2021 June 18 - 08 ذیقعده 1442
هل الامام المهدي (عج) من احفاد الامام الحسن المجتبي (ع) ؟
رقم المطلب: ٣٨٨٧ تاریخ النشر: ٣٠ جمادی الاول ١٤٤٢ - ١٦:٢٢ عدد المشاهدة: 683
الأسئلة و الأجوبة » المهدوية
هل الامام المهدي (عج) من احفاد الامام الحسن المجتبي (ع) ؟

 

السائل: عليجان اميري

طرح الشبهة:

من الاختلافات الرئيسية في موضوع المهدوية أن الامام المهدي (ع) هو من نسل الإمام المجتبى أو من نسل الإمام الحسين (ع)؟ على عكس الشيعة، يزعم اهل السنة أنه من نسل الإمام مجتبى (عليه السلام) و ليس من نسل سيد الشهداء (عليه السلام).

ابن تيمية الحراني يقول في كتاب منهاج السنة هكذا:

فالمهدي الذي أخبر به النبي صلي الله عليه وسلم اسمه محمد بن عبد الله لا محمد بن الحسن وقد روي عن علي رضي الله عنه أنه قال هو من ولد الحسن بن علي لا من ولد الحسين بن علي.

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج 4 ص 95، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

مقصود ابن تيمية الرواية التي نقلها ابو داود السجستاني هكذا:

قال أبو دَاوُد حُدِّثْتُ عن هَارُونَ بن الْمُغِيرَةِ قال ثنا عَمْرُو بن أبي قَيْسٍ عن شُعَيْبِ بن خَالِدٍ عن أبي إسحاق قال قال عَلِيٌّ رضي الله عنه وَنَظَرَ إلي ابنه الْحَسَنِ فقال إِنَّ ابْنِي هذا سَيِّدٌ كما سَمَّاهُ النبي صلي الله عليه وسلم وَسَيَخْرُجُ من صُلْبِهِ رَجُلٌ يُسَمَّي بِاسْمِ نَبِيِّكُمْ يُشْبِهُهُ في الْخُلُقِ ولا يُشْبِهُهُ في الْخَلْقِ ثُمَّ ذَكَرَ قِصَّةً يَمْلَأُ الْأَرْضَ عَدْلًا....

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (المتوفي 275هـ)، سنن أبي داود، ج 4 ص 108، ح4290، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

نقد و دراسة:

السبب الوحيد الذي يدفع اهل السنة لإثبات هذا الاعتقاد الحاسم و المهم هي هذه الرواية، و لا يوجد سبب آخر قيم يمكن العثور عليه في مصادرهم الروائية؛ البتة هذه الرواية تواجه اشكالات رئيسية:

رواية ابي داود مرسلة:

اولا: هذه الرواية مرسلة من جهتين:

الف) و الذي يروي هذه الرواية عن أميرالمؤمنين هو أبو إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي من مواليد سنة 33 و توفي سنة 129 هـ و كان عمره سبع سنين وقت استشهاد أميرالمؤمنين عليه السلام. صحيح أنه رأى ذات مرة أميرالمؤمنين. و لكن لم يثبت أنه روى عن ذلك الإمام، كما ينقل المباركفوري في شرح هذه الرواية عن المنذري أن هذه الرواية منقطعة:

قال المنذري هذا منقطع أبو إسحاق السبيعي رأي عليا عليه السلام رؤية.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج 6 ص 403، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ب) ابو داود في اول سند لهذه الرواية يقول:«حُدِّثْتُ عن هَارُونَ بن الْمُغِيرَة؛» و لم يذكر من روى له هذا الحديث عن هارون. هارون بن المغيرة من الطبقة التاسعة و أبو داود السجستاني من الطبقة الحادية عشرة من الرواة عند اهل السنة.

فهذه الرواية من هذا الجانب ايضا مرسلة.

ابن خلدون يقول في مقدمته هنا هكذا:

وأما أبو اسحاق الشيعي وإن خرج عنه في الصحيحين فقد ثبت أنه اختلط آخر عمره وروايته عن علي منقطعة وكذلك رواية أبي داود عن هارون بن المغيرة.

إبن خلدون الحضرمي، عبد الرحمن بن محمد (المتوفي808 هـ)، مقدمة ابن خلدون، ج 1 ص 314، ناشر: دار القلم - بيروت - 1984، الطبعة: الخامسة.

الالباني الوهابي في كم موضع من كتابه ضعف هذه الرواية بهذين الدليلين. هو يقول في كتاب السلسلة الضعيفة، بعد تضعيف رواية عن الترمذي، هكذا:

هذا، وقبل إنهاء الكتابة حول حديث الترجمة لا بد لي من أن أذكر له شاهداً وجدته في "سنن أبي داود" في إسناده انقطاع وجهالة؛ فلم تطمئن النفس إليه، فقال أبو داود (4290): حُدِّثْتُ عَنْ هَارُونَ بْنِ الْمُغِيرَةِ...

هكذا ساقه أبو داود. فقال الخطابي عقبه في "المعالم" (6/162): «هذا منقطع؛ أبو إسحاق السبيعي رأي علياً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ رؤية، وقال فيه أبو داود: حدثت عن هارون بن المغيرة».

قلت: يعني أن شيخ أبي داود فيه لم يسم؛ فهو مجهول.

وأيضاً؛ فأبو إسحاق كان اختلط، وشعيب بن خالد ليس مذكوراً فيمن روي

عنه قبل الاختلاط.

الألباني، محمد ناصر (المتوفي1420هـ)، السلسة الضعيفة وأثرها السيء في الأمة، ج13، ص 1097، ناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع لصاحبها سعد بن عبدالرحمن الراشد - الرياض، الطبعة: الطبعة الأولي، 1425هـ - 2004م

كذلك في كتاب:

مشكاة المصابيح، ج3، ص 186، ح5462، الناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة - 1405 - 1985 و كتاب ضعيف سنن أبي داود، ح924، ضعف هذه الرواية.

 

فی موضع آخر نقلت بهذا التعبير «نظر إلي إبنه الحسين»:

ثانياً: هذه الرواية نقلت فی مصادر اخری عند اهل السنة فیها بدل«نظر إلي إبنه الحسن» جاء «نظر إلي إبنه الحسين». شمس الدين الجزري الشافعي فی أسني المطالب یقول:

والأصحّ أنّه من ذرية الحسين بن علي لنصّ أمير المؤمنين علي علي ذلك، فيما أخبرنا به شيخنا المسند رحلة زمانه عمر بن الحسن الرقي قراءة عليه، قال: أنبأنا أبو الحسن بن البخاري، أنبأنا عمر بن محمد الدارقزي، أنبأنا أبو البدر الكرخي، أنبأنا أبو بكر الخطيب، أنبأنا أبو عمر الهاشمي، أنبأنا أبو علي اللؤلؤي، أنبأنا أبو داود الحافظ قال: حدثت عن هارون بن المغيرة، قال: حدثنا عمر بن أبي قيس، عن شعيب بن خالد، عن أبي اسحاق قال: قال علي عليه السلام - ونظر إلي ابنه الحسين - فقال: إن ابني هذا سيد كما سماه النبي صلي الله عليه وسلم، وسيخرج من صلبه رجل يسمي باسم نبيكم، يشبهه في الخلق، ولايشبهه في الخلق. ثم ذكر قصة يملأ الارض عدلا. هكذا رواه أبو داود في سننه وسكت عنه.

الجزري الشافعي، أبي الخير شمس الدين محمد بن محمد (المتوفي 833هـ)، أسني المطالب في مناقب سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، تقديم، ص130، تحقيق و تعليق: الدكتور محمد هادي الأميني، ناشر: مكتبة الإمام اميرمؤمنان (ع) العامة، اصفهان ـ ايران.

التعارض مع الروايات التي تثبت ان الإمام المهدي (عج) من احفاد الامام الحسين (ع):

ثالثاً: هذه الروايات تعارض الروايات التي نقلت فی مصادر اهل السنة و تصرح ان الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف من نسل سيد الشهداء عليه السلام؛ من جملتهم المقدسي الشافعي فی عقد الدرر و محب الدين الطبري فی ذخائر العقبي قالا هکذا:

و عن حذيفة رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله (ص) فذكرنا رسول الله (ص) بما هو كائن، ثم قال: «لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله عز وجل ذلك اليوم، حتي يبعث في رجلاً من ولدي اسمه اسمي».

فقام سلمان الفارسي رضي الله عنه فقال: يا رسول الله، من أي ولدك ؟ قال: «هو من ولدي هذا»، وضرب بيده علي الحسين عليه السلام.

أخرجه الحافظ أبو نعيم، في صفة المهدي.

المقدسي الشافعي السلمي، جمال الدين، يوسف بن يحيي بن علي (المتوفي: 685 هـ)، عقد الدرر في أخبار المنتظر، ج 1 ص 83 و95، طبق برنامج الجامع الكبير.

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (المتوفي694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي، ج 1 ص 137، ناشر: دار الكتب المصرية - مصر

نعيم بن حماد المروزي فی كتاب الفتن، المقدسي الشافعي فی عقد الدرر و جلال الدين السيوطي فی کتابه الحاوي للفتاوي قالوا هکذا:

حدثنا الوليد ورشدين عن ابن لهيعة عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال يخرج رجل من ولد الحسين من قبل المشرق ولو استقبلتْه الجبال لهدمها واتخذ فيها طُرُقاً.

المروزي، أبو عبد الله نعيم بن حماد (المتوفي288هـ)، كتاب الفتن، ج 1 ص 371، ح1095، تحقيق: سمير أمين الزهيري، ناشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي، 1412هـ.

المقدسي الشافعي السلمي، جمال الدين، يوسف بن يحيي بن علي (المتوفي: 685 هـ)، عقد الدرر في أخبار المنتظر، ج 1 ص 195 و 284، طبق برنامج الجامع الكبير.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفي911هـ)، الحاوي للفتاوي في الفقه وعلوم التفسير والحديث والاصول والنحو والاعراب وسائر الفنون، ج 2 ص 62، تحقيق: عبد اللطيف حسن عبد الرحمن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

ابن صباغ المالكي ضمن رواية طویلة ینقلها عن رسول الله صلي الله عليه وآله یقول هکذا: ضرب علي منكب الحسين ( عليه السلام ) و قال: من هذا مهدي هذه الأمة.

... يا فاطمة إنا أهل بيت أعطينا ست خصال لم يعطها أحد من الأولين ولا يدركها أحد من الآخرين غيرنا، فنبينا خير الأنبياء [ وهو أبوك ]، ووصينا خير الأوصياء وهو بعلك، وشهيدنا خير الشهداء وهو عم أبيك [ حمزة ]، ومنا من له جناحان يطير بهما في الجنة حيث يشاء وهو جعفر، ومنا سبطا هذه الأمة وهما ابناك، ومنا مهدي [ هذه ] الأمة الذي يصلي خلفه عيسي بن مريم. ثم ضرب علي منكب الحسين ( عليه السلام ) وقال: من هذا مهدي هذه الأمة. هكذا أخرجه الدار قطني صاحب الجرح والتعديل.

ابن صباغ المالكي المكي، علي بن محمد بن أحمد (المتوفي855 هـ)، الفصول المهمة في معرفة الأئمة، ج2، ص1114، تحقيق: سامي الغريري، ناشر: دار الحديث للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة: الأولي، 1422هـ

هذه الرواية نقلها القندوزي الحنفني فی ينابيع المودة عن كتاب الجرح و التعديل للدارقطني هکذا:

و منها: أخرج الدارقطني في كتابه الجرح والتعديل: عن أبي سعيد الخدري: أن...

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفي1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص394، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.

المقدسي الشافعي ینقل عن الامام الباقر عليه السلام هکذا: و المهدي، يا جابر، رجل من ولد الحسين:

وعن جابر بن يزيد الجعفي، قال: قال أبو جعفر عليه السلام: يا جابر... قال: فيجمع الله تعالي للمهدي أصحابه، ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، يجمعهم الله تعالي علي غير ميعاد وقزع كقزع الخريف، فيبايعونه بين الركن والمقام. قال: والمهدي، يا جابر، رجل من ولد الحسين، يصلح الله له أمره في ليلة واحدة.

المقدسي الشافعي السلمي، جمال الدين، يوسف بن يحيي بن علي (المتوفی: 685 هـ)، عقد الدرر في أخبار المنتظر، ج 1 ص 157، طبق برنامج الجامع الكبير.

ففی النتيجة، حتي لو صرفنا النظر عن ضعف رواية ابی داود، فهی تعارض الروايات العدیدة؛ فهی تسقط من الحجیة.

الإمام المهدي، من نسل «الحسنين» عليهم السلام:

رابعاً: لو قبلنا ان رواية ابی داود لیس فیها اشكال، فهی لا تعارض عقيدة الشيعة و الروايات التي تثبت ان الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف من نسل الامام حسين عليه السلام؛ لأنه من جانب الأب من نسل الامام الحسين عليه السلام و من جانب الأم من نسل الامام المجتبي عليه السلام؛ لأن زوجة الامام علي بن الحسين، أم الامام الباقر عليه السلام، هی فاطمة بنت الامام المجتبي عليه السلام؛ بناء علی هذا الإمام المهدي، ابن الامام المجتبي و ایضا ابن سيد الشهداء عليهم السلام.

القرآن الكريم يؤيد هذا الانتساب و يعتبر نبي عيسي عليه السلام من نسل الانبياء الماضين، يعقوب، اسحاق و ابراهيم، عندما يقول:

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلّا هَدَيْنَا وَنُوحا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَي وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ. وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَي وَعِيسَي وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنْ الصَّالِحِينَ. الانعام/ 84 ـ85.

عندما يلحق نبي عيسي عليه السلام من جانب الأم الي اسحاق و يعقوب و ابراهيم، فلا مانع ان الإمام المهدي عليه السلام ايضا يلحق من جانب الأم الي الامام المجتبي عليه السلام؛ كما ان الامام الحسن و الامام الحسين عليه السلام سبطي رسول الله صلي الله عليه و آله يلحقان به من جانب الصديقة الطاهرة سلام الله عليها.

من الجدير للذكر ان بعض علماء اهل السنة عندما يرون انهم لايستطيعون انكار او ردّ الروايات التي تثبت ان الإمام المهدي من نسل الامام الحسين عليه السلام، فقاموا بتبريرات عجيبة حتي انهم قالوا ان الإمام المهدي من جانب الأم من نسل الامام الحسين و من جانب الأب من نسل الامام الحسن عليه السلام.

ملا علي القاري في مرقاة المفاتيح يقول هنا هكذا:

واختلف في أنه من بني الحسن أو من بني الحسين، ويمكن أن يكون جامعاً بين النسبتين الحسنين. والأظهر أنه من جهة الأب حسني ومن جانب الأم حسيني قياساً علي ما وقع في ولدي إبراهيم وهما إسماعيل وإسحاق عليهم [ الصلاة ] والسلام، حيث كان أنبياء بني إسرائيل كلهم من بني إسحاق، وإنما نبيء من ذرية إسماعيل نبينا وقام مقام الكل ونعم العوض وصار خاتم الأنبياء.

فكذلك لما ظهرت أكثر الأئمة وأكابر الأمة من أولاد الحسين فناسب أن ينجبر الحسن بأن أعطي له ولد يكون خاتم الأولياء ويقوم مقام سائر الأصفياء... وسيأتي في حديث أبي إسحاق عن علي كرم الله الله تعالي وجهه ما هو صريح في هذا المعني والله [ تعالي ] أعلم.

ملا علي القاري، نور الدين أبو الحسن علي بن سلطان محمد الهروي (المتوفي1014هـ)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، ج 10 ص 90، تحقيق: جمال عيتاني، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ - 2001م.

و ردًا على ذلك نقول:

أولاً: لم يوجد سبباً في إثبات ذلك غير الاستحسانات العقلية و رواية غير رواية أبي إسحاق السبيعي، و قد أثبتنا أن هذه الرواية مرسلة من جهتين و لايمكن الاستناد بها. و لايمكن إثبات نسب الإمام المهدي(ع) بهذه المقارنات و الاستحسانات العقلية و الروايات الضعيفة السند.

لكن ما قيل: الأفضل له أن يكون ابن الإمام الحسن (ع) من جهة الأب، و قارن هذا الأمر بأولاد نبي إبراهيم عليه السلام، فنجيب: لم تثبت قضية النسب بالقياس و الاستحسانات العقلية و من دون دليل و اسناد صحيح فيجب أن يكون هناك سبب واضح و صالح لإثبات هذه القضية.

نعم نحن نعتبر أنه من الممكن الجمع بين الروايتين؛ لكن لماذا لا تجمعون الروايتين بهذه الطريقة ان يكون من جانب الأب حسيني و من جهة الأم حسني، و هو أمر يمكن إثباته أيضًا حسب الحقائق التاريخية و هو واقع؛ لأن أم الإمام الباقر (ع) كما قلنا من أبناء الإمام المجتبى (ع).

 كما أن قياسه خاطئ تمامًا. لأنه من صحيح أن خاتم الأنبياء صلى الله عليه و آله و سلم هو نبي الله الأعظم و لكن لم يقل أحد أن الإمام المهدي (عليه السلام) الذي هو خاتم الاوصياء أفضل من غيره من الأئمة (ع).

ما السبب في أن الله تعالى لأن معظم الأنبياء من نسل إسحاق عليه السلام، قد عيّن النبي الأعظم من نسل إسماعيل تعويضاً عن ذلك؟

لا يختار الله النبي و الإمام بسبب هذه المعايير و هذه العلاقات. و كما قال الله في هذا الصدد:

اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسالَتَه . الأنعام/124.

علاوة على ذلك، هل ملا علي القاري يقبل إمامة غيره من الأئمة (ع) من نسل الإمام الحسين (ع)،حتی یقدم هذا القياس و قال إنه من اللائق أن يعوض الله هذه الحالة، و یجعل آخر إمام من ذرية الإمام الحسن (ع)؟

روايات اهل البيت عليهم السلام فی نسب الإمام المهدي (عج)

بغض النظر عما سلف نقلت روايات صحيحة سندا عن طریق أهل البيت (ع) أن الإمام المهدي (عليه السلام) هو من نسل الإمام الحسين (ع) و حسب أن رسول الله (ص) قارن اهل بیته بالقرآن و قد اوجب طاعتهم على الجميع، عمل الشيعة بأقوالهم و اخذوا عقيدتهم من هذا المصدر الطاهر.  

فالروايات فی هذا المجال جاوزت حد التواتر فأننا نكتفي برواية واحدة للإيجاز:

حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي خَلَفٍ قَالَ حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْكَانَ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ سُلَيْمِ بْنِ قَيْسٍ الْهِلَالِيِّ عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ دَخَلْتُ عَلَي النَّبِيِّ صلي الله عليه وآله وَإِذَا الْحُسَيْنُ عَلَي فَخِذَيْهِ وَهُوَ يُقَبِّلُ عَيْنَيْهِ وَيَلْثِمُ فَاهُ وَهُوَ يَقُولُ أَنْتَ سَيِّدٌ ابْنُ سَيِّدٍ أَنْتَ إِمَامٌ ابْنُ إِمَامٍ أَبُو الْأَئِمَّةِ أَنْتَ حُجَّةٌ ابْنُ حُجَّةٍ أَبُو حُجَجٍ تِسْعَةٍ مِنْ صُلْبِكَ تَاسِعُهُمْ قَائِمُهُم .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، الخصال، ص 475، ح38، تحقيق: علي أكبر الغفاري، ناشر: جماعة المدرسين في الحوزة العلمية ـ قم، 1403هـ ـ 1362ش

النتيجة:

إن اعتقاد اهل السنة بأن الإمام المهدي (عج) من أبناء الإمام مجتبى (عليه السلام) ليس له سبب و دليل و اسناد صحیح، و من ناحية أخرى يتعارض مع الروايات و الأدلة الأخرى، و عقيدتهم مبنية على رواية ضعيفة غير موثوقة.

و من الله التوفیق

فریق الإجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج)للدراسات العلمیة

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة