر والروضة ومقام النبي صلى الله عليه وآله واستلامها والتبرك بها".

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 14، ص 345، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

یجدر بالذکر ان إمام و کبیر الحنابلة ایضا حسب الرواية التي نقلها ابنه، یعتبر مس منبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم من اجل التبرک امر شرعی. هو یقول:

سألته عن الرجل يمس منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز فقال لا بأس بذلك.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفی241هـ)، العلل ومعرفة الرجال، ج 2، ص 492، تحقيق: وصي الله بن محمد عباس، ناشر: المكتب الإسلامي، دار الخاني - بيروت، الرياض، الطبعة: الأولى، 1408 - 1988.

الذهبي ایضا یقول هکذا:

وقد ثبت أن عبد الله سأل أباه عمن يلمس رمانة منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويمس الحجرة النبوية فقال: لا أرى بذلك بأسا.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفى748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 11، ص 212، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

من اللازم للذکر ان کلا الروايتین فی مصادر الإمامية من ناحية السند، معتبرتان و معتمدتان. فی الادامة نقدم لکم نص الروايتین مع دراسة سندهما:

السند الأول: معاوية بن عمار عن الإمام الصادق عليه السلام

الرواية الأولی نقلها المرحوم الکليني هکذا:

علي بن إبراهيم عن أبيه ومحمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى عن معاوية بن عمار قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا فرغت من الدعاء عند قبر النبي صلى الله عليه وآله فائت المنبر فامسحه بيدك وخذ برمانتيه وهما السفلاوان وامسح عينيك ووجهك به فإنه يقال: إنه شفاء العين.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 553، ناشر: اسلاميه‏،طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

دراسة السند:

لقد بینا جلالة قدر ابراهيم بن هاشم سالفا. آيت الله الخوئي فی شرح حال ابراهيم بن هاشم (والد علي بن ابراهيم) یقول:

 لا ينبغي الشك في وثاقة إبراهيم بن هاشم ويدل على ذلك عدة أمور: الاول: أنه روى عنه ابنه علي في تفسيره كثيرا وقد التزم في أول كتابه بأن ما يذكره فيه قد انتهى إليه بواسطة الثقات. الثاني:أن السيد ابن طاووس ادعى الاتفاق على وثاقته. الثالث: أنه أول من نشر حديث الكوفيين بقم والقميون قد اعتمدوا على رواياته وفيهم من هو مستصعب في أمر الحديث فلو كان فيه شائبة الغمز لم يكن يتسالم على أخذ الرواية عنه وقبول قوله.

 الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (المتوفى1411هـ)، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 291، الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

النجاشي یقول فی فضل بن شاذان هکذا:

 كان ثقة، أحد أصحابنا الفقهاء والمتكلمين.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 307، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

ابن ابي عمير ایضا عند النجاشي "جليل القدر و عظيم المنزلة"

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 326، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

الراوي الأخیر من هذه السلسلة، هو معاوية بن عمار. النجاشي یقول فیه هکذا:

 كان وجها في أصحابنا و مقدما كبير الشأن عظيم المحل ثقة.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 411، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

السند الثانی: معاوية بن عمار عن الإمام الصادق عليه السلام

ابن قولويه ینقل هذه الرواية فی کامل الزيارات هکذا:

حدثني جعفر بن محمد بن إبراهيم الموسوي عن عبد الله ابن نهيك عن ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار قال: قال أبو عبد الله عليه السلام ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 50، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

دراسة السند

جعفر بن محمد بن ابراهيم هو اول شخص من هذه السلسلة، کبقیة مشايخه من غیر واسطة، بشهادة المؤلف، کلهم موثقون. هو يقول فی مقدمة کامل الزيارات هکذا:

ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 37، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

النجاشي یقول فی الراوي الذی بعده يعني ابن نهيک هکذا:

 الشيخ الصدوق، ثقة.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 232، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

ذکرنا مکانة ابن ابي عمير و معاوية بن عمار العالیة ایضا. 

2: التبرک بقبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم عن الإمام السجاد عليه السلام

حسب بعض الروايات، الإمام السجاد عليه السلام یلصق نفسه بقبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم ثم یشتغل بالدعاء. هذا العمل ایضا یمکن ان یکون من اجل التبرک بقبر النبی ص. هذا التقریر وصل الینا بسندین نذکرهما فی الذيل :

السند الاول: الإمام الصادق عن الإمام السجاد عليهما السلام

التقریر الاول عن المرحوم الکليني فی کتاب الکافي هکذا:

أبو علي الأشعري عن الحسين بن علي الكوفي عن علي بن مهزيار عن الحسن بن علي بن عثمان بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن علي بن جعفر عن أخيه أبي الحسن موسى عن أبيه عن جده عليهما السلام قال: كان أبي علي بن الحسين عليهما السلام يقف على قبر النبي صلى الله عليه وآله فيسلم على ويشهد له بالبلاغ ويدعو بما حضره ثم يسند ظهره إلى المروة الخضراء الدقيقة العرض مما يلي القبر ويلتزق بالقبر ويسند ظهره إلى القبر ويستقبل القبلة فيقول  اللهم إليك ألجأت ظهري وإلى قبر محمد عبدك ورسولك أسندت ظهري والقبلة التي رضيت لمحمد صلى الله عليه وآله استقبلت اللهم إني أصبحت لا أملك لنفسي خير ما أرجو ولا أدفع عنها شر ما أحذر عليها.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج 4،‌ ص 552، ناشر: اسلامية، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

السند الثانی: الإمام الصادق عن الإمام السجاد عليهما السلام

هذا التقریر نقل ایضا عن صاحب کامل الزيارت بسند الذيل هکذا:

حدثني أبو عبد الرحمان محمد بن أحمد بن الحسين العسكري عن الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه علي بن مهزيار عن علي بن الحسين بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن علي بن جعفر بن محمد عن أخيه أبي الحسن موسى بن جعفر عن أبيه عن جده قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يقف علي قبر النبي صلى الله عليه وآله ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 52، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

3: التبرک بقبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم عن الإمام الرضا عليه السلام (للرواية سند صحيح)

حسب بعض الروايات الإمام الرضا عليه السلام عمل هکذا ایضا.

السند الأول: حسن بن علي بن فضال عن الإمام الرضا عليه السلام

التقریر الأول عن الشيخ الصدوق بسند مقبول نقل هکذا:

حدثنا أبي رضي الله عنه قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد ابن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال قال رأيت أبا الحسن عليه السلام وهو يريد ان يودع للخروج إلى العمرة فاتى القبر عن موضع رأس النبي صلي الله عليه وآله و سلم بعد المغرب فسلم على النبي صلي الله عليه وآله و سلم ولزق بالقبر ثم انصرف حتى اتى القبر فقام إلى جانبه يصلى فالزق منكبه الأيسر بالقبر قريبا من الأسطوانة التي دون الأسطوانة المخلفة عند رأس النبي صلي الله عليه وآله و سلم ... وذكر بعض أصحابه انه الصق خده بأرض المسجد.

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (المتوفی381هـ)، عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج‏2، ص 1، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

دراسة السند

والد الشيخ الصدوق هو اول راوی فی هذه السلسلة الذی جلالة قدره واضحة. النجاشي یقول فیه هکذا:

 علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي أبو الحسن شيخ القميين في عصره ... و ثقتهم.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 261، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

النجاشي یقول فی الراوی الذی بعده يعني سعد بن عبد الله الاشعري، هکذا:

 سعد بن عبد الله الأشعري القمي شيخ هذه الطائفة و فقيهها و وجهه.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 177، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

الشيخ الطوسي یقول فی أحمد بن محمد بن عيسى هکذا:

 وأبو جعفر هذا شيخ قم و وجهها

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الفهرست، ص 68، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

هو يقول فی حسن بن علي بن فضال انه "ثقة".

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، رجال الطوسي، ص 354، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

السند الثانی: حسن بن علي بن فضال عن الإمام الرضا عليه السلام

هذه الرواية نقلها المرحوم ابن قولويه، بیسیر من الاختلاف هکذا :

وباسناده (حدثني جماعة مشايخي عن سعد بن عبد الله عن أحمد ابن محمد بن عيسى) عن الحسن بن علي بن فضال ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 70، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

4: التبرک بقبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم عن الإمام الجواد عليه السلام

التقریر الاخیر فی هذا المجال یرتبط بطواف الإمام الجواد عليه السلام حول قبر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم. هذا العمل ایضا یمکن ان یکون من اجل التبرک بقبر الرسول ص:

محمد بن يحيى وأحمد بن محمد ، عن محمد بن الحسن ، عن أحمد بن الحسين ، عن محمد بن الطيب ، عن عبد الوهاب بن منصور ، عن محمد بن أبي العلاء قال : سمعت يحيى بن أكثم - قاضي سامراء - بعد ما جهدت به وناظرته وحاورته وواصلته وسألته عن علوم آل محمد فقال : بينا أنا ذات يوم دخلت أطوف بقبر رسول الله صلى الله عليه وآله فرأيت محمد بن علي الرضا عليهما السلام يطوف به.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج‏1، ص 353، ناشر: اسلامية‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

5: التبرک بمکان صلاة رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم

الکليني و ابن قولويه نقلا تقریرا یقولا فیه ان الإمام الصادق عليه السلام یوصی بالصلاة مکان صلاة رسول الله صلي الله عليه  وآله و سلم. من الواضح ان هذا الامر یمکن ان یکون من اجل التشرف و التبرک بذلک المکان.

السند الاول: عقبة بن خالد عن الإمام الصادق عليه السلام

تقریر الکليني عنه هکذا:

محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن عبد الله بن هلال ، عن عقبة بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام أنا نأتي المساجد التي حول المدينة فبأيها أبدء ؟ فقال : ابدء بقباء فصل فيه وأكثر فإنه أول مسجد صلى فيه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في هذه العرصة ثم ائت مشربه أم إبراهيم فصل فيها وهي مسكن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومصلاه ثم تأتي مسجد الفضيخ فتصلي فيه فقد صلى فيه نبيك.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج‏4، ص 560، ناشر: اسلامية‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

السند الثانی: عقبة بن خالد عن الإمام الصادق عليه السلام

ابن قولويه ینقل هذا التقریر بسند الذیل هکذا :

حدثني جماعة مشايخي عن محمد بن يحيى عن محمد ابن الحسن الصفار عن محمد بن عبد الله بن هلال عن عقبة بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 68، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

6. التبرک بتربة الإمام الحسين عليه السلام  (الروايات متواترة و معتبرة)

التبرک و التشرف بتربة الإمام الحسین علیه السلام و قبره المطهر، مما اوصی به الائمة علیهم السلام. فی الاستمرار نذکر تفصیل هذه الروايات­ مع دراسة صحتها و سقمها :

النص الاول: فإذا تناولها أحدكم فليقبلها وليضعها على عينيه وليمرها على سائر جسده

شيخ الطائفة ینقل رواية یذکر فیها ان الإمام الصادق عليه السلام یعتبر تربة الإمام الحسين عليه السلام هی الشفاء من کل ألم و توجب الامن من کل خطرصاحب الوسائل یذکر هذه الرواية ذيل " باب استحباب الاستشفاء بتربة الحسين عليه السلام والتبرك بها وتقبيلها ... "

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 14، ص 521، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

أخبرنا ابن خشيش عن محمد بن عبد الله قال حدثني محمد بن محمد بن معقل القرميسيني العجلي قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق النهاوندي الأحمري قال حدثنا عبد الله بن حماد الأنصاري عن زيد أبي أسامة عن الصادق عليه السلام: إن الله جعل تربة جدي الحسين عليه السلام شفاء من كل داء وأمانا من كل خوف فإذا تناولها أحدكم فليقبلها وليضعها على عينيه وليمرها على سائر جسده ...

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الأمالي، ص 319، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

النص الثانی: حنكوا أولادكم بتربة الحسين عليه السلام

وضع مقدار من تربة الإمام الحسين عليه السلام فی فم المولود مضمون بعض الروايات. هذا العمل فی لسان الاحاديث یسمی بالتحنيک و لم یقصد به الا تبرک المولود به. کما ان فی ذيل هذه الرواية یذکر ان یکون المولود ببرکة التحنيک بالتربة فی امن و امان. ابن قولويه یقول فی ضمن رواية هکذا:

حدثني محمد بن جعفر الرزاز عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن الحسين ابن أبي العلاء قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: حنكوا أولادكم بتربة الحسين عليه السلام فإنها أمان.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 466، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

المرحوم الکليني ینقل هذا المضمون من دون ذکر سلسلة السند  بهذه العبارة " وفي رواية أخرى حنكوا أولادكم ... "

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 24، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

من اللازم للذکر ان النووي شارح صحيح مسلم، یقول ذيل هذه الرواية هکذا:

وفيه حمل المولود إلى واحد من أهل الصلاح والفضل يحنكه بثمره ليكون أول ما يدخل في جوفه ريق الصالحين فيتبرك.

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (المتوفى676 هـ)، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج 14، ص 100، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

النص الثالث: يوضع مع الميت في قبره

بعض الروايات مما سئل فیها عن وضع تربة الإمام الحسين عليه السلام داخل القبر و الإمام عليه السلام ایضا یجوّزها. من الواضح ان هذا العمل من اجل انتفاع الميت من هذه التربة.

محمد بن أحمد بن داود عن أبيه عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري قال كتبت إلى الفقيه عليه السلام أسأله عن طين القبر يوضع مع الميت في قبره هل يجوز ذلك؟ فأجاب: يوضع مع الميت في قبره ويخلط بحنوطه إن شاء الله.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 6، ص 76، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

النص الرابع: آخذ من طين قبر الحسين يكون عندي اطلب بركته

بعض الروايات تتعرض الی تربة الإمام الحسين عليه السلام انها وسيلة لطلب البرکة،منها:

حدثني أبي رحمه الله عن سعد بن عبد الله عن أيوب بن نوح عن عبد الله بن المغيرة قال حدثنا أبو اليسع قال : سأل رجل أبا عبد الله عليه السلام وانا اسمع قال: آخذ من طين قبر الحسين يكون عندي اطلب بركته قال: لا بأس بذلك.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 466، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

النص الخامس: الاستشفاء بتربة الحسين عليه السلام

بعض الاحاديث تعبر عن تربة الإمام الحسين عليه السلام وسيلة لعلاج الأمراض فمن اجل هذا السبب، الإستشفاء به مما وصوا به المعصومون عليهم السلام. و من الواضح ان استعمال التربة بقصد العلاج و الشفا، هو یعنی الانتفاع بها او التبرک. فی الاستمرار نذکر نماذج من هذه الروايات­ :

السند الأول:  محمد بن مسلم عن الإمام الباقر عليه السلام

الإمام الباقر عليه السلام یعرف تربة الإمام الحسين عليه السلام احسن وسيلة للشفاء. مع الالتفات الی هذه الفقرة " فانا نسقيه صبياننا ونساءنا " التی تذکر فی هذه الرواية، الإمام عليه السلام، علی الدوام یستعمل التربة لشفاء اهله و اسرته. من اللازم للذکر ان صاحب وسائل الشیعة یذکر هذه الرواية تحت هذا العنوان "باب استحباب الاستشفاء بتربة الحسين عليه السلام  والتبرك بها ... "

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 14، ص 521، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن علي بن محمد بن سالم عن محمد بن خالد عن عبد الله بن حماد البصري عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال حدثنا مدلج عن محمد بن مسلم قال : خرجت إلى المدينة وانا وجع فأرسل إلي أبو جعفر عليه السلام شرابا مع غلام فناولنيه الغلام وما أقدر على النهوض قبل ذلك على رجلي فلما استقر الشراب في جوفي فكأنما نشطت من عقال فأتيت بابه فاستأذنت عليه ... ثم قال يا محمد ان الشراب الذي شربته فيه من طين قبر الحسين عليه السلام وهو أفضل ما استشفى به فلا نعدل به فانا نسقيه صبياننا ونساءنا فنرى فيه كل خير فقلت له: جعلت فداك انا لنأخذ منه ونستشفي به فقال: يأخذه الرجل فيخرجه من الحائر وقد أظهره فلا يمر بأحد من الجن به عاهة ولا دابة ولا شئ به آفة الا شمه فتذهب بركته فيصير بركته لغيره وهذا الذي نتعالج به ليس هكذا ولولا ما ذكرت لك ما يمسح به شي ولا شرب منه شي الا أفاق من ساعته.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 462، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الثانی: ابو حمزة الثمالي عن الإمام الصادق عليه السلام

الإمام الصادق عليه السلام فی الإجابة عن سؤال فی باب الاستشفاء بالتربة یقول هکذا:

حدثني محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار عن جده علي ابن مهزيار عن الحسن بن سعيد ، عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال حدثنا أبو عمرو شيخ من أهل الكوفة عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كنت بمكة - وذكر في حديثه - قلت: جعلت فداك اني رأيت أصحابنا يأخذون من طين الحائر ليستشفون به هل في ذلك شئ مما يقولون من الشفاء قال: يستشفى بما بينه وبين القبر على رأس أربعة أميال ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 470، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الثالث: حارث بن مغيرة عن الإمام الصادق عليه السلام

هذه الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام یوصی فیها بالاستشفاء بطین قبر الإمام الحسین عليه السلام.

أخبرنا ابن خشيش عن محمد بن عبد الله قال حدثنا حميد بن زياد الدهقان إجازة بخطه في سنة تسع وثلاث مائة قال حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك أبو العباس الدهقان قال حدثنا سعيد بن صالح قال حدثنا الحسن بن علي ابن أبي المغيرة عن الحارث بن المغيرة النصري قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إني رجل كثير العلل والأمراض وما تركت دواء تداويت به فما انتفعت بشئ منه فقال لي أين أنت عن طين قبر الحسين بن علي عليه السلام فإن فيه شفاء من كل داء وأمنا من كل خوف ... قلت : قد عرفت الشفاء من كل داء فكيف الامن من كل خوف؟ فقال إذا خفت سلطانا أو غير سلطان فلا تخرجن من منزلك إلا ومعك من طين قبر الحسين عليه السلام فتقول: اللهم إني أخذته من قبر وليك فاجعله لي أمنا قال الحارث بن المغيرة : فأخذت كما أمرني وقلت ما قال لي فصح جسمي وكان لي أمانا من كل ما خفت وما لم أخف كما قال أبو عبد الله  عليه السلام فما رأيت مع ذلك بحمد الله مكروها ولا محذورا.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الأمالي، ص 318، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

السند الرابع: ابو حمزة الثمالي عن الإمام الصادق عليه السلام

کذلک ابن قولويه ینقل رواية فی هذا المجال بسنده عن ابی حمزة الثمالي و هو عن الإمام الصادق عليه السلام هکذا:

حدثني أبو عبد الرحمان محمد بن أحمد بن الحسين العسكري قال حدثنا الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن محمد بن مروان عن أبي حمزة الثمالي قال الصادق عليه السلام: إذا أردت حمل الطين من قبر الحسين عليه السلام فاقرأ فاتحة الكتاب و المعوذتين و قل هو الله أحد ... وتقول: اللهم بحق محمد و علي وفاطمة والحسن والحسين وبحق الأئمة الراشدين عليهم السلام وبحق هذه التربة اجعل هذا الطين شفاء لي ولمن يستشفي به من كل داء وأمانا من كل خوف وانفعني بها.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 475، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الخامس، السادس، السابع: الإمام العسکري عليه السلام، عمر بن واقد، علي بن احمد البزاز عن الإمام الکاظم عليه السلام

الشيخ الصدوق ینقل بسنده عن عمر بن واقد هکذا:

حدثنا تميم بن عبد الله بن تميم القرشي رضي الله عنه قال : حدثني أبي عن أحمد بن علي الأنصاري عن سليمان بن جعفر البصري عن عمر بن واقد إن سيدنا موسى عليه السلام دعا بالمسيب وذلك قبل وفاته بثلاثة أيام فقال له يا مسيب ... لا تأخذوا من تربتي شيئا لتتبركوا به فإن كل تربه لنا محرمه إلا تربه جدي الحسين بن علي عليهما السلام فإن الله تعالى جعلها شفاء لشيعتنا وأوليائنا.

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (المتوفی381هـ)، عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج 2، ص 94 الي 96 ، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سنة الطبعة: 1404 - 1984 م

الطبري الإمامي ینقل هذه الرواية بسنده عن الإمام العسکري عليه السلام هکذا:

حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله قال حدثنا جعفر بن محمد بن مالك الفزاري قال حدثني محمد بن إسماعيل الحسيني عن أبي محمد الحسن بن علي الثاني عليه السلام إن موسى  عليه السلام قبل وفاته بثلاثة أيام دعا المسيب وقال له ...  

الطبري، ابي جعفر محمد بن جرير بن رستم (المتوفی قرن الخامس)،‌ دلائل الإمامة، ص 313، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: مركز الطباعة والنشر في مؤسسة البعثة، قم، الطبعة: الأولى1413

حسين بن همدان الخصيبي ایضا ینقل هذا النص بسند الذيل عن علي بن احمد البزاز هکذا:

بهذا الاسناد (قال الحسين بن حمدان الخصيبي حدثني جعفر بن محمد بن مالك عن إبراهيم بن زيد النخعي عن الخليل بن محمد عن أحمد البزاز وكان بزاز أبي الحسن موسى عليه السلام) عن علي بن أحمد البزاز ...

الخصيبي، الحسين بن حمدان (المتوفی334هـ)،‌ الهداية الكبرى، ص 265، ناشر : مؤسسة البلاغ للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان، الطبعة: الرابعة، سنة الطبعة: 1411 - 1991 م

من اللازم للذکر ان هذه الفقرة " لا تأخذوا من تربتي لتتبركوا بها فإن كل تربه لنا محرمه إلا تربه جدي الحسين عليه السلام " التی ذکرت فی بدایة الروایات الثلاث التی ذکرناها، فیها الظهور فی عدم جواز التبرک بتربة المعصومین عليهم السلام غير الإمام الحسين عليه السلام. فی الجواب عن هذه الفقرة نقول: للتبرک صور مختلفة و المقصود من هذه الروايات، حرمة التبرک بتربة المعصومین عليهم السلام عن طريق الاکل فقط و لیس بشکل مطلق. صاحب وسائل الشیعة ایضا یذکر رواية الإمام الکاظم عليه السلام تحت هذا العنوان " باب تحريم أكل الطين حتى طين قبور الأئمة عليهم السلام الا طين قبر الحسين عليه السلام ". العلامة المجلسي ایضا ذيل بعض الروايات الدالة علی جواز التبرک بتربة الائمة المعصومین عليهم السلام، یعتبر المطلب المذکور وجه الجمع بين هاتین الطائفتین من الاخبار و یقول:

هذا الخبر" يستشفى بما بينه وبين القبر وكذلك قبر جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وكذلك طين قبر الحسن وعلي ومحمد"   يدل على جواز الاستشفاء بطين قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسائر الأئمة عليهم السلام ولم يقل به أحد من الأصحاب ومخالف لسائر الاخبار عموما وخصوصا ويمكن حمله على الاستشفاء بغير الأكل كحملها والتمسح بها وأمثال ذلك.

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 57، ص 156، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

السند الثامن: يونس بن ربيع عن الإمام الصادق عليه السلام

أحمد بن محمد عن الحسين بن علي عن يونس بن الربيع عن أبي عبد الله عليه السلام: إن عند رأس الحسين عليه السلام لتربة حمراء فيها شفاء من كل داء إلا السام قال: فأتينا القبر بعد ما سمعنا هذا الحديث فاحتفرنا عند رأس القبر فلما حفرنا قدر ذراع ابتدرت علينا من رأس القبر مثل السهلة حمراء قدر الدرهم فحملناها إلى الكوفة فمزجناه وأقبلنا نعطي الناس يتداوون بها.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 588، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

ابن قولويه ینقل هذه الرواية بسند الذيل هکذا:

حدثني أبي رحمه الله عن سعد بن عبد الله عن يعقوب ابن يزيد عن الحسن بن علي عن يونس بن رفيع (الربيع) عن أبي عبد الله عليه السلام ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 468، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند التاسع: الحضرمي عن الإمام الصادق عليه السلام

حدثني محمد بن الحسين بن مت الجوهري عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن الخيبري عن أبي ولاد عن أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد الله عليه السلام : لو أن مريضا من المؤمنين يعرف حق أبي عبد الله عليه السلام وحرمته وولايته اخذ من طين قبره مثل رأس أنملة كان له دواء.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 465، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند العاشر: عبد الله بن سنان عن الإمام الصادق عليه السلام

حدثني علي بن الحسين عن علي بن إبراهيم عن إبراهيم ابن إسحاق النهاوندي عن عبد الله بن حماد الأنصاري عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا تناول أحدكم من طين قبر الحسين عليه السلام فليقل: اللهم إني أسألك بحق الملك الذي تناوله والوصي الذي ضمن فيه ان تجعله شفاء من كل داء كذا وكذا وتسمي ذلك الداء.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 469، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الحادی عشر: عطية عن الإمام الصادق عليه السلام

حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا اخذت من تربة المظلوم ووضعتها في فيك فقل: اللهم إني أسألك بحق هذه التربة وبحق الملك الذي قبضها والإمام الذي حل فيها ان تصلي على محمد وال محمد وان تجعل لي فيها شفاء نافعا ورزقا واسعا وأمانا من كل خوف وداء فإنه إذا قال ذلك وهب الله له العافية وشفاه.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 477، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الثانی عشر: ابو جعفر الموصلي عن الإمام الباقر عليه السلام

حدثني حكيم بن داود عن سلمة عن علي بن الريان بن الصلت عن الحسين بن أسد عن أحمد بن مصقلة عن عمه عن أبي جعفر الموصلي عن أبي جعفر عليه السلام: إذا اخذت طين قبر الحسين عليه السلام فقل: اللهم بحق هذه التربة وبحق الملك الموكل بها وبحق الوصي الذي هو فيها صل على محمد وآل محمد واجعل هذا الطين شفاء لي من كل داء وأمانا من كل خوف.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 470، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الثالث عشر: بعض الرجال عن الإمام الصادق عليه السلام

حدثني أبي رحمه الله وجماعة عن سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى بن عبيد عن محمد بن إسماعيل البصري عن بعض رجاله عن أبي عبد الله عليه السلام: طين قبر الحسين عليه السلام شفاء من كل داء وإذا أكلته فقل: بسم الله وبالله اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 476، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الرابع عشر: سعد بن سعد عن الإمام الرضا عليه السلام

حدثني محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفار عن عباد بن سليمان عن سعد بن سعد قال: سألت أبا الحسن عليه السلام عن الطين فقال: اكل الطين حرام مثل الميتة والدم ولحم الخنزير الا طين قبر الحسين فان فيه شفاء من كل داء وامنا من كل خوف.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 478، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

دراسة الاسانید

لابد ان نقول فی سند هذه الطائفة من الروايات­ (التبرک بالتربة) انها من حیث العدد فی رتبة التواتر المعنوي. (المتواتر المعنوی هو أن ینقل جمیع الرواة مضموناً واحداً بعبارات مختلفة یعلم تطابقها مع ذلک المعنی بالدلالة التضمنیة أو الالتزامیة. الکني، ملا علي، توضيح المقال في علم الرجال، 268؛ مامقاني، عبد الله، مقباس الهدايه في علم الدرايه، 1/101) فلهذا نستغنی عن دراسة اسانید هذه الروايات.

7. التبرک بقبر الإمام الحسين عليه السلام

الإمام الصادق عليه السلام، یوصی باستلام قبر الإمام الحسين عليه السلام او مسه و انها من جملة اعمال زيارة الإمام علیه السلام. هکذا عمل یتبع التبرک و الانتفاع من القبر. ابن قولويه ینقل هذه الرواية بشکل مفصل. بعضها هکذا:

حدثني أبو عبد الرحمان محمد بن أحمد بن الحسين العسكري ومحمد بن الحسن جميعا عن الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه علي بن مهزيار عن محمد بن أبي عمير عن محمد بن مروان عن أبي حمزة الثمالي قال : قال الصادق عليه السلام : إذا أردت المسير إلى قبر الحسين عليه السلام ... اغتسل قبل خروجك ... ثم تدنو قليلا من القبر ... وقل يا سيدي بكيتك يا خيرة الله وابن خيرته وحق لي أن أبكيك ثم استلم القبر وقل السلام عليك يا أبا عبد الله يا ابن رسول الله أشهد أنك عبد الله وأمينه...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 393، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

8.  التبرک بتربة رسول الله، الإمام الحسن، الإمام الحسين، الإمام السجاد و الإمام الباقر عليهم السلام

نتیجة بعض الروايات­، جواز التبرک بتربة رسول الله و عدة من المعصومین عليهم السلام. البتة کما اشرنا فی مقالتنا هذه وجه الجمع بين هذه الطائفة من الروايات و الروايات المانعة، هو ان نقول المقصود من هذه الطائفة، انواع الخاصة من الحصة و التبرک بتربة الائمة المعصومین عليهم السلام غير الأکل مثل المَس، و ملازمة تربتهم. نص الرواية هکذا:

حدثني محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار عن جده علي ابن مهزيار عن الحسن بن سعيد ، عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال حدثنا أبو عمرو شيخ من أهل الكوفة عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كنت بمكة - وذكر في حديثه - قلت: جعلت فداك اني رأيت أصحابنا يأخذون من طين الحائر ليستشفون به هل في ذلك شئ مما يقولون من الشفاء قال: يستشفى بما بينه وبين القبر على رأس أربعة أميال وكذلك قبر جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وكذلك طين قبر الحسن وعلي ومحمد فخذ منها فإنها شفاء من كل سقم وجنة مما تخاف ولا يعدلها شئ من الأشياء التي يستشفى بها الا الدعاء.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 470، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

9. التبرک بواسطة زيارة الائمة عليهم السلام

الإمام علي عليه السلام ینقل عن قول النبی الأکرم ص رواية و هی مذکورة مرة فی کامل الزيارات لابن قولويه و مرة فی الامالي للشيخ الطوسي هکذا:

السند الأول: ابن قولويه عن جابر عن الإمام الباقر عن امير المؤمنین عليهما السلام

حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد عن سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى  عن صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي غندر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام: قال أمير المؤمنين عليه السلام : زارنا رسول الله صلى الله عليه وآله وقد أهدت لنا أم أيمن لبنا وزبدا وتمرا فقدمنا منه فأكل ثم قام إلى زاوية البيت فصلى ركعات فلما كان في آخر سجوده بكى بكاء شديدا فلم يسأله أحد منا اجلالا واعظاما له فقام الحسين عليه السلام وقعد في حجره فقال: يا ابه لقد دخلت بيتنا فما سررنا بشئ كسرورنا بدخولك ثم بكيت بكاء غمنا فما أبكاك فقال: يا بني أتاني جبرئيل عليه السلام آنفا فأخبرني انكم قتلي وان مصارعكم شتى فقال: يا ابه فما لمن يزور قبورنا على تشتتها فقال: يا بني أولئك طوائف من أمتي يزورونكم فيلتمسون بذلك البركة وحقيق علي ان اتيهم يوم القيامة حتى أخلصهم من أهوال الساعة ومن ذنوبهم ويسكنهم الله الجنة.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 126، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

السند الثانی: الشيخ الطوسي عن جابر عن الإمام الباقر عن اميرالمؤمنین عليهما السلام

أخبرنا الحسين بن إبراهيم القزويني حدثنا أبو عبد الله محمد بن وهبان حدثنا أبو القاسم علي بن حبشي حدثنا أبو الفضل العباس بن محمد بن الحسين حدثنا أبي حدثنا صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي غندر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام: قال أمير المؤمنين عليه السلام ...

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الأمالي، ص 669، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

10. تبرك الإمام الصادق عليه السلام بعمامة الإمام السجاد عليه السلام (للرواية سند صحيح)

الکليني یقول فی هاتین الروايتین ان احدهما منقولة بسند صحيح و معتبر.

السند الاول: يونس بن يعقوب عن الإمام الکاظم عليه السلام

سعد بن عبد الله عن أبي جعفر محمد بن عمر بن سعيد عن يونس بن يعقوب عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال سمعته يقول: أنا كفنت أبي في ثوبين شطويين كان يحرم فيهما وفي قميص من قمصه وفي عمامة كانت لعلي بن الحسين عليهما السلام وفي برد اشتراه بأربعين دينارا.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج 1، ص 476، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

دراسة السند

جلالة قدر سعد بن عبد الله الاشعري تبین فی هذه المقالة. محمد بن عمرو بن سعيد النجاشي یقول: ثقة عين

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 369، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

من اللازم للذکر ان فی هذه الرواية محمد بن عمر بن سعيد لکن هذا الشخص هو محمد بن عمرو بن سعيد. فی الرواية التی بعده عن المرحوم الکافي ایضا فیها کلمة"عمرو" بدل "عمر".

النجاشي یمدح آخر راوي يعني يونس بن يعقوب هکذا:

 اختص بأبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام ومات بالمدينة في أيام الرضا عليه السلام وكان حظيا عندهم موثقا.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 446، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

السند الثانی: يونس بن يعقوب عن الإمام الکاظم عليه السلام

المرحوم الکليني نقل نفس النص بسند الذيل هکذا:

عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن عمرو بن سعيد عن يونس ابن يعقوب عن أبي الحسن الأول عليه السلام ...

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الكافي، ج 3 ، ص 149، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

النتيجة الکلية:

التقاریر المرتبطة بالانتفاع و التبرک بآثار الاولياء و المعصومین عليهم السلام بعد حياتهم، تختص بعدد ملفت للنظر من ميراث الإمامية فی الروایة. هذه الاحاديث اضافة  علی انها فی المجموع تصل حد التواتر و یقطع بصدورها، لکثیر منها الاعتبار اللازم للوثوق بها حسب قواعد علم الرجال.

و من الله التوفیق

 فریق الاجابة عن الشبهات

موسسة الإمام ولي العصر (عجل الله تعالي فرجه الشريف) للدراسات العلمیة



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة